|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/08]

الحریری: الکلام عن توطین الفلسطینیین فی لبنان لا یمکن أن یحصل  

رئیس الوزراء اللبنانی سعد الحریری

 

 

الحریری: الکلام عن توطین الفلسطینیین فی لبنان لا یمکن أن یحصل

الأربعاء , 10 یولیو , 2019

بیروت: طالب رئیس الوزراء اللبنانی سعد الحریری، الیوم الأربعاء، بضرورة الترکیز على ما یحدث حول بلاده من تطورات، وقال “المهم الترکیز على النهوض بالوضع الاقتصادی، وعلى متابعة ما یجری من حولنا، وفی ظل الحدیث عن صفقة القرن، والکلام عن توطین الفلسطینیین فی لبنان، هو أمر لا یمکن أن یحصل فی بلد کلبنان له خصوصیة معینة”.

وجدد الحریری فى لقاء مع سفراء دول الاتحاد الأوروبی فى بیروت الیوم” التزام بلاده بتنفیذ بنود مؤتمر “سیدر” بشأن خفض العجز أو إجراء الإصلاحات أو مکافحة الفساد”.

وأضاف الحریری “إن لبنان یواجه ضغوطاً وتحدیات اقتصادیة کبیرة فی ظل أحداث کبیرة تشهدها المنطقة من حولنا”.

وفیما یتعلق بموضوع النازحین، قال الحریری “إن لبنان استضاف ومنذ اندلاع الأزمة السوریة عدداً کبیراً من النازحین فاق قدرته.. إن لبنان قد تعامل ولا یزال یعامل النازحین السوریین بکل انسانیة وهو لم یجبر أحدا منهم على العودة إلى بلاده قسراً”.

واستطرد رئیس الحکومة اللبنانیة قائلا “إن الأحداث التی شهدها لبنان الاسبوع الماضی مؤسفة بالطبع، ولکن لبنان بلد له خصوصیته، وآمل أن تعود الأمور الى نصابها بدءاً من الأسبوع المقبل”.

وأعاد السفراء ” التأکید على الشراکة القویة والثابتة بین الاتحاد الأوروبی ولبنان واهتمام أوروبا بأمن البلاد واستقرارها” وأعربوا عن أملهم فی تجاوز الخلافات السیاسیة الأخیرة فی أقرب وقت من أجل متابعة البرنامج المهم للحکومة.

ورکز السفراء “على ضرورة متابعة تنفیذ الإصلاحات المالیة والهیکلیة المتفق علیها، لاسیما ما یتعلق بمتابعة مؤتمر “سیدر” بهدف دعم استقرار لبنان وازدهاره بصورة مشترکة. وتناول السفراء الوضع الحالی للاجئین فی لبنان”.

وکان مؤتمر “سیدر” لدعم الاقتصاد اللبنانی قد عقد فی 6 أبریل/ نیسان الماضی فی العاصمة الفرنسیة باریس وأسفر عن جمع نحو 11 ملیار دولار من المنح والقروض لتعزیز الاقتصاد والاستقرار فی لبنان.

(د ب أ)

 


القدس العربی

Parameter:419945!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)