|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/30]

الحظر الامیرکی علی رئیس جهاز الدبلوماسی الایرانی..ردود أفعال محلیة ودولیة  

الحظر الامیرکی علی رئیس جهاز الدبلوماسی الایرانی..ردود أفعال محلیة ودولیة

 الخمیس ٠١ أغسطس ٢٠١٩

إعلان وزارة الخزانة الأمریکیة فرض حظر على وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف، أثار ردود أفعال محلیة ودولیة. الخارجیة الإیرانیة ادانت الاجراء الامریکی، واعتبرت الحظر على ظریف علامة على یأس الادارة الأمریکیة، فیما أعرب الاتحاد الأوروبی عن اسفه وادانته لهذا الاجراء وقال ان الاتحاد سیواصل العمل مع ظریف کأعلى دبلوماسی إیرانی.

العالم- تقاریر

واجه الإجراء الأمریکی بفرض حظر على وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف، ردود أفعال علی الصعیدین المحلی والدولی. فقد رد الوزیر ظریف على قرار إدراج اسمه ضمن لائحة الحظر الامیرکی قائلا "اننی اشکرکم على اعتبارکم ایای تهدیدا کبیرا لخططکم".

وکتب فی تغریدة له على موقع التواصل الاجتماعی "تویتر" : ان امیرکا فرضت الحظر علیّ بصفة "المتحدث الرئیس لایران فی أنحاء العالم" . هل الحقیقة مؤلمة الى هذا الحد؟

وتابع : ان هذا الحظر لیس له ای تاثیر علیّ او على اسرتی، لاننی لا أمتلک خارج ایران أی أموال أو مصالح. أشکرکم على أنکم اعتبرتمونی تهدیدا کبیرا لأهدافکم وجدول أعمالکم.

وأضاف : نحن نعلم أن الحوار والسلام یشکلان تهدیدا لوجود الفریق" ب " وان الحظر الذی فرض علی، بسبب تصریحاتی، فهل یحتاج الشعب الأمریکی إلى تصریح من وزارة الخزانة الامریکیة لقراءة کتاباتی أو الاستماع إلى المقابلات التی أجریتها؟!

أما المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة عباس موسوی، فاعتبر أن السبب وراء فرض الحظر على ظریف، منطق الوزیر وبراعته فی التفاوض.

وجاء فی تغریدة کتبها موسوی فجر الخمیس: ان ذروة تناقضات وحماقة قادة امیرکا هی انهم کانوا یعتبرون ظریف بانه لا دور له فی السیاسة الایرانیة لکنهم یبادرون فی الوقت ذاته لفرض الحظر علیه بمنتهى الحماقة.

ووصفت وزارة الخارجیة الإیرانیة فی بیان لها، الحظر على ظریف بانه علامة على یأس الادارة الأمریکیة ، مؤکدة أن وزیر الخارجیة والجهاز الدبلوماسی سیواصلان تنفیذ مهامهما ورسالتهما دفاعًا عن المصالح الوطنیة ومکافحة الإرهاب الاقتصادی.

کما قال الرئیس روحانی الیوم الخمیس ان امریکا التی تعتبر نفسها قوة عظمى، تخشى تصریحات وزیر الخارجیة الایرانی، موضحا بان البیت الابیض یهتز من التصریحات المنطقیة لرجل مطلع وذکی (ظریف)، وخطاباته تخیف قادة واشنطن.

وأضاف روحانی أن الأعداء وبعد 16 شهرا من فرض أشد أنواع الحظر، بدءوا باتخاذ اجراءات صبیانیة، ویدعون بانهم مستعدون للتفاوض دون شروط مسبقة کل یوم، وهذا ما یؤکد عجز أعدائنا وزوال عقولهم.

من جهته أدان حرس الثورة الاسلامیة فرض الحظر على ظریف، ووصفها بالخطوة الحمقاء واللاقانونیة والمثیرة للسخریة.

وفی بیان أصدره بهذا الصدد اعتبر الحرس الثوری الخطوة الامیرکیة بانها تأتی فی سیاق ما یسمى بفرض الحد الاقصى من الضغوط على ایران واضاف: رغم ان إدراج أسماء مسؤولی وقادة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی لائحة ما یسمى بالحظر الامیرکی إجراء مسبوق ولا تاثیر له الا ان الامیرکیین بفرضهم الحظر على وزیر الخارجیة المحترم بصفته مسؤول الجهاز الدبلوماسی الایرانی ، قد کشفوا مرة اخرى عن غضبهم ازاء خطاب الثورة الاسلامیة الملهم والمناهض للاستکبار وکشفوا للجمیع خبثهم وعداءهم للجمهوریة الاسلامیة والشعب الایرانی.

کما أدانت هیئة الارکان العامة للقوات المسلحة الایرانیة فی بیان الإجراء الامیرکی معتبرة هذا الاجراء بانه غیرقانونی وناجم عن ضعف الادارة الامیرکیة ومهانتها.

من جانبه کتب النائب الأول لرئیس الجمهوریة جهانغیری فی تغریدة على تویتر: ظریف دبلوماسی إیرانی ذو مصداقیة ویحترم القانون. حتى الأعداء یعرفون ظریف ومهارته فی الحوار وخلق فرص لتجنب الصراع والحرب.

وأضاف: الحظر الذی فرض على وزیر الخارجیة الإیرانیة من قبل ادارة ترامب، مؤشر جدید على فقدان العقل والعجز والمغامرة لدى قادة البلطجة الامریکیة.

من جهته اعتبر المساعد الخاص لرئیس البرلمان الإیرانی حسین امیر عبداللهیان ان فریق الرئیس الامیرکی ترامب مصاب بالدوار السیاسی، مؤکدا بان السقوط سیکون النهایة الحتمیة لهذا الدوار.

وکتب امیر عبداللهیان فی تغریدة له على موقع التواصل الاجتماعی: ان فرض الحظر على وزیر الخارجیة الایرانی مؤشر واضح على السلوک غیر المعقول واللاحضاری للساسة الامیرکیین. 

واضاف: ان ترامب لا هو قادر على شن الحرب ولا بإمکانه ارغام ایران على التفاوض عبر مسار التهدید.

بدورهم أظهر مسؤولون ودبلوماسیون اجانب ردود أفعال مختلفة علی الحظر الأمریکی ضد ظریف. منهم مثلا المتحدثة باسم الخارجیة الصینیة هوا تشون اینغ التی قالت: ان موقف بکین واضح تماما، اذ نحن نعارض الحظر الامیرکی الاحادی على ایران ووزیر خارجیتها.

واکدت ان الصین ترى بان فرض الحظر وممارسة الضغط لایمکن ان یعالجا المشکلة بل یزیدان التوتر ایضا.

من جهتها قالت ویندی شیرمان، المسؤولة السابقة بوزارة الخارجیة الأمریکیة، وفی اشارة منها الى ادعاء ترامب بالتفاوض غیر المشروط مع طهران إن قرار إدارة ترامب بفرض الحظر على ظریف لا یدعم الدبلوماسیة .

وأضافت شیرمان ، التی کانت عضوة فی فریق التفاوض النووی بإدارة أوباما فی تغریدة على تویتر: فرض الحظر على وزیر الخارجیة لن یساعد فی عملیة التفاوض والدبلوماسیة أبدا.

أما الاتحاد الأوروبی فقد أعرب فی بیان عن أسفه وإدانته للاجراء الامریکی بفرض الحظر على ظریف وقال : سنواصل العمل مع ظریف کأعلى دبلوماسی إیرانی.

وقال المتحدث الرسمی للشؤون المساعدات الإنسانیة والحمایة المدنیة بالمفوضیة الأوروبیة، کارلوس مارتن دی جوردیخویلا، فی إحاطة، الیوم الخمیس: "نأسف لهذا القرار. ومن جانبنا، سنواصل العمل مع ظریف کأعلى دبلوماسی إیرانی، بالنظر إلى أهمیة الحفاظ على القنوات الدبلوماسیة ".

واعتبر المستشار السابق بوزارة الخارجیة الامیرکیة فی الشوون الدولیة روبرت هانتز فرض الحظر على وزیر الخارجیة الایرانی بانه یحول الخلافات بین البلدین الى قضیة شخصیة وقال: ان هذا الاجراء یتعارض مع المبادئ الدبلوماسیة التاریخیة لایجاد قنوات الحوار.

واشار الى مزاعم المسؤولین الامیرکیین الذین قالوا بان ظریف لیس صانع القرار وقال انه اذا کان ظریف شخصا فاقد الصلاحیة فلماذا فرضوا الحظر علیه؟

وقال هانتز متسائلا: الا یظهر فرض الحظر على ظریف بان ادارة ترامب لاتسعى وراء التفاوض والدبلوماسیة؟.

وممن علق علی فرض الحظر علی ظریف، رئیس اللجنة الثوریة العلیا فی حرکة أنصار الله الیمنیة، محمد على الحوثی، فقد اعتبر الحوثی، فی تغریدة على "تویتر" أن "إعلان عقوبات على وزیر خارجیة إیران دلیل ضعف وخفة سیاسیة".

وأدان القیادی فی حرکة "أنصار الله" فرض تلک العقوبات، مؤکدا أنها "ستجعل من کل إیرانی یقظا، وسیعید حساباته قبل أی انفتاح على أمریکا".

وقلل الحوثی من أهمیة تلک العقوبات، مخاطبا ظریف بالقول: "لم یستطیعوا بعقوباتهم الوصول لمبتغاهم من حزب الله، ولا من السید عبد الملک الحوثی، ولا غیرهم، ولن یضرک کیدهم شیئا".

والحقیقة أن تناقضات ادارة ترامب باتت تطغى على جمیع تعاملاتها الخارجیة، فمن جهة تطالب طهران بالعودة الى المفاوضات رغم الحظر الذی تفرضه علیها، ومن جهة اخرى، تفرض حظرا على الشخصیة الرئیسة فی الدبلوماسیة الایرانیة.

وإذا تجاوزنا عن المحاولات العبثیة لوزارة الخارجیة الامیرکیة لتبریر فرض الحظر على الوزیر ظریف فی ضوء توجیه اتهامات واهیة له، فتبقى هناک حقیقة مرّة وهی، ان هذا الحظر لم یفرض على ظریف بل ان الجهة التی تم فرض الحظر علیها هی الامم المتحدة، لانه بهذا الاسلوب یتم منع اعضاء هذه المنظمة من الحضور لمقرها .

وبناء على تسریبات بعض المصادر فان تواجد ظریف فی واشنطن، من الان فصاعدا، سیقتصر على بعض الحالات التی یتم دراستها بشکل خاص. وعلى هذا الاساس وفی حال تطبیق الحظر المفروض على ظریف ، وطبعا إذا تم تعمیمه على الآخرین ایضا ، فان هذا یعنی ان قیادة منظمة الامم المتحدة ستکون من الآن فصاعدا بید ترامب وامیرکا.

د.نظری

 

 

قناة العالم

Parameter:423664!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)