|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/10]

السید نصر الله: المقاومة تطورت کماً ونوعاً والعدو الیوم یخشاها اکثر من ای وقت مضى  

السید نصر الله: المقاومة تطورت کماً ونوعاً والعدو الیوم یخشاها اکثر من ای وقت مضى

13 July، 2019

قال الامین العام لحزب الله السید حسن نصر الله إن المعادلات التی تحققت وأنجزت فی حرب تموز 2006 ما زالت قائمة وتم تثبیتها. وتابع “لبنان منذ العام 2006 فی مأمن وهناک أمن فی الجنوب على الحدود وعلى مستوى کل لبنان، لا احد اعطى لبنان هذا الامن انما هو حققه بدماء شهدائه”.

ولفت السید نصر الله فی مقابلة له على شاشة قناة المنار بمناسبة الذکرى الـ13 لعدوان تموز 2006 مساء الجمعة الى ان “الردع القائم هو بین قوة شعبیة ودولة تعتبر نفسها قوة عظمى فی المنطقة وهذه المعادلة یعترف بها العدو بقادته ومسؤولیه واعلامییه”، واضاف “بحمد الله ان المقاومة الیوم اقوى من ای زمن مضى”، وشدد على انه “جاء  زمن الانتصارات وولى زمن الهزائم”.

واوضح السید نصر الله انه “خلال 13 عاما تطورت المقاومة کما ونوعا وهذا ما یسلم به الاسرائیلی ویتحدث به، النمو فی القدرة البشریة کان کبیرا جدا فالاعداد تضاعفت بشکل مضاعف وایضا البناء من خلال المیدان لا سیما ما حصل فی سوریا، بالاضافة الى القوة الهجومیة على مستوى المشاة (القوة البریة) مسلحة على مستوى عال ولدیها التجربة والخبرة وتراکم التجربة، بالاضافة الى تطور القوة والقدرة الصاروخیة نوعا وکما لاسیما الصواریخ الدقیقة والمسیرات من الطائرات، وایضا فی بقیة المجالات هناک تطور على الصعید المعلوماتی وغیرها من الاسلحة بالاضافة الى اننا نرید ان نترک ونخبئ شیئا للعدو”، واکد ان “العدو الیوم یخشى المقاومة اکثر من ای وقت مضى”، وتابع “قد یکون لدینا او لا، صواریخ لاسقاط الطائرات، هذه من مساحات الغموض البناء بمواجهة العدو”.

وقال السید نصر الله إن “کل ما اقدم علیه الاسرائیلی بعد حرب تموز لترمیم الثقة فشل”، وتابع “العدو حصل على اسلحة متطورة من الامیرکی واقام الکثیر من المناورات وهو خلال عدوان تموز کان لدیه الکثیر من الامکانات ومع ذلک وصل الى ما وصل الیه”، واضاف “الیوم انصح الاسرائیلی ان لا یعید ادبیات من قبیل انه سیرجع لبنان الى العصر الحجری، لان فیه استخفاف بلبنان”، واوضح “لنطرح الى این یمکن ان نعید او نوصل اسرائیل ومستوطنیها”، وذکر بما سبق ان قاله فی العام 2000 فی بنت جبیل ان “اسرائیل اوهن من بیت العنکبوت”، وأکد ان “الیوم لدیه قناعة انها اکثر من اوهن من بیت العنکبوت”.

ولفت السید نصر الله إلى ان “المقاومة قادرة ان تطال کل المساحة الجغرافیة فی فلسطین المحتلة، شمال فلسطین تحت مرمى نیراننا لای فترة زمنیة یریدونها”، وتابع “بخصوص الخط الساحلی فی الکیان الغاصب من نتانیا الى اشدود(60 الى 70 کلم بعمق 20 کلم) جزء کبیر من المستوطنین موجود بهذه المنطقة وفیه الکثیر من الاهداف ککل مراکز الدولة الاساسیة، وزارة الحرب، مؤسسات اخرى، مطار بن غوریون، مطارات داخلیة، تجمعات صناعیة وتجاریة، بورصة اسرائیل، محطات انتاج وتحویل رئیسیة للکهرباء، محطات للمیاه والنفط وغیرها من المراکز”، واوضح “نوع من الصواریخ یتکفل بالشمال وبعض الصواریخ الى اماکن اخرى”، وسأل “هل یستطیع الکیان ان یصمد؟”، وتابع “هنا یمکن ان نشاهد العصر الحجری”، وذکر بما سبق ان تحدث عنه من “قدرة المقاومة على استهداف حاویات الامونیا”، وتابع “هنا لا اتحدث عن حرب بریة ودخول الى حیفا وشمال فلسطین المحتلة”، واکد ان “هذا الکیان مردوع من الذهاب الى حرب وهو یمتنع من القیام بغارة على لبنان، هو خائف من المقاومة فی لبنان وانا لیس لدیّ الکلمة المناسبة للتعبیر عن المشهد والدمار الهائل هو الحد الادنى للتعبیر”.

وقال السید نصر الله إن “هناک الکثیر من السیناریوهات الموضوعة الجاهزة للتنفیذ فی ای حرب قد تقع”، وتابع “انا استبعد قیام العدو ابتداء بالحرب نتیجة ردع المقاومة، لان العدو یدرک ان النصر السریع لن یتحقق وهو یعرف ما یمکن ان یحل بهم فی ای حرب، ای حرب ستضع اسرائیل على خط الزوال”، واضاف “حزب الله لم یکن فی یوم من الایام مرتبط بشخص، دماء الشهداء تعطی دفعات کبیرة لهذه المسیرة کدماء السید عباس الموسوی والحاج عماد مغنیة والسید ذوالفقار، فالمقاومة هی مؤسسة حیث ان هناک قیادات ومسؤولین وانا واحد منهم، لکن لکل شخص تأثیره الخاص لذلک ان رهان العدو على اغتیالی لا یمکن ان یصنع له نصرا بل ان الدماء عندنا تعطی الاندفاعة لکل المجاهدین، لکن واجبنا ان لا نقدم صیدا سهلا لعدونا”، وشدد على “یقینه بتحقیق النصر على العدو فی ای حرب مقبلة وعلى کل الصعد، ونحضر کل اسباب النجاح خاصة اننا لا نقاتل من اجل الدنیا والسلطة بل نقوم بهذا کله فی سبیل الله ورضاه”.

وأشار السید نصر الله الى انه “بحسب المنطق والزمن ولیس بعلم الغیب لدینا فرصة کی أصلی انا فی القدس، سابقا لم یکن لدینا عرب وانما کان هناک انظمة عربیة متخاذلة بالاضافة الى الدعم الامیرکی، هذه العناصر تعطی القوة لاسرائیل ولیس قوتها الذاتیة، لذلک سبق ان طلبنا من العرب ان لا یتأمروا على فلسطین والمقاومة ویترکونا فقط کی نواجه العدو”، واکد ان “کیان العدو غیر قابل للبقاء”.

ولفت السید نصر الله الى “اهمیة دور الاعلام فی کل شیء ولا سیما فی الحروب وفی صنع النتائج ولیس فقط فی نقل الاحداث”، وتابع ان “الاعلام المقاومة تأثیره عال بسبب الاخلاص من قبل العاملین فیه وبسبب المصداقیة، ولذلک تم استهداف قناة المنار واذاعة النور والمهم ان هذا الاعلام یجب ان یستمر”.

وحول “صفقة القرن”، رأى السید نصر الله ان “هذه الصفقة ستفشل لان عوامل نجاحها غیر متوافرة واهم هذه العناصر هو موضوع القدس على اهمیة الملفات الاخرى، قد تجد(فی اسوأ الاحتمالات) بعض الفلسطینیین او العرب او المسلمین ممن یجد حلا غیر مناسبا للاجئین او السیادة او حتى احیاء القدس الشرقیة، لکن مسألة القدس والمسجد الاقصى لا احد یقدر ان یقبل بذلک، وهذه نقطة ضعف اساسیة فی هذه الصفقة”، ولفت الى ان “الاستکبار الامیرکی هو الذی انهى صفقة القرن واطلق رصاصة الرحمة علیها وکل المحاولات التی تجری الیوم هی لانعاشها”، وتابع “من العوامل الاساسیة لانتهاء صفقة القرن الموقف الفلسطینی الموحد وصمود ایران وهی الداعم شبه الوحید(فی العسکر والدعم اللوجستی) والانتصار فی سوریا وفشل المشروع الامیرکی الاسرائیلی هناک والانتصار فی العراق، بالاضافة الى الصمود والانتصار فی الیمن، قوة محور المقاومة وعدم وجود دولة عربیة قویة ان تحمل صفقة القرن”، وسأل “من یجرؤ من الملوک والحکام العرب ان یخرج فی العلن لیحمل صفقة القرن؟ ای انه لا یوجد رافعة عربیة وان کانوا تحت الطاولة یتآمرون على فلسطین”.

ولفت السید نصر الله الى ان “بعض الدول العربیة کالاردن قلقة من صفقة القرن بالاضافة الى الارتباک الاسرائیلی وکل هذه وقائع موجودة ولذلک هذه الصفقة لا افق لها”، وتابع “هناک کلام منقول عن کوشنر الذی قال ان مؤتمر البحرین فشل”، واشار الى ان “موقف السلطة الفلسطینی ضد ضفقة القرن لیس مفاجئا رغم تعرضها للضغوط الهائلة کما کل الفصائل الفلسطینیة، وسوف یتعرضون ایضا الى ان ییأس الامیرکی بفشل هذه الصفقة”، واضاف ان “موضوع التوطین لا یتعلق بارادة ترامب ولا کوشنیر ولا امیرکا وانما یرتبط بارادة الدولة المضیفة وبارادة الفلسطینیین انفسهم”، واوضح انه “فی لبنان الفلسطینیون یرفضون التوطین وایضا الارادة اللبنانیة الجامعة ضد التوطین، کل ذلک یعنی ان التوطین لن یمر مع العلم انه لا یجب ان تستمر اوضاع اللاجئین الفلسطینیین المأساویة على نفس الطریقة”، وتابع “هذا الامر ینسحب الى الدول الاخرى”، ورأى ان “الامیرکی سیحاول الضغط على لبنان من باب الدیون التی ترهق کاهل الدولة ولکن هذا الامر مقدور علیه لان هناک اجماعا لبنانیا على رفض التوطین من اقصى الیمین الى اقصى الشمال الى الوسط خاصة اذا لم یتم اللعب بهذه الارادة اللبنانیة من باب التوهین والتخویف”، واکد انه “کما واجهنا بارادة جامعة فی لبنان عدوان تموز یمکننا ان نواجه التوطین”.

وحول مسألة ترسیم الحدود فی البر والبحر مع فلسطین المحتلة، قال السید نصر الله إن “الاسرائیلی لا یرید ان تکون الامم المتحدة هی الراعی لمسألة المفاوضات حول النفط وترسیم الحدود، بل العدو یرید ان یکون الامیرکی هو الراعی”، وتابع “لذلک لبنان یصر على ان تکون الامم المتحدة هی الراعی”، واضاف ان “بعض الخبراء لفتوا الى ان تعبیر ترسیم الحدود البریة هو خاطئ لان الحدود البریة مرسمة مسبقا ویبقى ترسیم الحدود فی مزارع شبعا وتلال کفرشوبا وهذا مع سوریا”، واوضح “یمکن ان یکون هناک کشفا تقنیا للحدود بل ان العدو یحاول خداع اللبنانیین لتبادل اراضی معینة فی هذه المنطقة او تلک، هذا غیر الموضوع المبدئی”، وأوضح “فی البحر لا یوجد ترسیم والرئیس نبیه بری یصر على تلازم بین البر والبحر وهذا له سبب طبیعی بأن ترسیم البحر یبدأ من البر، فإذا کنا مختلفین على هذه النقطة فی الناقورة خاصة کیف سنتفق على ترسیم البحر؟”، وتابع ان “ای خلاف فی تحدید النقطة بالناقورة ستنعکس على البحر”، ونبه من ان “الاسرائیلی یصر على التهمیش المعیب للامم المتحدة ویصر على فصل مسارات الترسیم ولذلک القرار عند الدولة اللبنانیة”.

وأکد السید نصر الله ان “لبنان قادر على الاستفادة من ثروته النفطیة، هناک حرب ارادات وعندما یقول لبنان ان هذه ارضنا او بحرنا لن یجرؤ العدو على الدخول لان لبنان قوی فی هذه المعادلة، ولذلک یمکن البدء بآلیة التلزیم”، وتابع “البعض یقول ان الشرکات سترفض العمل فی هذه المنطقة التی یدعی لبنان انها له، وانا اتعهد ان آتی بشرکة لتتلزم هذا الامر ولیس شرطا ان تکون ایرانیة”، وشدد على ان “الاسرائیلی مردوع وهناک من یراهن على هذا الامر وسیأتی لیعمل فی مجال النفط فی لبنان”، واوضح ان “الرئیس بری صاحب القضیة فی هذا الموضوع ولا یحتاج تفویض من حزب الله او غیره”.

وبخصوص الملف السوری، أکد السید نصر الله ان “ما جرى هناک هو انتصار لسوریا وکل محور المقاومة بمقابل الفشل للمحور الآخر”، ولفت الى ان “الدولة السوریة تتعافى وهناک بعض الملفات العالقة کشرق الفرات وادلب والحل السیاسی وکل یعمل على معالجته بحسب طبیعته وظروفه وانا لا اعتقد ان هناک عودة الى الوراء فی سوریا”، وتابع “نحن لا نتبلغ من الروس بل نتعاطى معهم کأصدقاء، فروسیا لیست جزءا من محور المقاومة، بل نحن ننسق مع القیادة السوریة وقادة الجبهات هناک، وبالتالی لم یقولوا لنا شیئا فی هذا الاطار”، واضاف ان “نحن عندما ذهبنا الى سوریا رفعنا شعار سنکون حیث یجب ان نکون، وهذا الامر تحدده القیادة السوریة التی تقدر اننا یمکننا المساعدة هنا او هناک وانا احترم قرارها واستجیب لقرارها”، وأشار الى ان “الوضع فی سوریا الیوم الجیش استعاد عافیته بشکل کبیر وهو وجد انه الیوم لیس بحاجة الینا ، نحن متواجدون فی کل الاماکن التی کنا فیها ما زلنا فیها ولکن لا داعی للتواجد هناک باعداد کبیرة طالما لا ضرورات عملیة لذلک”.

وقال السید نصر الله إن “کل التعاطی مع الملف السوری لا علاقة له بالعقوبات او التقشف المالی واذا دعت الحاجة لعودة کل من کان هناک سیعود”، وتابع “لم تحن حتى الآن ساعة الانتصار الحاسم وهذا یعود الى القیادة السوریة، الامور ما زالت مفتوحة لمعرفة هل انجز ما ذهبنا من اجله فی سوریا”، واضاف “ما یسمعه الایرانیون والسوریون من الروسی انه غیر مقتنع حتى الساعة بوجوب او ضرورة خروج حزب الله او المساعدة الایرانیة وبقیة افرقاء محور المقاومة من سوریا”، ورأى انه “حتى الساعة لا مصلحة لروسیا ان تخرج ایران من سوریا”، واعتبر ان “الروس یحاولون تدویر الزوایا والوصول الى تسویة معینة تمنع مواجهة بین اسرائیل من جهة وحزب الله او ایران من جهة ثانیة فی سوریا”، وتابع “بعض المسؤولین العرب والفضائیات یعیشون على الاوهام حول العلاقة بین روسیا وایران فی سوریا، هناک حالة تنسیق کبیرة بین الروسی والایرانی فی الموضوع المیدانی وایضا السیاسی وهناک لقاءات وزیارات متبادلة کثیرة”، واوضح ان “ایران وروسیا اقرب الى بعض من ای وقت مضى، التقارب کبیر فی الرؤیة وان لم یکن هناک تطابقا”، ولفت الى ان “ذلک بفضل سیاسات ترامب”.

وعن الاعتداءات الاسرائیلیة على سوریا، قال السید نصر الله إن “الضربات الاسرائیلیة هناک لم تختلف عن السابق ولیس هناک ای اهداف یعتدی علیها فی سوریا بل نتانیاهو یحاول تذکیر الصهاینة انه ما زال موجودا فی المعادلة ویدعی انه تدرج بالاهداف فسابقا کان یقول انه سیمنع وصول السلاح الى لبنان، لکن انا قلت لهم ان هذا السلاح وصل وانتهى، ومن ثم ادعى نتانیاهو انه یقصف لاخراج ایران من سوریا”، واکد ان “نتانیاهو یخادع شعبه وهو یلعب سیاسة حافة الهاویة لان ایران لن تخرج من سوریا فهذه ارادة سوریا والرئیس الاسد وارادة الایرانیین”، وتابع “ما یقوم به العدو فی سوریا لن یخدم اهدافه، وان ملک زمام المبادرة هناک ولکن فی عمل فوضوی لن یؤدی الى ای نتیجة”.

واوضح السید نصر الله ان “فی سوریا هناک قیادة للمعرکة ولیس حزب الله هو القائد کی یطالب بالرد على الرغم من انه اذا قتل الاسرائیلی ایّاً من شبابنا بسوریا سنرد فی لبنان وهذه المعادلة لا تزال ساریة ولذلک العدو یحاذر قتل ای من شبابنا حتى ممن یقود وسیلة النقل التی تصف احیانا”، ولفت الى ان “قائد المعرکة فی سوریا هو القیادة السوریة وحتى الآن هی تنظم اولویاتها: واولها مکافحة الارهاب والتنظیمات المسلحة من دون الذهاب الى حرب مفتوحة مع اسرائیل والاکتفاء برد السلاح الجوی الموجود بالاضافة الى ادخال منظومة الـ(اس 300)”.

وعن الاوضاع فی المنطقة، قال السید نصر الله “ایران لن تبدأ حربا واستبعد ان تقدم امیرکا على حرب على ایران ابتداء والفرضیة الثالثة هی التدحرج لکن سیعمل الطرفان بقوة على عدم التدحرج الى حرب”، واضاف ان “الایرانیین ارسلوا رسالة عبر دولة ثالثة فی نهار ذلک الیوم اذا قصفتم ای هدف فی ایران او لایران نحن سنقصف اهدافا امیرکیة ولهذا تم ایقاف الضربة”، وتابع “ایران لن تفاوض امیرکا مباشرة وهذا موقف کل المسؤولین فیها وهم منفتحون على کل المبادرات بما یحفظ مصالحهم”، وأکد ان “ایران لن ترکع نتیجة العقوبات بل هذه العقوبات ستقوی الانتاج الداخلی الایرانی”، وسأل “من مصلحة من أن تذهب المنطقة الى حرب مدمرة؟”، واعتبر ان “مسؤولیتنا جمیعا فی المنطقة العمل لمنع حصول الحرب الامیرکیة على ایران لأن الکل یجمع أنها مدمرة”، ولفت الى ان “ایران الان منفتحة على أی حوار مع السعودیة لکن المشکلة فی الطرف الاخر الذی حسم خیاراته”، وأشار الى ان “الایرانیین کانوا دائما ینادون بحوار مع السعودی ودائما کانت الاجوبة سلبیة والمزید من التآمر والعدوانیة”، وتساءل “هل من مصلحة الامارات أن تحصل حرب مدمرة فی الخلیج؟  قطعا لن یقبلوا بها”، واوضح “اذا تم تدمیر الامارات عند اندلاع الحرب، هل سیکون ذلک فی مصلحة حکام الامارات وشعبها؟”، وتابع “هل السعودی له مصلحة فی الحرب وهو یعرف أنه لن یستطیع مواجهة ایران”، وشدد على ان “کل دولة ستکون شریکة فی الحرب على ایران أو تقدّم ارضها للاعتداء على ایران سوف تدفع الثمن”.

وأکد السید نصر الله “یجب أن تفهم اسرائیل أن أی حرب فی المنطقة لن تکون محیدة عنها أبدا”، ولفت الى ان “ایران قادرة على قصف اسرائیل بشراسة وقوة”، وأوضح “عندما تفتح الحرب على ایران یعنی فُتحت الحرب فی المنطقة کلها”، واشار الى ان “الذی یمنع الامیرکی من الذهاب الى حرب هو أن مصالحه فی المنطقة کلها معرضة للخطر”، وتابع “عندما یفهم الامیرکی ان هذه الحرب یمکن ان تطیح وتزیل اسرائیل یعید النظر”، واوضح ان “الادارة الامیرکیة الحالیة تسعى حالیاً الى فتح قنوات اتصال مع حزب الله”.

وحول العدوان على الیمن، قال السید نصر الله إن “الیمنیین قادرون على قصف أغلب المطارات فی السعودیة والاهداف المطلوبة فی الامارات ولکنهم یتدرجون”، وتابع “نقل عن مسؤولین إماراتیین أن هناک قرارا إماراتیا بالخروج النهائی من الیمن”، وأضاف “نتمنى من السعودی أن یقوم بمراجعة بخصوص الیمن کما فعلت الامارات”.

وفی الشأن اللبنانی الداخلی، قال السید نصر الله “نسعى للتهدئة بخصوص تداعیات حادثة قبرشمون ومن الطبیعی أن نقف الى جانب حلیفنا الذی أعتدی علیه وما حصل حادث کبیر کان یمکن ان یفجر البلد”، واکد ان “ملف حادثة الجبل یجب أن یعالج”، وتابع “مطالبة الامیر طلال ارسلان بتحویل أحداث الجبل الى المجلس العدلی هو موقف منصف ومنطقی”، واضاف “ارسلان أخذ قرارا بطلب تحویله للمجلس العدلی وهذا حقه الطبیعی ولکن لا نزاید علیه والقرار عنده”، واوضح “نحن لسنا مع تعطیل الحکومة وما هو قائم لیس تعطیلا”، ورأى ان “قرار تأجیل جلسة مجلس الوزراء کان حکیما”.

وعن العلاقة مع الرئیس میشال عون، قال السید نصر الله “سبق ان وصفنا الرئیس عون بالجبل وهو کذلک”، وتمنى له “طول العمر والصحة الجیدة واکمال ولایته الرئاسیة”، وتابع “من المبکر الحدیث عن معرکة رئاسة الجمهوریة فی لبنان”، واضاف “لا مصلحة لأحد بفتح هذا الملف”، ولفت الى ان “العلاقة مع القوات اللبنانیة تقتصر على العلاقة بین الوزراء والنواب”، واعتبر ان “النتیجة مرضیة لما توصلت الیه لجنة المال والموازنة”، وأکد انه “من المعیب الحدیث ان ما اتفق علیه فی الحکومة سیتم اقراره فی المجلس النیابی بغض النظر عن کل ما قامت به لجنة المال والموازنة”، واوضح ان “ابرز ما یهمنا هو موضوع الـ2 % لانه سیزید الاعباء على الناس”، وشدد على انه “توجد العدید من البدائل الاخرى وانا ارسلت رسائل لجمیع المسؤولین بضرورة عدم تمریر مثل هذه الضریبة ولا یکفی ان نقول لا فی المجلس النیابی ومن ثم تمریر هذا الامر بل یجب تحمل المسؤولیة”.

وعن امکانیة الافلاس والانهیار المالی فی لبنان، قال السید نصر الله إن “الخبراء یتحدثون عن هذا الامر وان کنت لا استطیع ان اجزم ولکن یجب المعالجة لتفادی ای انهیار”، وشدد على ان “حزب الله مستمر بمعرکة مکافحة الفساد وهی صعبة وطویلة”، ولفت الى انه “من ابرز عناصر محاربة الفساد هو وجود قضاء قوی ونزیه”.

وبخصوص العقوبات الامیرکیة الاخیرة ضد شخصیات من حزب الله، قال السید نصر الله إن “الادارة الامیرکیة لا تسأل عن الدولة اللبنانیة ومؤسساتها لان هناک نائبین فی البرلمان تم وضعهما على لائحة الارهاب”، وسأل “کیف تحترم امیرکا لبنان وتفرض مثل هذه العقوبات التی تسیء للبنان ولمجلس النواب؟”، وتابع ان “لا جدید غیر ذلک فی هذه المعرکة، فالعقوبات الامیرکیة هی وسام شرف لنا وعلى صدورنا بأن تضعنا واشنطن على لوائحها لما یسمى الارهاب”، واضاف “نحن بالنسبة الینا هی معرکة بیننا وبینهم وبالنسبة للاخوة لا اموال لدیهم فی البنوک وهی جزء من الحرب القائمة”.

ولفت السید نصر الله الى ان “البعض راح یحلل ان الامر یتعلق بالحرب على سوریا والعدوان على الیمن، بینما نحن نستهدف بسبب اسرائیل وحربنا ضدها ولاننا دافعنا عن لبنان وحررنا ارضنا وردعنا العدو”، وقال إن “العدو غیر قادر على الذهاب الى الحرب فیذهب باتجاه التحریض وتشویه صورتنا”، وتابع “بخصوص مواقف المسؤولین اللبنانیین لا نرید ان نحمل او نطالب احد بشیء ونشکر کل من اخذ موقفا طیبا ومتضامنا ولکن نحن لا نضیف ای عبء على احد”، واوضح ان “على الدولة والمسؤولین علیها ان تضع ما جرى وتدرس موقفها بحسب مسؤولیتها ولکن نحن لا نطلب”، وشدد على ان “حزب الله شریحة هامة فی البلد والحکومة اللبنانیة سبق ان قالت للامریکیین ان هؤلاء شریحة لا یمکن تجاهلها”.

وقال السید نصر الله “نحن الیوم لا نرید ان نحرج المصارف اللبنانیة ونعمل على ترتیب امورنا ویهمنا ان یبقى هذا القطاع المصرفی صامدا ولیکون کذلک یجب ان یقفوا على ارجلهم کرجال”، وتابع “بعض اللبنانیین یتحدث ان بعض حلفائنا سیوضعوا على لوائح العقوبات الامیرکیة بینما الامیرکیین لم یتحدثوا بذلک”، ودعا “القضاء للبحث فی هذا الامر باعتبار انه خیانة ولانه قد یسبب الاضرار للحلفاء”، واکد ان “مثل هذا الامر یطرح مسألة قوة لبنان کبلد، هذه القوة موجودة لدى جهة لبنانیة تدافع عن کل الوطن، فهل یتخلى لبنان عن قوته ام لا؟”، واضاف “صنادیق التبرعات للمقاومة موجودة فی لبنان منذ عشرات السنین وهی تکتیک لیس بجدید”، ولفت الى ان “العقوبات بشکل عام مؤثرة ومزعجة ولکن یجب عدم الاستسلام والقبول بالذل والهوان ویجب اتخاذ التدابیر المناسبة ونعمل على تقطیع هذه المرحلة”.

ولفت السید نصر الله الى ان “البعض من اللبنانیین قال للامیرکیین ان من یؤید حزب الله یقوم بذلک لانه یدفع لهم المال فاذا ما قطعت عنهم المال سیترکونه، لکن مصدر قوة حزب الله لیس دفع المال وانما الانتماء والبعد الاخلاقی والعقائدی وانا سبق ان تحدثت عن الکثیر من نماذج عوائل الشهداء والجرحى والمجاهدین الذین یقدمون التضحیات الجسام”، واکد “فلیفعلوا ما یریدون سنزداد قوة وثباتا”، وتابع “الدولة اللبنانیة أهینت فلیدافعوا عنها”.

 

المصدر: موقع المنار

Parameter:420207!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)