|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/06]

الصهیونیة المراد التطبیع معها  

الصهیونیة المراد التطبیع معها

د.شفیق ناظم الغبرا

الصهیونیة فکرة استعماریة واستیطانیة تقوم على تجمیع الیهود فی دولة یهودیة تحت شعار «أرض بلا شعب لشعب بلا أرض». لکن ذلک عنى عملیاً أن الصهیونیة ستغض النظر عن وجود شعب آخر فی فلسطین، هو الشعب العربی الفلسطینی. وهذا سیجعل هدف الصهیونیة منذ البدایة التخلص من السکان الأصلیین عبر التطهیر العرقی من أجل إنشاء دولة للیهود القادمین من أوروبا.
وقد انطلقت الفکرة الصهیونیة ذات المنشأ الأوروبی من أن الیهود أنشأوا مملکة لمدة 80 عاماً حول القدس، وذلک قبل ثلاثة آلاف عام، وأن تلک الفترة القصیرة من الوجود الیهودی تعطی الیهود الحق للمجیء إلى فلسطین ومصادرة الأرض والمکان على مراحل فی القرن العشرین. ویخبرنا التاریخ بأن المملکة الیهودیة عاشت أقل من مائة عام من 1050 قبل المیلاد لغایة 930 قبل المیلاد فی ظل حکم الملک شاول وداود والملک سلیمان. لکن تلک المملکة انقسمت إلى مملکتین متحاربتین. المملکتان لم تسیطرا على کل الأرض الفلسطینیة التی استمر الکنعانیون والفلسطینیون القدامى فی السیطرة علی أجزاء أساسیة من سواحلها ومناطقها فی الشمال والجنوب. وقد تم تدمیر المملکتین الیهودیتین على ید الآشوریین والبابلیین تباعاً ما بین القرنین السابع والرابع قبل المیلاد. ومنذ ذلک الوقت، لم تشهد فلسطین حضوراً یهودیاً حقیقیاً، بل استمر عدد قلیل من الیهود فی العیش فی بعض مناطقها.
ما غفلته الصهیونیة، عن قصد، أن الیهود کانوا واحدة من أقل الفئات التی عاشت وازدهرت فی فلسطین، وأن الرومان والیونان والفراعنة حکموا فلسطین لفترات أطول منهم بکثیر، وغفلت الصهیونیة تماماً أن الفلسطینیین القدامى والکنعانیین القدامى استمروا فی الأرض دون انقطاع فی کل الأزمان، وأن أکثر الفئات تفاعلاً مع الأرض فی فلسطین هم المسلمون العرب الذین قدموا إلیها فی القرن السابع المیلادی، فتداخلوا مع سکان البلاد الأصلیین من نسل الکنعانیین والفلسطینیین. الحضارة العربیة الإسلامیة هی الأطول وجوداً فی فلسطین. وبالفعل عندما وصل الخلیفة عمر بن الخطاب لم یکن هناک یهودی واحد فی القدس، وقد تمت صیاغة هذا الموضوع فی الاتفاقیة بین الخلیفة عمر وبین سکان القدس وقادتها المسیحیین.
لنفهم الصهیونیة یجب أن نتخیل مثلاً بأن مجموعة من الفرنسیین جاؤوا لإنکلترا قائلین بأنهم کانوا کفرنسیین فی بریطانیا لمدة 300 عام فی القرن الحادی عشر (غزو النورمان). حینها تکلمت بریطانیا لغة الحاکم الجدید الفرنسی، ولم ینته هذا الوضع إلا فی القرن الرابع عشر. وبإمکاننا أن تتخیل مثلاً قیام بعض الیونانیین باحتلال مدینة الإسکندریة بحجة أن الإسکندر بنى الإسکندریة ومکتبتها العامرة، بل إن الإسکندریة سمیت على اسم الإسکندر.

التطرف الجدید فی إسرائیل لا یعبأ بالسلام مع العرب إلا ضمن شروط التفوق الإسرائیلی المطلق، لهذا تقر الصهیونیة بشکلها الجدید القوانین التی تعاقب على تذکر النکبة أو المجاهرة بمظاهر الحزن فی ذکرى ما یسمى استقلال إسرائیل (یوم النکبة)

الحرکة الصهیونیة فکرة رجعیة، وما کان لها فرصة النجاح إلا عبر تداخلها مع فکرة أسوأ منها: الاستعمار الغربی للعالم وللشرق، والاستعمار البریطانی لفلسطین الذی بدأ عام 1917. لیس غریباً أن إسرائیل فی ترکیبتها لا تشبه أیاً من دول المنطقة، فمواطنوها أتوا عبر تجمیع الیهود من دول شتى فی العالم للمجیء لأرض لیست أرضهم، ومکان لیس مکانهم، ولمصادرة أراض ومناطق ومنازل ومدن وقرى لیست ملکهم.
والجدیر بالانتباه، إن الیهود القادمین من العالم لفلسطین لیسوا فی أغلبیتهم نفس الیهود الذین کانوا فی فلسطین قبل 3000 سنة. ویسجل التاریخ أن الکثیر من الیهود الذین کانوا فی فلسطین وفی بلدان أخرى فی الشرق انتقلوا للإسلام کما للمسیحیة، بل یسجل بأن أشهر وأهم الیهود فی التاریخ الإنسانی کان یسوع المسیح، الذی ترک الیهودیة وبشر بدین جدید اسمه المسیحیة. بل یسجل التاریخ بأن الکثیر من سکان فلسطین، أکانوا من جذور فلسطینیة أم یهودیة أم کنعانیة، جلهم تحولوا للمسیحیة، ثم تحول الکثیر منهم نحو الإسلام.
إذاً، من هم الیهود الذین بنوا الصهیونیة وصنعوا دولة إسرائیل؟ إنهم یهود أوروبا، وخاصة أوروبا الشرقیة. هؤلاء الیهود انتقلوا للیهودیة من المسیحیة فی أوروبا بحدود 750 میلادی، وهذا ما حصل مع قبائل الخزر فی أوروبا الشرقیة ممن انتقلوا للیهودیة لأسباب اقتصادیة وضرائبیة وبسبب ضغوط من إمبراطوریات محیطة. إذاً، معظم الیهود الذین صنعوا الصهیونیة لا علاقة لهم بالیهودیة القدیمة، بل هم یهود جدد دخلوا الیهودیة بالدعوة.
وقد مرت الصهیونیة بمراحل بعد إنشاء دولة إسرائیل وطرد الشعب الفلسطینی من المناطق التی قامت علیها الدولة، فی إحدى هذه المراحل احتاجت إلى ید عاملة وکثافة سکانیة یهودیة، فاستهدفت الیهود العرب المستقرین فی البلدان العربیة، وسعت لجلبهم لإسرائیل بعد حرب 1948؛ وذلک لیقوموا بالأعمال الیدویة. ولتنجح الصهیونیة کان لا بد من تدمیر عروبتهم وجعلهم یخجلون من أصلهم وتراثهم العربی.
إن المرحلة التی جاءت بالیهود لإنشاء وطن قومی لهم فی فلسطین فی النصف الأول من القرن العشرین تختلف عن المرحلة الراهنة. فمنذ أن بدأ القرن الحادی والعشرون انتشرت نزعة قومیة یهودیة متطرفة تؤمن بعدم التنازل، وتؤمن بأخذ کل الأرض وما تبقى منها بید الفلسطینیین، وتؤمن باستمرار سیاسات الطرد والتطهیر. إن الصهیونیة الیوم أقل إیماناً بالسلام، بل إن أحد عناصرها المتطرفة هو الذی قتل رئیس الوزراء الإسرائیلی إسحاق رابین عام 1995، الذی وقع اتفاق أوسلو وتحول نحو بعض من المرونة. ومع ذلک یسعى بعض العرب للمساومة مع الصهیونیة الجدیدة المتطرفة.
التطرف الجدید فی إسرائیل لا یعبأ بالسلام مع العرب إلا ضمن شروط التفوق الإسرائیلی المطلق، لهذا تقر الصهیونیة بشکلها الجدید القوانین التی تعاقب على تذکر النکبة أو المجاهرة بمظاهر الحزن فی ذکرى ما یسمى استقلال إسرائیل (یوم النکبة)، وتقر إسرائیل قوانین جدیدة تؤکد على یهودیة الدولة، کما أن استیطانها للضفة الغربیة والقدس یتقدم بوتیرة متسارعة، وهذا أساس فهمها لصفقة القرن. وارتفعت وتیرة التطرف فی إسرائیل مع کل رأی یهودی ناقد للصهیونیة أو رافض لها، وهذا دفع عدداً من المعارضین للصهیونیة من الیهود والإسرائیلیین إلى الهجرة أو الصمت. هذه الصهیونیة الجدیدة التی یسعى قطاع من العرب للتفاهم معها هی الأکثر استبداداً واستعداداً للحروب والأقل استعداداً للحلول الوسط.

 

د.شفیق ناظم الغبرا

استاذ العلوم السیاسیة فی جامعة الکویت

القدس العربی

منبع:
Parameter:424564!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)