|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/30]

العقل المدبر لهجمات 11 أیلول یعرض الشهادة ضد السعودیة إذا لم یحکم علیه بالإعدام  

العقل المدبر لهجمات 11 أیلول یعرض الشهادة ضد السعودیة إذا لم یحکم علیه بالإعدام

 31 تموز 2019

جیس برافین - أندرو رستوسیا

"وول ستریت جورنال" تکشف أن خالد شیخ محمد، العقل المدبر لهجمات 11 أیلول/سبتمبر 2001، عرض مساعدة ضحایا الهجمات فی دعواهم ضد السعودیة إذا لم یحکم علیه بالإعدام.

العقل المدبر لهجمات 11 أیلول یعرض الشهادة ضد السعودیة إذا لم یحکم علیه بالإعدام

کشفت صحیفة "وول ستریت جورنال" الأمیرکیة فی تقریر لها أن خالد شیخ محمد، العقل المدبر المزعوم لأحداث 11 أیلول/سبتمبر 2001، قد عرض مساعدة ضحایا الهجمات الإرهابیة فی قضیتهم ضد المملکة العربیة السعودیة إذا قررت الحکومة الأمیرکیة ألا تفرض عقوبة الإعدام علیه فی محکمة عسکریة فی خلیج غوانتانامو، وفقاً لوثائق المحکمة.

وذکرت الصحیفة أن خالد شیخ محمد قدم عرضه للمساعدة فی دعاوى التعویض ضد السعودیة، إذا تخلت الحکومة الأمیرکیة عن مساعیها لإنزال عقوبة الإعدام بحقه، مما یدعم ملف الدعوى الفدرالیة الخاصة بالضحایا التی تتهم الحکومة السعودیة بالمساعدة فی تنسیق الهجمات.

وتم الکشف عن عرض محمد فی ملف یوم الجمعة فی الدعوى الفیدرالیة للضحایا فی نیویورک، والتی تتهم الحکومة السعودیة بالمساعدة فی تنسیق هجمات 2001 الانتحاریة. قُتل ما یقرب من 3000 شخص عندما هاجمت طائرات مخطوفة مرکز التجارة العالمی فی نیویورک ومبنى وزارة الدفاع (البنتاغون) خارج واشنطن.

وکشف محامون یمثلون شرکات وأفراداً یطلبون تعویضات بملیارات الدولارات النقاب عن العرض الذی تقدم به خالد شیخ محمد فی وقت متأخر من مساء الجمعة فی رسالة إلى المحکمة الجزئیة الأمیرکیة فی مانهاتن. وتنفی الحکومة السعودیة منذ فترة طویلة ضلوعها فی هذه الهجمات.

وقالت الصحیفة إنه فی إطار الدعوى المرفوعة ضد السعودیة، اتصل محامو المدعین بثلاثة من المعتقلین الخمسة المتهمین فی مؤامرة 11 سبتمبر/أیلول لطلب الإدلاء بإفادتهم. وقال المحامون إن ثلاثة، منهم شیخ محمد، موجودون فی معسکر الاحتجاز فی خلیج غوانتانامو فی کوبا، حیث یواجهون اتهامات عقوبتها الإعدام بینما ینزل اثنان فی سجن أمنی فی فلورنس فی کولورادو.

وکتب المحامون فی رسالة إلى القاضیة سارة نیتبورن، أن محامی خالد شیخ محمد أبلغهم بأن موکله لن یوافق على الإدلاء بإفادته فی الوقت الحالی.

وأضاف محامی المتهم أن "الدافع الرئیسی لهذا القرار هو الظروف المشددة للمحاکمة وأنه فی حال عدم وجود حکم بالإعدام محتمل ربما یکون هناک تعاون أوسع نطاقاً".

وقالت المُحامیة ألکا برادهان: "أعتقد أنَّ شیخ محمد یشعر بالجاهزیة والاستعداد للمساعدة فی دعوى ضحایا 11 أیلول/سبتمبر.. لکنّنی أعتقد أنه یشعر بالحاجة لاجتیاز" عقوبة الإعدام أولاً.

وأشارت وول ستریت جورنال إلى أن محامی الحکومة السعودیة، مایکل کیلوغ، رفض التعلیق على الأمر للصحیفة.

وقالت الصحیفة إن شیخ محمد "الذی یشتبه به کذلک فی مقتل مراسل صحیفة وول ستریت جورنال دانییل بیرل، اتخذ سابقاً مواقف أکثر تحدیاً". وأضافت أنه فی إحدى جلسات الاستماع فی غوانتانامو فی حزیران/یونیو 2008، قال القاضی العسکری إن العقوبة فی هذه القضیة هی الإعدام، فأجابه شیخ محمد بقوله: "هذا ما أتمناه، لقد کنت أتطلع إلى الاستشهاد منذ فترة طویلة".

وکشف الصحیفة أنه فی العام 2017، بدأ مسؤول فی وزارة الدفاع فی استکشاف مدى إمکانیة تقدیم صفقة للمدعى علیهم، من خلال استبدال أحکام الإعدام المحتملة بالسجن مدى الحیاة.

وقال بروس فاین، مساعد نائب وزیر العدل الأمیرکی سابقاً، إنه إذا تحقق اتفاق بین الإدارة الأمیرکیة وشیخ محمد، فإن ذلک قد یضطر السعودیة لدفع مئات الملیارات من الدولارات کتعویضات لأسر الضحایا.

وقال السیناتور ریتشارد بلومنتال، النائب الدیمقراطی عن ولایة کونیتیکت، خلال جلسة الاستماع الرقابیة فی مجلس الشیوخ: "هناک أدلة متزایدة على أن [السعودیة] ساعدت وحرضت منفذی هجمات الـ11 من أیلول/سبتمبر". وحض على تسلیم المواد التی قد تثبت هذا الادّعاء.

ونقلت الصحیفة عن مصدر مطلع على إجراءات غوانتانامو قوله: "لقد حدث الکثیر فی السنوات العشر الماضیة. المتهمون فی هجمات 11 أیلول/سبتمبر لیسوا مهتمین بالاستشهاد کما کانوا فی السابق".

وکان لوجود 15 سعودیاً بین 19 منفذاً لهجمات 11 أیلول/سبتمبر، تأثیرات على العلاقات الأمیرکیة - السعودیة. وسبق أن خلصت لجنة التحقیق التابعة للکونغرس فی أحداث 11 أیلول/سبتمبر إلى استبعاد تورط کبار المسؤولین السعودیین أو جهات حکومیة سعودیة فی تمویل تنظیم القاعدة للقیام بالهجمات، ولم یتم توجیه أی اتهام رسمی للسعودیة.

 

ترجمة: المیادین نت

المصدر : وول ستریت جورنال - وکالات

Parameter:423696!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)