|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/23]

المقاومة تستنکر الإعتداء الإسرائیلی على لبنان  

المقاومة تستنکر الإعتداء الإسرائیلی على لبنان

 الأحد ٢٥ أغسطس ٢٠١٩ 

أدانت حرکة المقاومة الإسلامیة حماس، العدوان الصهیونی السافر والغاشم والمتعمّد على لبنان، من خلال اختراق طائرات الاحتلال المتکرر لسماء لبنان، واستهداف أحیاء فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت، وتنفیذها لعملیات عدوانیة متکررة.

العالم-لبنان

وقالت حماس إن سقوط طائرة الاستطلاع المفخخة فی حیّ سکنیّ فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت، والذی تسبب بانفجار کبیر روّع الآمنین فی الحی، هو فعل عدوانی واستفزازی من قبل العدو الصهیونی الغاصب، وانتهاک واضح لسیادة لبنان.

وأکدت الحرکة وقوفها إلى جانب لبنان والمقاومة ضد أی اعتداء من قبل الکیان الصهیونی.

کما أدانت حرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین، بشدة العدوان الصهیونی على الأراضی السوریة.

وقالت الحرکة فی بیان إنه “من حق سوریا أن تدافع عن أرضها وتصد هذا العدوان الصهیونی الغاشم الذی یستهدف أرضها وشعبها”.

وأشارت الحرکة الى ان استمرار العربدة والانتهاکات الصهیونیة سیؤدی إلى زیادة التوتر وتفجر الأوضاع، وهو ما یسعى نتنیاهو وقادة الاحتلال إلیه لتحقیق مکاسب سیاسیة وانتخابیة على حساب أمن واستقرار المنطقة وحیاة شعوبها.

ووصف مسؤول العلاقات الإعلامیة فی حزب الله محمد عفیف ما حدث فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت بالعدوان الإسرائیلی الغادر، وقال فی تصریح لقناة العالم إن التحقیقاتِ جاریة لمعرفةِ التفاصیل، وأشار الى أن الطائرة المُسیّرة الأولى التی لم تنفجر فی عهدة الحزب الذی یعمل على تحلیلِ خلفیات تسییرِها ومهماتِها، أمّا الثانیة فانفجرتْ، وخلّفتْ أضرارا مادیة، وأکّد المسؤول الإعلامی فی حزب الله محمد عفیف أن الحزب سیرد بشکل قاس عصر الیوم فی کلمة الأمین العام للحزب حسن نصر الله فی بلدة العین.

ورأى عضو المجلس المرکزی فی حزب الله الشیخ نبیل قاووق، خلال رعایته احتفال تکریم الناجحین فی الشهادات الرسمیة فی بلدة قانا، أن “هناک فی الخارج والداخل من راهنوا على إضعاف المقاومة وإشعال الفتنة فی لبنان وإقامة إمارة تکفیریة على أرضنا، تبدأ من الموصل لتصل إلى البحر المتوسط عبر لبنان، وأرادوا لجرود عرسال ورأس بعلبک أن تکون منصة لتأسیس الإمارة التکفیریة فی لبنان، وکان الخطر واقعیا وحقیقیا فی کل بلدة ومدینة وسوق ومستشفى، وعندئذ کانت المقاومة وفیة لأهلها ووطنها واستطاعت إلى جانب الجیش ودماء الشهداء وعطاءات المجاهدین وبمعادلة الجیش والشعب والمقاومة، أن تسقط مشروع الفتنة المتمثل بإقامة إمارة تکفیریة على أرضنا، واستطعنا أن نحمی بلدنا وأهلنا”.

ولفت إلى أن “إسرائیل کانت تراهن على التکفیریین لاستنزاف المقاومة وإشغالها وطعنها بظهرها، فضلا عن إتاحة الفرصة له للانقضاض على لبنان، باعتقاده أنه یشن هجوما من الجنوب وهجوما من شرق لبنان، ویحاصر بذلک المقاومة ویقطع طریق إمدادها، فکان المخطط محاصرة المقاومة وسحقها بمشروع إسرائیلی وتکفیری، وعندما سقط هذا الرهان، أصیبت إسرائیل بالرعب، وتعمقت الخیبة والقلق الإسرائیلی، لذلک بعد هزیمة المشروع التکفیری، بدأ الإسرائیلیون ببناء الجدران على الحدود، وبورشة تحصینات خلف الحدود، وبدأت المقاومة تفرض معادلات جدیدة تتجاوز فیها الجدران والتحصینات، لتصل إلى عمق الکیان الإسرائیلی”.

من ناحیة أخرى شجب مفتی الجمهوریة اللبنانیة الشیخ عبد اللطیف دریان العدوان الإسرائیلی على الضاحیة الجنوبیة، واکد “ان ما یقوم به العدو الإسرائیلی من خرق للسیادة اللبنانیة هو فی عهدة مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولی الذی ینبغی ان یردع العدو الإسرائیلی عن أی عدوان یشنه على لبنان التزاما بالقرار 1701 الذی یحفظ امن واستقرار وسیادة لبنان”.

هذا وشدد نائب رئیس المجلس التنفیذی فی حزب الله الشیخ علی دعموش خلال احتفال تأبینی فی بلدة أنصاریة الجنوبیة على ان “لبنان بفعل تضحیات هذا الجیل من الشباب اللبنانی ینعم الیوم بالأمن والاستقرار والهدوء، بعدما استطاع ان ینتصر على اسرائیل وان یردعها عن العدوان على لبنان منذ العام 2006 وان یطهر الحدود الشرقیة من الجماعات التکفیریة الارهابیة فی 25 اب 2017”.

ورأى ان “لبنان بفعل انتصار تموز والتحریر الثانی بات محصنا أمام العدو، وآمنا ومستقرا، ولکنه لیس محصنا أمام الفساد والهدر”.

 

 

قناة العالم

Parameter:427047!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)