|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/21]

تصاعد وتیرة استهداف الحشد الشعبی فی العراق واتهامات لإسرائیل بالوقوف خلفها  

تصاعد وتیرة استهداف الحشد الشعبی فی العراق واتهامات لإسرائیل بالوقوف خلفها

ملفات ساخنة

للمرة الثالثة فی أقل من شهر یتم استهداف معسکر تابع للحشد الشعبی فی العراق، بمحافظة صلاح الدین، شمال بغداد، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى.

قالت مصادر إن نحو ثمانیة انفجارات وقعت فی قریة البوحشمة، نتیجة انفجار مخزن للسلاح تابع لـ"کتائب الإمام علی"، بعد تعرضه لقصف بقذائف الهاون، فی حین قالت مصادر أخرى إنه ناتج عن قصف بطائرة مجهولة.

والمقر القریب من قاعدة "بلد" الجویة، هو ثالث مقر للحشد یشهد انفجارات غامضة خلال شهر، بعد معسکر "الصقر" فی منطقة أبو دشیر جنوب بغداد، ومعسکر "الشهداء" فی منطقة "آمرلی" بمحافظة صلاح الدین.

وعلى خلفیة الضربات قرر رئیس الوزراء العراقی عادل عبد المهدی، إلغاء جمیع الموافقات الخاصة بالطیران العسکری فی أجواء البلاد، وحصرَها بیده فقط.

وکان رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو ألمح، إلى مسؤولیة "إسرائیل" عما یعتقد أنها غارات جویة على معسکرات الحشد الشعبی بالعراق، مشیرا إلى أنه "لیس لإیران حصانة فی أی مکان"، مضیفا أن أیدی إسرائیل طویلة، وستتحرک ضدها أینما تستدعی الحاجة.

وقال الناطق العسکری السابق للحشد الشعبی، کریم النوری فی حدیثه لملفات ساخنة، إن "انتقال بعض الفصائل المنتسبة للحشد الشعبی إلى سوریا أدى الى نوع من الموقف السلبی لدى إسرائیل والولایات المتحدة الأمریکیة".

وأشار إلى أنه "من المفترض أن یکون هناک تناغم فی المواقف مع الحشد الشعبی الذی حارب الإرهاب فی العراق فی ظل رفع أمریکا شعار محاربة الإرهاب".

ولفت إلى أن "أمریکا وإسرائیل متحسستان من الحشد الشعبی ربما لتوهمهما أن الحشد یمثل ذراعا إیرانیا فی العراق"، نافیا ذلک الأمر، ومؤکدا أن "الحشد یقاتل من أجل العراق ولیس من أجل طهران".

من جهته قال الباحث والمحلل السیاسی حسین الکنانی، إن "الحشد الشعبی کان له دور فی محاربة الإرهاب واستطاع إعادة الثقة للجیش العراقی وأحرز کثیرا من الانتصارات وأوقف بعض المشاریع لبعض الدول".

وأوضح أن "الإدارة الأمریکیة کانت مصرة على ألا یکون الحشد الشعبی جزء من المنظومة العسکریة لکن أثبت أنه من الضروری وجوده مع الجیش العراقی، وهذا ما أدرکته الحکومة والکثیر من الأحزاب".

وبین الکنانی أن "تسلیح الحشد الشعبی أقل بکثیر من الجیش العراقی وأسلحتها کلها متوسطة إلى خفیفة وهناک بعض الألویة تملک دروع عسکریة  حصلت علیها من خلال  استعادتها من الإرهابیین أو صیانتها".

وقال الخبیر العسکری والاستراتیجی، د. أحمد الشریفی، إن "هناک أجنحة من قوات الحشد الشعبی تمثل تهدیدا للولایات المتحدة وإسرائیل وتهدد المصالح الأمریکیة"، ولفت إلى أن هذه الفصائل "تتبنى نظریة إسلامیة ولدیها ارتباط عضوی وعقائدی مع الجمهوریة الإسلامیة وکانت تتبنى خیار المقاومة ضد الأمریکان".

وأوضح أن هذه الفصائل "هی التی یتم استهدافها حالیا وتستهدف مخازنها التی تحوی سلاحا یمثل تهدیدا للمصالح الأمریکیة فی العرق".

واستبعد وجود أی "تهدید مباشر من العراق تجاه إسرائیل ولکن بحکم الولایات المتحدة وإسرائیل التی تُعد وحدة واحدة فبالتالی استهداف المصالح أو الوجود الأمریکی یعد تهدیدا لإسرائیل وما یجرى هو لإسکات هذه القدرات".

 

اسبوتنیک

Parameter:426699!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)