|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/06]

جیش الاحتلال یعترف: حماس سیطرت على وثائق عسکریة وأجهزة للقوة الخاصة فی غزة  

جیش الاحتلال یعترف: حماس سیطرت على وثائق عسکریة وأجهزة للقوة الخاصة فی غزة

 الأحد 07 یولیو 2019 

   شهاب - ترجمة خاصة

اعترف رئیس أرکان جیش الاحتلال السابق غادی آیزنکوت بسیطرة کتائب القسام الجناح العسکری لحرکة حماس، على معدات وأجهزة للقوة الخاصة الإسرائیلیة التی تسللت شرق خانیونس جنوب قطاع غزة قبل ثمانیة أشهر.

ونقلت قناة "کان" الإسرائیلیة عن آیزنکوت قوله فی إحدى الغرف المغلقة عقب فشل القوة الخاصة بغزة فی 11 نوفمبر العام الماضی، "الطائرات الحربیة تعمدت قصف السیارات التی استقلتها القوة الخاصة لحرمان حماس من السیطرة علیها والاستفادة من المعدات والأجهزة وبرغم ذلک حماس نجحت بالسیطرة على تلک الأجهزة والسیطرة على وثائق عسکریة".

جاء ذلک ضمن کشف وسائل الإعلام العبریة عن نتائج تحقیق هیئة الأرکان الإسرائیلیة "ترجمته شهاب" حول فشل القوة الخاصة بغزة، والذی أکد فشل العملیة تماما ووجود إخفاق عملیاتی فی إعداد وتنفیذ العملیة ووجود سلوک تکتیکی خاطئ على الأرض، وعدم تعزیز القوة الخاصة حسب الحاجة ووجود تغرات تکررت فی مهام مماثلة، والنتیجة الأخطر وفق قناة "کان" الإسرائیلیة، "أن القوة لم تکن على مستوى المهمة".

وأول أمس، کشف صحیفة معاریف العبریة عن تقدیم قائد قسم العملیات الخاصة بشعبة الاستخبارات العسکریة فی الجیش الإسرائیلی والقائد السابق لوحدة سیرت متکال، استقالته لرئیس هیئة الأرکان أفیف کوخافی بـ "شکل غاضب"، عقب الاتهامات بالفشل الموجهة له من أرکان المؤسسة العسکریة بسبب فشل عملیة خانیونس.

ووفق الصحیفة ذاتها، فإن تداعیات فشل القوة الخاصة الإسرائیلیة، قد تطیح برئیس جهاز  الاستخبارات العسکریة "أمان" تمیر هایمان، بسبب ما أسمته "خبرته الضحلة بالأعمال الاستخباراتیة" عقب فشل عملیة خانیونس.

وتعتبر "أمان" درّة التاج فی الجیش الإسرائیلی، بتعبیر "معاریف"، التی ادّعت أنه "جسم یتفجّر امتیازًا ویقود کل الأفعال العسکریّة الإسرائیلیّة"، وتعتبر وحدة جمع المعلومات التابعة له (8200) "من أبرز الوحدات الاستخباراتیّة فی العالم".

یذکر أن تفاصیل العملیّة العسکریّة الفاشلة التی نفّذتها شعبة الاستخبارات العسکریة الإسرائیلیّة (أمان) فی نوفمبر الماضی بخانیونس تلقی "بظلالها القاسیّة" على قیادة الجیش الإسرائیلی والوحدة نفسها التی تعتبر من أفضل وحدات الجیش الإسرائیلی، بعدما کشفتها قوةٌ من کتائب القسام فقتلت قائدها، قبل أن یتمکن باقی أفرادها من الفرار.

وکانت کتائب القسام قد کشفت فی ینایر الماضی، عن تمکنها من کشف أفراد القوة بأسمائهم وصورهم وطبیعة مهماتهم والوحدة التی یعملون فیها، وأسالیب عملها، ونشاطها الاستخباری والتخریبی فی العدید من الساحات الأخرى".

وقال أبو عبیدة الناطق باسم القسام إن "القسام سیطر على أجهزة تقنیة ومعدات تحتوی على أسرار کبیرة ظن العدو أنها تبخرت باستهدافه لمرکبات ومعدات القوة ویجب على العدو وأجهزته الأمنیة أن تقلق کثیرًا، کون أن الکنز المعلوماتی الذی تحصلنا علیه سیعطینا میزة استراتیجیة على صعید صراع العقول مع الاحتلال".

 

المصدر : وسائل إعلام إسرائیلیة

وکالة شهاب للأنباء

 

Parameter:419725!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)