|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/16]

حرب النفط.. اذرع إیران الطویلة تکسر بلطجة امریکا.. این العرب؟  

حرب النفط.. اذرع إیران الطویلة تکسر بلطجة امریکا.. این العرب؟

منى صفوان

ادى فرض العقوبات على إیران إلى تخفیض تصدیرها من ٢ملیون ونص نفط برمیل  یومیا إلى أقل من ٦٠٠ الف برمیل، والتی تتم عبر طرق تهریب عدة.

وکما قال  الرئیس الإیرانی حسن روحانی” أن کنتم اوقفتم طریقة واحدة لتصدیر النفط  فإن هناک طرق أخرى لا تعرفوها “

الخسائر التی تتکبدها إیران بسبب فرض العقوبات الاقتصادیة، تأتی کضغط امریکی  لتغییر بنود الإتفاق الموقع بین إیران والمجتمع الغربی، والذی ترید إدارة الصقور الغاؤه، قبل الانتخابات الأمریکیة.

  وعادة تستخدم امریکا العقوبات الدولیة کضغط، باعتبارها هی سیدة القرار الدولی، وأن العالم مجرد رعایا. وتعمل على جز رقبة أی دولة تجرؤ على التفکیر برفع رأسها،  هذه البلطجة بدأت بعد الحرب العالمیة 2 وترسخت بعد إنهیار الاتحاد السوفیتی.

لهذا تشتعل الحرب الاقتصادیة الأمریکیة  مع الصین وإیران

، لکن إیران تراهن على الوقت، وأن الوقت الذی یمر لصالحها، فأمریکا لا تفضل اندلاع الحرب قبل الانتخابات،  وبنفس الوقت هناک احتمال کبیر بان یتم تغییر الادارة، وعندها قد یحدث تواصل امریکی ایرانی، اما لحد اللحظة ترفض إیران التواصل مع أمریکا ، واکدت انها ایضا لن ترد على ای اتصال

وبنفس الوقت تزید من ردود الفعل الضاغطة على امریکا وحلفائها، بمواصلة الهجمات التی تضرب العمق والمصالح الاقتصادیة، مستغلة أن امریکا لن تذهب للتصعید.

وقد حاولت امریکا دغدغة میلیشیا  الحوثیین التابعین لایران، بان تدیر حوارا مباشرا معهم تقطع به ذراع إیران الذی یهددها فی الیمن، لکن حوار تحت هذا السقف لابد أن یفشل.

فقد جاء الرد الإیرانی عبر اذرع إیران فی المنطقة فی  العراق والیمن،  بضرب منشآت النفط فی السعودیة. وهو رد لا تتوقعه ولا تتحمله امریکا، التی ترید السیطرة على المنطقة وتعتبرها منطقة نفوذ غربی یمنع على روسیا والصین وإیران التواجد فیها.

وهو ما أثار سخریة الایرانیین، فی رد جواد ظریف من نیویورک عبر CNN انها منطقتنا التاریخیة وانتم لیس لکم وجود فیها. وهدد باستعمال العنف مع القوات الأمریکیة فی الخلیج الفارسی.

لذلک سیتوالى ضرب ارامکو، وسوف تلتهب کل مضخات ومنشآت النفط العربیة،   لانها هدف ایرانی   یهدد الاقتصاد العالمی ولیس فقط السعودی، وهنا تدفع السعودیة ثمن تبعیتها العمیاء لأمریکا.

 ضرب ارامکو رسالة إیرانیة واضحة، أن تخفیض انتاج النفط لن یصیب إیران وحدها، فإن کانت البلطجة الأمریکیة تفرض العقوبات، فإن الرد العملی على البلطجة جاهز عبر الأذرع الطویلة، بقصف کل منشآت النفط.

أن إیران أکدت أن یدها یمکن أن تصل لأی هدف عسکری فی المنطقة،  تحجز ناقلة ساحجز ناقلة، تمنع تصدیر النفط، ساضرب منشآت نفطک وامنعک من التصدیر،  تهددنی فی هرمز ساهاجمک واسقط طائراتک… تفرض عقوبات شخصیة على وزیر الخارجیة، سنتواصل مع الجمیع ونقوی نفوذنا السیاسی فی المنطقة.

اذرع إیران الطویلة، بعد تجنید اعوانها فی المنطقة، یمکنها الدفاع عن مصالح ایران أمام  بلطجیة الکوبوی الأمریکی..، وفی ارض العرب حیث یتقاتل العرب بینهم، ویموتون جوعا او تخمة، حیث یتقاتل أغنیاء العرب الذین یشترون سلاح امریکا لیقتلون به فقراء العرب فی العراق وسوریا والیمن، وهنا تمتد ید إیران لن تجد حلفاء تمدهم هی الأخرى بالسلاح.

فالعرب فأما تابعین لأمریکا أو لإیران..حیث أن لا ناقة لهم ولا بعیر ..فی حرب أمریکیة إیرانیة ، على الأرض العربیة لاغنى واغبى شعوب الأرض …

کاتبة یمنیة

 

رأی الیوم

المشهد الیمنی

Parameter:429816!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)