|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/22]

حماس فی طهران دلالات الزیارة ورسائلها  

حماس فی طهران دلالات الزیارة ورسائلها

حمزة أبو شنب

أفادت مصادر مطلعة أن الریاض أرسلت رسالة لحماس، مضمونها أن بقاء أی قناة اتصال بین الریاض والحرکة یحتم علیها قطع العلاقات مع إیران، فلم یکن رد حماس برسالة نصیة أو شفیهة إنما جاء بخطوة عملیة میدانیة تحمل فی مضمونها بأن العلاقة مع الجمهوریة أولویة أولى

حماس فی طهران دلالات الزیارة ورسائلها

مثلت زیارة وفد حرکة حماس للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة نقطة إضافیة فی توطید العلاقات بین حماس وطهران، وهی نتیجة لجهد متراکم وقرار اتخذته حماس بتطویر علاقاتها مع إیران منذ تولی القیادة الحالیة زمام القرار الحمساوی، فقد کان واضحاً حسمها اتجاه بناء علاقات متینة تعزز من خلالها مشروع المقاومة فی مواجهة العدو الإسرائیلی.

تبدو الزیارة تحمل أبعاداً ودلالات متعددة الاتجاهات فی ظل حالة التوتر فی منطقة الخلیج، وتشدید الحصار الأمیرکی على الجمهوریة، وهرولة المطبعین العرب نحو إسرائیل وترویج صفقة القرن التی تهدف إلى القضاء على الحقوق الفلسطینیة.

لکن قبل الخوض فی الدلالات ثمة رسالة واضحة أرسلتها حماس للمملکة العربیة السعودیة، فکما أفادت مصادر مطلعة فإن الریاض أرسلت رسالة لحماس، مضمونها أن بقاء أی قناة اتصال بین الریاض والحرکة یحتم علیها قطع العلاقات مع إیران، فلم یکن رد حماس برسالة نصیة أو شفیهة إنما جاء بخطوة عملیة میدانیة تحمل فی مضمونها بأن العلاقة مع الجمهوریة أولویة أولى، وأن لا مقایضة على هذه العلاقة.

یشار إلى أن الریاض شنت حملة اعتقالات واسعة قبل أشهر قلیلة استهدفت عشرات الفلسطینیین تحت ذریعة جمع الأموال للمقاومة الفلسطینیة، هذه لیس الحملة الأولى؛ فقد دأبت الریاض منذ سنوات على اعتقال قیادات فلسطینیة تعتبرها مقربة من حرکة حماس، وکان على رأسهم رئیس الحرکة فی إقلیم الخارج حالیاً والمشارک فی وفد حماس الذی یزور طهران.

قد تکون أبرز دلالات الزیارة تعزیز العلاقات وتنمیتها بین قوى المقاومة فی المنطقة لتشکل جبهة موحدة فی مواجهة التحالف العربی الصهیونی المعادی للمقاومة والداعی للعمل على اجتثاثها، کذلک التصدی لمواجهة التطبیع العربی ومخططات صفقة القرن فی ظل ما تتعرض له قضیة فلسطین من مخاطر محدقة وتآمر عربی واضح.

أما دلالات التوقیت فترسلها إیران بصورة واضحة وقد تحدث عنها المرشد الأعلى للثورة الإیرانیة السید علی الخامنئی "بأن فلسطین قلب الصراع وحماس قلب فلسطین"، وأن الحصار والحرب المعلنة على طهران لا تثنیها عن مواصلة دعم المقاومة الفلسطینیة، ولا ترغمها على تبدیل جدول أولویتها أمام الضغوطات الدولیة.

من البدیهی أن العدو الإسرائیلی هو أکثر المنزعجین من توطید العلاقات الحمساویة الإیرانیة؛ فإسرائیل تدرک بأن تطویر العلاقات ینعکس على قوة المقاومة المیدانیة ویحقق مزیداً من الخناق على العدو الإسرائیلی، فالاحتلال یخشى من أن تتحول هذه العلاقات إلى محور مواجهة مشترکة فی أی جولة تصعید قادمة.

بات جلیاً بأن الزیارة تحمل فی خفیها ما ستظهره المرحلة المقبلة من تنسیق فی المواقف السیاسیة، مما سینعکس بصورة واضحة على الأداء المیدانی والعسکری للمقاومة الفلسطینیة فی مواجهة إسرائیل.  


المیادین

Parameter:422253!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)