|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/07]

خبراء عسکریون بالکیان: ضربةٌ حقیقیةٌ ستکون سببًا بتفکک إسرائیل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمایةٍ من صواریخ حزب الله وانفجار الأمونیا بخلیج حیفا سیُوقِع مئات آلاف القتلى  

خبراء عسکریون بالکیان: ضربةٌ حقیقیةٌ ستکون سببًا بتفکک إسرائیل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمایةٍ من صواریخ حزب الله وانفجار الأمونیا بخلیج حیفا سیُوقِع مئات آلاف القتلى

الناصرة – “رأی الیوم” – من زهیر أندراوس:

فی عنوانٍ رئیسیٍّ وبالبنط العریض، کشفت صحیفة (یدیعوت أحرونوت) العبریّة یوم الأربعاء من هذا الأسبوع النقاب عن أنّ أکثر من مائتی ألف مُواطِنٍ إسرائیلیٍّ فی شمال الکیان یعیشون بدون تحصینٍ من صواریخ حزب الله، وأنّ رؤساء السلطات المحلیّة فی المنطقة وجّهوا رسالةً شدیدة اللهجة إلى رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو، بتفعیل خطّة “تحصین الشمال”، التی کانت الحکومة قد أقرّتها، إلّا أنّها لم “تجِد” الأموال لتغطیة نفقاتها، وهذا الکشف یؤکِّد المؤکَّد: الجبهة الداخلیّة الإسرائیلیّة، کما شدّدّ مُراقِب الدولة السابِق، القاضی المُتقاعِد یوسف شابیرا، لیست جاهزةً وغیرُ مُحصنةٍ لحربٍ واسعةٍ مع حزب الله، علمًا أنّ المُراقِب شدّدّ فی تقریره على أنّ کلّ بُقعةٍ فی الکیان باتت فی مرمى صواریخ المُقاومة الإسلامیّة فی لبنان.

فی السیاق عینه، لفت المحلل العسکریّ ران ادلیست، فی مقال بصحیفة (معاریف) العبریّة إلى أنّه فی الأیام الماضیة قرر ثلاثة مسؤولین کبار سابقین فی شرکة “رفائیل” (سلطة تطویر الصناعات العسکریة الإسرائیلیّة) ، کسر الصمت حول الموضوع الأکثر حساسیة فی الکیان، وهو موضوع قدرة الصمود لدى الجمهور الإسرائیلیّ فی أثناء الحرب، أوْ بالتحدید کیف سیتعامَل هذا الجمهور عندما تُستهدَف الدولة العبریّة بآلاف الصواریخ.

وشرح الخبراء فی مقابلةٍ مع القناة الـ12 بالتلفزیون العبریّ، أنّ إصابة صاروخٍ واحدٍ من حزب الله لموقع المعامل البیترو کیماویة فی حیفا سوف یُطیح بنصف ملیون إسرائیلیٍّ على الأقّل من منازلهم ویُوقِع إصاباتٍ فظیعةٍ، على حدّ تعبیرهم.

کما أوضحوا أنّ کلّ طبقات الحمایة ضدّ الصواریخ والتی تتفاخر بها منظومة الحمایة لن تمنع الإصابة بمستوىً مأساویٍّ، مُضیفین فی الوقت عینه أنّ السیاسیین الإسرائیلیین یُکثِرون من الثناء على حصانة الجبهة الداخلیّة الإسرائیلیّة، لکن من غیر المعروف کیف سیکون الرد الجمعیّ الإسرائیلیّ عندما سیتعرَّض الکیان لضربةٍ حقیقیّةٍ والتی ستکون سببًا فی تفکک الدولة، على حدّ تعبیرهم.

مُضافًا إلى ما ذُکر أعلاه، أشار الخبراء الثلاثة إلى أنّ الوسائل الدفاعیّة التی طوروها بأنفسهم لن تمنع الأضرار الفظیعة، فالمواطن العادیّ سوف یُصاب بالدهشة مقابل هذا الوضع المُعقّد، ویسأل لماذا تلعب الحکومة الإسرائیلیّة بالنار فی الشمال والجنوب؟ والجواب، بحسب المُحلِّل العسکریّ ادلیست، هو الغرور بأنّهم یستطیعون، والجهل بأنّهم لا یُدرِکون التبعات، والإحباط نتیجة فشلهم فی منع التواجد الإیرانیّ فی الشمال وظهور إشاراتٍ للوحدة بین قطاع غزّة والضفّة الغربیّة المُحتلّة، طبقًا لأقواله وأقوال المصادر الأمنیّة الرفیعة التی اعتمد علیها فی تل أبیب.

إلى ذلک، وفی فیلمٍ وثائقیٍّ بثته القناة الـ13 بالتلفزیون العبریّ أجمع الخبراء والمختّصون وعددٍ من صنّاع القرار على أنّ الجبهة الداخلیّة فی إسرائیل ما زالت غیرُ جاهزةٍ لمُواجهة صواریخ حزب الله، لافتین إلى أنّ الترسانة العسکریّة للحزب باتت أقوى کثیرًا، من الناحیتین الکمیّة والنوعیّة، وبحسب أحدهم فإنّ صواریخ حزب الله باتت تُصیب أیّ بقعةٍ فی الداخل الإسرائیلیّ، مُحذِّرین فی الوقت عینه من عدم قیام الحکومة الإسرائیلیّة بتخصیص المیزانیات اللازمة لتحضیر الملاجئ وتوزیع الکمامات الواقیة من الغازات السامّة.

رئیس بلدیة حیفا السابق، یونا یاهف، قال للتلفزیون فی معرض ردّه على تهدید سیّد المُقاومة، الشیخ حسن نصر الله، بأنّ غاز الأمونیا الموجود فی خلیج حیفا وصواریخ حزب الله، سیُنتجان قنبلة نوویّة، تُسبِّب أضرارًا فادحةً جدًا فی الأرواح والممتلکات، قال: للأسف الشدید، إننّی أُصدّق نصر الله، وما تحدّث عنه کان صحیحًا مائة بالمائة، وعلى الحکومة برئاسة بنیامین نتنیاهو، أنْ تأخذ الأمور على محملٍ کبیرٍ من الجدیّة والمسؤولیة، على حدّ تعبیره.

وتابع: أشکر نصر الله، لأنّه بتهدیده ضرب خلیج حیفا أعاد إلى واجهة الرأی العام الإسرائیلیّ ما أسماها بالقنبلة الموقوتة، التی تُسببها المواد القاتلة الموجودة فی المنطقة، وأضاف إنّ نصر الله ضرب على الوتر الحسّاس، الذی یُرعِب الإسرائیلیین، خصوصًا وأنّه کانت هناک العدید من المطالب الرسمیّة بنقل المصانع الکیمیائیّة من خلیج حیفا إلى مناطق أخرى فی الدولة العبریّة لدرء الخطر عن سکّان المنطقة فی حال انفجارها، إلّا أنّ وعود الحکومة الإسرائیلیّة لم تخرج إلى حیّز التنفیذ.

ونقل التلفزیون عن جمعیة (تسالول) هذه المعطیات ردًا على تهدیدات السیّد نصر الله، وقالت الجمعیة أیضًا إنّ حزب الله یمتلک قنبلةً نوویّةً، إذْ أنّه فی حیفا یوجد 15 طُنًا من غاز الأمونیا، وکلّ صاروخ یُصیب هذا الموقع من شأنه أنْ یُحوِّل المکان إلى قنبلةٍ نوویةٍ، التی ستؤدّی إلى مقتل عشرات ألآلاف، ناهیک عن الجرحى، وتابعت إنّ السیناریو الذی طرحه نصر الله لیس بعیدًا بالمرّة عن الواقع، کما أنّ جمعیات أخرى تُعنى بشؤون البیئة انضمّت هی الأخرى لمخاوف الجمعیة المذکورة.

وأشار التلفزیون إلى أنّ غاز الأمونیا یتواجد فی خلیج حیفا، فی منطقةٍ مکتظةٍ جدًا بالسکّان، الأمر الذی یُعرِّض مئات ألآلاف من السکّان للخطر، کما أنّ المبنى غیر مرخّص من قبل السلطات ذات الصلة، وشدّدّ الموقع على أنّ المکان یحتوی على 12 طنًا من غاز الأمونیا، مُوضحًا فی الوقت عینه أنّ جمعیة (تسالول) لا تستبعد البتة أنْ یتحوّل هذا الکابوس إلى حقیقةٍ واقعةٍ، فیما إذا أصاب أحد الصواریخ المنطقة، على حدّ تعبیرها.

 

رأی الیوم

Parameter:428786!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)