|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/27]

خبیر روسی: المواجهة بین طهران وواشنطن قد تمتد إلى جمیع دول العالم والعقوبات لن تؤثر على ایران  

خبیر روسی: المواجهة بین طهران وواشنطن قد تمتد إلى جمیع دول العالم والعقوبات لن تؤثر على ایران

فلسطین الیوم - وکالات

30 یولیو 2019

قال دینیس کورکودینوف مدیر مرکز التحلیل الاستراتیجی والسیاسی فی روسیا "إنه فی حال تعرضت طهران لهجوم من قبل الولایات المتحدة یمکن أنْ تمتد نیران الحرب إلى جمیع دول العالم".

ویرى الخبیر السیاسی کورکودینوف فی حدیث لموقع "النهضة نیوز" أنَّه فی حال اندلاع حربٍ بین أمریکا وایران فإن حلفاء إیران سیردون من خلال جبهة موحدة (سوریا – حزب الله – العراق – الیمن – التنظیمات الفلسطینیة)، وإذا ما تطور الأمر إلى صراع عالمی فإن اتساع التحالفات بالنسبة لطهران أمرٌ لا مفر منه، إذ قد تدخل دول على الخارطة المیدانیة مثل روسیا، وفنزویلا، ولیبیا وعدد من الجهات السیاسیة الفاعلة الأخرى الذین سیتم جذبهم إلى الصراع بسبب الالتزامات التعاقدیة أو التضامن التاریخی.

وأشار کورکودینوف إلى أنَّ القیادة الإیرانیة تمتلک أوراقاً قویة على المستویات السیاسیة والعسکریة والاقتصادیة، کما أنَّ العامل الدینی الاعتقادی لدى الشعب الإیرانی والمقاتلین الإیرانیین یلعب دوراً مهماً فی الصمود والثبات فی أی حرب مقبلة، لافتاً إلى أن أعداء إیران یخشون مواجهتها مثل "إسرائیل"، قائلاً "لن تجرؤ إسرائیل على ضرب إیران".

وعن المقترح الأمریکی – البریطانی لتشکیل حلف دولی لحمایة مضیق هرمز وباب المندب، بین کورکودینوف أنَّ أی حلف دولی فی مضیق هرمز وباب المندب سیکون مصدراً للتوتر والتصعید فی المنطقة، خاصة فی ظل رفض طهران للمقترح، ولمجاورة مضیق باب المندب وبحر العرب المؤدی لمضیق هرمز من الیمن، وهو الأمر الذی ترفضه الیمن (أنصار الله) التی تعتبر التواجد الأجنبی فی تلک المنطقة تهدیداً مباشراً لها، ما قد یدفعها لاعتراض واستهداف ناقلات النفط والسفن الأجنبیة، متوقعاً فی حال اعتراض إیران او الیمن (انصار الله) أی سفن فی المضیق مع تواجد الحلف أن ترد باستهداف طهران والیمن، خاصة أنه لا یمکن حمایة التواجد العسکری فی المضیقین وبحر العرب دون حمایة هذه القوات من الناحیة البریة والجویة، ما قد یحمل تداعیات خطیرة على المنطقة.

وعن العقوبات الاقتصادیة المفروضة على طهران، أشار إلى أن القیادة الإیرانیة قادرة على تخطی المرحلة، لاسیما أنها تعانی من وطأة العقوبات الاقتصادیة منذ انتصار الثورة الإسلامیة الإیرانیة سنة 1979م، مشیراً إلى أنَّ الهدف من العقوبات هی تألیب الإیرانیین تجاه القیادة الإیرانیة، مستبعداً أنْ تحقق العقوبات الاقتصادیة على إیران أهدافها.

 

فلسطین الیوم

Parameter:423358!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)