}
|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/05]

دعوة إیرانیّة للمفتی: أهلاً بِکَ فی طهران  

دعوة إیرانیّة للمفتی: أهلاً بِکَ فی طهران

الخمیس ٥ أیلول ٢٠١٩

عماد مرمل -  مقالات مختارة

تؤکد ​طهران​ باستمرار انفتاحها على جمیع القوى السیاسیة فی الداخل ال​لبنان​ی واستعدادها لمَد الجسور فی کل الاتجاهات، على الرغم من أنّ خصومها فی لبنان یتهمونها بالسعی الى فرض الوصایة علیه وتحویله ورقة فی صراعاتها الاقلیمیة والدولیة.

بعثت ​ایران​، فی أکثر من مناسبة، إشارات ورسائل حول جهوزیتها لتسلیح ​الجیش اللبنانی​ او المساهمة فی معالجة أزمة الکهرباء، وغیر ذلک من المجالات التی یمکن ان تکون مساحة للتعاون المشترک، لکنّ ​الدولة اللبنانیة​ لا تزال تتجنّب حتى الآن قبول «العروض» الایرانیة، إمّا بسبب الانقسام الداخلی حول مبدأ التعاون مع طهران التی تشکّل عصب محور ​المقاومة​ فی المنطقة، وإمّا نتیجة الخشیة من العواقب التی قد تترتّب على هذا التعاون فی ظل العقوبات الامیرکیة المفروضة على ایران، حیث یتخوّف البعض فی هذا السیاق من الغضب الامیرکی وما یمکن أن یَستتبعه من عقاب بحق لبنان.

ومع ذلک، تبدو طهران فی سیاساتها المعتمدة حیال ​بیروت​ وکأنها تسعى الى احتواء التناقضات اللبنانیة وعدم الاصطدام بها. وبالتالی، «تَتجاهل» فی أحیان کثیرة الانتقادات التی توجهها الیها جهات او شخصیات سیاسیة، ساعیة الى المحافظة نسبیاً على خطاب دیبلوماسی هادئ فی مقاربة الملف اللبنانی، ولاسیما فی شقه الداخلی المتعلق بالشؤون المحلیة.

تعتبر ایران أنّ «حزب الله» هو الأدرى ب​تفاصیل​ الواقع الداخلی وطریقة التعامل معها، ولا تجد انّ هناک حاجة او مصلحة فی ان تَزجّ بنفسها فی هذا «المستنقع» الذی جرّب کُثر من الخارج الخَوض فیه، ثم ما لبثوا ان خرجوا منه مُنهکین.

امّا على مستوى الصراع الاستراتیجی مع ​اسرائیل​، فإنّ طهران مرتاحة لخیارات الدولة اللبنانیة على هذا الصعید، وکذلک لطریقة إدارة «حزب الله» هذه المواجهة التی دارت آخر فصولها قبل ایام فی محاذاة مستوطنة أفیفیم، الواقعة على مقربة من الحدود الجنوبیة. وبالتالی، فإنّ ایران لا تجد انّ هناک ما یستدعی ان تکون «متوترة» فی سلوکها او خطابها على صعید الساحة اللبنانیة.

ضمن هذه ​البیئة​ السیاسیة، وتحت مظلة الانفتاح على جمیع المکونات، تَواصَل المستشار الثقافی الایرانی الدکتور عباس خامه یار، قبَیل نحو أسبوع، مع ​دار الفتوى​ لترتیب زیارة لمفتی ​الجمهوریة​ ​الشیخ عبد اللطیف دریان​ الذی لم یتأخر فی تلقّف المبادرة الایرانیة حیاله، وحدّد یوم امس موعداً للقاء المستشار، بعد مرور فترة من الانقطاع بینه وبین الجانب الایرانی.

وتکتسب زیارة المستشار للمفتی فی هذا التوقیت دلالات سیاسیة ورمزیة عدة، خصوصاً انها تأتی فی عکس مسار الریاح التی تحاول جرف المنطقة نحو مواجهة سعودیة - ایرانیة من جهة، وسنیة - شیعیة من جهة أخرى.

وفی المعلومات، انّ المستشار خامه یار وَجّه دعوة خطیة الى المفتی دریان لزیارة طهران، والمشارکة فی ​مؤتمر​ «الوحدة الاسلامیة» المزمع عقده فی العاصمة الایرانیة بعد نحو شهرین، الأمر الذی یعطی إشارة واضحة الى رغبة ایران فی تفعیل الحوار وتوثیق الصلات مع ​الطائفة السنیة​ فی لبنان ممثّلة بمرجعیتها الدینیة.

وعُلم انّ الزائر الایرانی أکد امام دریان حرص طهران على مَد الجسور فی اتجاه کل اللبنانیین، وشجّعه على زیارة ایران، حیث أبلغ الیه انه ستکون هناک فرصة للتحاور معه مباشرة ومناقشته فی هواجسه، إضافة الى انه ستکون لدى المفتی الفرصة لیطّلع عن قُرب على واقع ایران، ویسمع من الایرانیین حقیقة مواقفهم، من دون تأویل او تحویر.

وتطرّق الاجتماع ایضاً، وفق مصادر اطّلعت على مجریاته، الى الاعتداء الاسرائیلی الاخیر على ​الضاحیة الجنوبیة​، حیث أشاد الضیف الایرانی بالموقف اللبنانی العام والمتقدّم ضد هذا الاعتداء، معتبراً انّ الوحدة الوطنیة التی ظهرت فی مواجهة ما ارتکبته اسرائیل هی درس یُحتذى ویجب تعمیمه.

وکرّر دریان امام المستشار الثقافی الایرانی استنکاره الشدید لخرق ​العدو الاسرائیلی​ للسیادة اللبنانیة وأمن الضاحیة، لافتاً الى انّ التندید بهذا الخرق هو واجب الجمیع.

وشمل ​النقاش​ واقع العلاقات الاسلامیة - الاسلامیة، فشدد المستشار الایرانی على أهمیة دور العلماء فی التصدی لمشاریع الفتنة الطائفیة والمذهبیة، وضرورة حَشد کل الطاقات والجهود لمواجهة الخطر الاساسی المتمثّل فی العدو الاسرائیلی ومخططاته، کما تطرّق البحث الى الجانب الثقافی المتصِل بلبنان وایران.

 

النشرة

Parameter:428721!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)