|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/24]

رسائل التصعید الإسرائیلی ضد الوجود الإیرانی فی سوریة  

رسائل التصعید الإسرائیلی ضد الوجود الإیرانی فی سوریة

القدس المحتلة ــ نضال محمد وتد

26 أغسطس 2019

تعید الغارة التی نفذتها دولة الاحتلال الإسرائیلیة، لیلة السبت الماضی، على مواقع لفیلق القدس الإیرانی فی قریة عقربا السوریة، واعترفت بها إسرائیل علناً على لسان کل من رئیس الحکومة بنیامین نتنیاهو والناطق الرسمی بلسان جیش الاحتلال رونین ملینس، إلى الأذهان سلسلة غارات مشابهة نفذتها إسرائیل فی قلب سوریة، فی 18 مایو/أیار من العام الماضی، رداً على قصف الجهة الواقعة تحت الاحتلال من هضبة الجولان بقذائف صاروخیة، قامت بها ملیشیات إیرانیة رداً على استهداف إسرائیل لمواقع عسکریة إیرانیة فی سوریة.

وکانت تلک المواجهة المباشرة بین إیران وإسرائیل على الأرض السوریة، المواجهة العسکریة الأولى المعلنة، والتی لم یحاول أی من الطرفین نفیها أو الاختباء وراء تعابیر جهات مجهولة. وکما فی حالة الغارة على عقربا، ادعت دولة الاحتلال، فی 8 مایو من العام الماضی، أن قصف منصات إطلاق صواریخ تابعة لإیران فی سوریة کان بهدف إحباط عملیة مخططة ضد إسرائیل.
 

"تشکل الغارة على عقربا على ما یبدو تجاوباً مع الموقف الأمیرکی الرافض لاستمرار الغارات فی العراق"

ومع ذلک، فإن مسارعة إسرائیل، اللیلة الماضیة، لإشهار الغارة على عقربا، تحمل رسائل عدة لأطراف مختلفة تبدأ من روسیا (بحسب المحلل العسکری الإسرائیلی فی القناة العاشرة رونی دانیل) مروراً بإیران و"حزب الله" وانتهاء بالناخب الإسرائیلی. ولعل أبرز رسائل هذه الغارة، هی الموجهة ربما للولایات المتحدة، التی کانت أعربت، بحسب تقاریر إسرائیلیة، عن معارضتها وعدم رضاها عن الغارات التی شنتها إسرائیل فی یولیو/تموز الماضی على مواقع للحشد الشعبی فی العراق، وسعت إلى التنصل من أی مسؤولیة عنها فی نفس اللیلة، ثم سعت إلى فضح مسؤولیة إسرائیل عنها علناً، عبر تسریبات مسؤولی الاستخبارات الأمیرکیة لتفاصیل تلک الغارة لصحیفة "نیویورک تایمز" الأمیرکیة الجمعة الماضی. وتشکل الغارة على عقربا، بعد سیل من التصریحات التی أطلقها نتنیاهو فی الأسبوع الأخیر، بأنه "لا حصانة لإیران فی أی مکان"، على ما یبدو تجاوباً مع الموقف الأمیرکی الرافض لاستمرار الغارات فی العراق، والساعی إلى وقفها کی لا تضر بالمصالح الأمیرکیة فی العراق والخلیج عموماً، لا سیما بفعل العلاقة الجیدة بین إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب والحکومة العراقیة الحالیة.

أما على صعید الرسائل الموجهة لموسکو، فبحسب دانیل فإن إسرائیل سعت إلى التلمیح لروسیا بوجوب التزام الأخیرة بالتفاهمات التی تم التوصل إلیها العام الماضی بشأن خفض مناطق التوتر فی الجنوب، والتی شملت بحسب تقاریر مختلفة، فی حینه، تعهداً روسیاً بإبعاد القوات الإیرانیة عن الحدود الإسرائیلیة لغایة 40 کیلومتراً عن دمشق. مع ذلک فإن تقدیرات دانیل قد لا تکون تستند إلى معلومات موثوقة، لا سیما وأن نتنیاهو لا یرغب فی الوقت الحالی، وفی أوج المعرکة الانتخابیة، فی إثارة أی توتر فی العلاقات الوطیدة بین إسرائیل وروسیا، خصوصاً فی ظل استمرار التنسیق الأمنی بین الطرفین، منذ تفاهمات دیسمبر/کانون الأول العام 2015، الذی یمنح إسرائیل حریة التحرک جویاً فی سوریة. فی المقابل، فإن استهداف مواقع فیلق القدس الإیرانی، یوجه لإیران رسالة واضحة بأن أی محاولة من قبلها لإطلاق طائرات مسیرة لاختراق الأجواء الإسرائیلیة لن تکون مقبولة، وسیتم الرد علیها فوراً، على الرغم من أنه لا یوجد دلیل على ما تدعیه دولة الاحتلال بشأن إحباط وجود خطة إیرانیة لضرب أهداف إسرائیلیة.
 


لکن الملفت فی التصعید الأخیر، هو الصمت الإسرائیلی المطبق فی کل ما یتعلق بما حدث فوق أجواء الضاحیة فی بیروت، بعد سقوط طائرتین مسیرتین. ویبدو أن هذا الصمت نابع من عدم رغبة إسرائیلیة بإحراج "حزب الله" ودفعه للرد على هذه الخطوة، لأن الاعتراف بها یعنی خرقاً للخطوط الحمراء التی کان الحزب أعلنها مراراً وأنه لن یسکت على استهداف الأراضی اللبنانیة، خلافاً لمسألة قیام إسرائیل بقصف واستهداف قوافل الأسلحة فیما کانت على الأراضی السوریة. ولعله من المفید فی هذا السیاق ذکر ما أشار إلیه المحلل العسکری لصحیفة "هآرتس" عاموس هرئیل، عندما قال إنه فی الظروف الحالیة قد تکون هناک مصلحة مشترکة لدى الطرفین، إسرائیل و"حزب الله"، بعدم تصعید حدة المواجهة ونقلها إلى الأراضی والأجواء اللبنانیة.

والغارة الإسرائیلیة على مواقع فیلق القدس فی قریة عقربا السوریة، تعید مرکز ثقل النشاط الإسرائیلی ضد إیران إلى الأراضی السوریة، ضمن ما تسمیه إسرائیل "المعرکة بین الحروب"، وهی تتیح لنتنیاهو متنفساً فی الانتخابات المقررة فی 17 سبتمبر/أیلول المقبل، یمکنه من استعادة صورة الزعیم الذی لا یتهاون عندما یتعلق الأمر بأمن إسرائیل. وقد برز ذلک جلیاً فی مسارعة وزیر خارجیة الاحتلال فی حکومة نتنیاهو، یسرائیل کاتس، إلى التأکید على أن الغارة اللیلة قبل الماضیة جاءت ضمن السیاسة الأمنیة لنتنیاهو، الذی یثبت قدرة على اتخاذ القرار الحاسم واللازم وتحصیل موافقة الکابنیت السیاسی والأمنی للحکومة، عندما یتعلق الأمر بالأمن الإسرائیلی وبالتهدیدات الأمنیة والخطر الذی تشکله إیران وتموضعها العسکری فی سوریة.
 

"الملفت فی التصعید الأخیر هو الصمت الإسرائیلی المطبق فی کل ما یتعلق بما حدث فوق أجواء الضاحیة فی بیروت"

وفی هذا الباب، فإن تصریح کاتس، والغارة أول من أمس، تذکر أیضاً بالوضع الذی ساد فی الحکومة الإسرائیلیة فی نوفمبر/تشرین الثانی الماضی، عندما رفض أفیغدور لیبرمان اتفاق التهدئة مع حرکة حماس، وانسحب من الحکومة الإسرائیلیة، فیما حاول زعیم "البیت الیهودی" آنذاک نفتالی بینت التهدید بأزمة ائتلافیة إذا لم یتم تعیینه وزیراً للأمن، متهماً نتنیاهو، مثله فی ذلک مثل لیبرمان، بالتهاون فی مواجهة "حماس". وقد رد نتنیاهو، آنذاک، بدایة بالحدیث عن تحدیات خطیرة فی الشمال، سرعان ما ترجمها الاحتلال بعد ذلک بأسابیع بعملیة "درع الشمال"، التی قام الاحتلال خلالها بالکشف عن أنفاق هجومیة لـ"حزب الله" تصل إلى داخل الأراضی الإسرائیلیة عند الحدود الشمالیة مع لبنان.

ومن المنتظر فی هذا الباب أن یستخدم نتنیاهو الغارة على عقربا، لرد وصد الاتهامات له من قبل خصومه السیاسیین فی المعرکة الانتخابیة، وقد باتت تقترب من نهایتها، بأنه یتهاون فی مواجهة "حماس"، بل ویدفع "الأتاوة" للحرکة، فی إشارة إلى أموال الدعم التی تقدمها قطر لإعادة إعمار قطاع غزة. وکان آخرها تلک التی قدمها، أواخر الأسبوع الماضی، السفیر القطری محمد العمادی فی قطاع غزة، بعد أیام من الإعلان عن توصل حکومة الاحتلال أیضاً إلى تفاهمات مع السلطة الفلسطینیة بإعفاء إسرائیل لها من رسوم جمرکیة على الوقود الذی تشتریه السلطة من إسرائیل، بما یمنح السلطة مبلغ 2 ملیار شیقل (نحو 570 ملیون دولار) تقریباً، تخصم منها نحو 300 ملیون شیقل مستحقة لشرکة الکهرباء الإسرائیلیة على السلطة الفلسطینیة.

التصعید الإسرائیلی ضد إیران، بموازاة الخطوات المذکورة حیال قطاع غزة والسلطة الفلسطینیة، یمنح نتنیاهو ورقة یلوح بها ضد خصومه، وأمام الناخب الإسرائیلی، خصوصاً أنه أعلن أکثر من مرة فی الأسابیع الأخیرة، أنه یُعد لمعرکة واسعة فی قطاع غزة لحسم المعرکة ضد "حماس"، لکنه یفضل التهدئة ما دام ذلک ممکناً، للتفرغ لمواجهة التحدیات والأخطار الأمنیة على جبهات أخرى، فی إشارة واضحة لمسألة التموضع الإیرانی فی سوریة. مع ذلک فإن الإعلان والمجاهرة بالعملیة ضد مواقع فیلق القدس الإیرانی فی الأراضی السوریة، من شأنه أن یکون سبباً فی رد إیرانی مشابه للذی کان فی مایو 2018، وهو ما یفسر حرص دولة الاحتلال على الإعلان عن رفع حالة التأهب فی صفوف سلاح الجو، ونشر منظومات "القبة الحدیدیة" فی مناطق مختلفة فی الجولان تحسباً لرد إیرانی. لکن یبدو أن النفی الإیرانی، غیر الرسمی، على الأقل لغایة الآن، حسبما جاء على لسان القائد السابق فی الحرس الثوری الإیرانی الجنرال محسن رضائی، بقوله "هذا کذب وغیر صحیح. لا تملک إسرائیل والولایات المتحدة القوة لمهاجمة مختلف مراکز إیران، ومراکزنا الاستشاریة (العسکریة) لم تُصب بضرر"، من شأنه أن یکون مؤشراً إلى عدم رغبة طهران فی التصعید، فی المرحلة الحالیة على الأقل.
 

العربی الجدید

Parameter:427270!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)