|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/11]

رسالة الشیخ عیسى قاسم الى السجناء الاحرار  

رسالة الشیخ عیسى قاسم الى السجناء الاحرار

١٣ أغسطس ٢٠١٩

نشرت جمعیة الوفاق الوطنی الإسلامیة فی البحرین على صفحتها فی الانستغرام رسالة الشیخ عیسى احمد قاسم الى السجناء الاحرار فی البحرین یقول فیها:

لسُّجناءُ الأحرارُ الأعزاءُ الکرامُ فی بحرینِ الإیمانِ، والحریَّةِ، والعزَّةِ، والکرامةِ.

یا صوتًا دوَّى بنداءِ الحریَّة لا تخفُت، یا کلمة حقٍّ انطلقت تحیى ولن تموت، یا نورًا یخترقُ الظُّلمات ولا یُقهر، یا وعیًا نفّاذًا لا یقاوم.

سجناءٌ نورُکم یخترقُ الجدرانَ، ینیرُ القلوبَ، یُذکی الهِممَ، یدفعُ بالعزمِ للأمام.. صبرُکُم مدرسةٌ، وعیُکم دلیلٌ، بصیرتُکُم هادیةٌ، صمتُکُم نطقٌ بلیغٌ..

أذاکم جراحاتٌ دامیةٌ فی القلوب.. تلاوتُکم، تهجّدکم، ذکرُکم لله العظیم، دعاؤکم، وابتهالکم إلیه فی ظلمات السجون ینعکس أنوارًا ساطعةً على کلِّ ساحة الوطن، یصل منه شعاعٌ إلى کل قلبٍ مفتوحٍ على الهُدى والنُّور.

سجناءَنا الأعزَّاء الکرامَ.. *

سجناءَ الفضیلة، والکرامة، لا أحدٌ إلا ویعرف ما أنتم فیه من معاناةٍ -وقسوتها- وضیقٍ -وشدَّته-، لکنّکم أنتم الذین تعیشون هذه المعاناةَ، والشّدةَ على حقیقتها، وتلتصقون بواقعها الثقیل، وتفرضُ مرارتَها على وجدانکم بواقعها -لا خَبَرها- على مدى الزمن الطویل.

وما من شیءٍ من ذلک إلا وهو معلومٌ لله العلیم الخبیر، محفوظٌ عنده، لکم جزاءً کریمًا، عظیمًا، یقصر عنه الطموح، ولا یبلغه طموحُ طامح، ولا تصوّر من یبعد فی التصوّر.

أنتُم سجناءُ شرفٍ، ومن أشرفِ الشرفاء.. *

سجنکم لکلمةِ حقٍّ قلتُمُوها، وموقفِ حقٍّ وقفتُمُوه، ولدِینٍ غاظکم وآلمکم أن تمسَّ حرماته، ولمظلومٍ ظُلم فما سکتُّم على مظلمته، ولحقٍّ هُضم فما هان علیکم أن یُهضم، ولمُنکَرٍ ارتکب فأسرعتم لإنکاره.

سُجِنتم لأنّکم نادیتم بإحقاقِ الحقِّ، والرجوعِ إلى العدل، وإقامةِ القِسط، واحترامِ الدِّین وقیَمه، وتوقیرِ الشریعة وأحکامها، واحترامِ النفس الإنسانیَّة، وعدمِ التنکّر لحقوقها.

سُجِنتم وأقدامکم على طریق السجن من أجل کلِّ الشرفاء، وکلِّ الأبریاء، وکلِّ المظلومین، وکلِّ المستضعفین، ومن کلِّ الشهداء، وکلِّ قطرة دمٍ سالت على الأرض لمظلومٍ استغاث من ظلامته. فما أعظم جمیلکم، وما أکبر حقَّکم على الجمیع.

أنتم فی کلِّ یومٍ، وفی کلِّ ساعةٍ، ولحظةٍ -کنتم قیامًا أو قعودًا، أیقاظًا أو رقودًا- فی کسبٍ جلیلٍ، وربحٍ عظیمٍ، وازدیادٍ فی الخیر، وتوفّرٍ على ذخرٍ کریمٍ لا یضیع عند الله.

للسجین هذا ما کان سجنه لله -وبقی على التزامه بخط الله، وصدقه مع الله، والتقیُّد بأهداف دینه، وبأحکام شریعته؛ فسجین هذا نهجه- هو فی جهادٍ دائمٍ فی سبیل الله، وعبادةٍ مستمرةٍ، وثوابٍ متّصلٍ.

وکیف یقضی النَّاسُ شیئًا من حقِّ سجناء الدِّین، والشّرف، والحریَّة، والعزَّة، والکرامة؟

لا قضاء لحقِّهم إلا بالاستقامة على الطریق الذی یحقّ الحقَّ، ویبطلَ الباطل، ویقیمَ العدلَ، ویذهبَ بالظُّلمِ، وبحفظِ الدِّین، ویستردَّ الکرامة، ویصون الحریَّة، وینهی الاستضعافَ، ویضع کلَّ شیءٍ فی موضعه.*

هذا أوَّلُ حقٍّ للسُّجناء على النَّاس، وکلُّ حقوقهم یجب أن تحفظ، وکلُّ حقٍّ له موضوعه.

فرَّج اللهُ عن سجائِنا الکرام فی البحرین، وعن کلِّ سجینٍ مظلومٍ، وحقَّق النَّصر العاجل لکلِّ المظلومین.

عیسى أحمد قاسم

١٣ اغسطس ٢٠١٩م

 

وکالة مهر للأنباء

موقع العهد الاخباری

Parameter:425497!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)