|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/27]

ساعة صفر "حزب الله" للرد على العدوان الإسرائیلی...  

ساعة صفر "حزب الله" للرد على العدوان الإسرائیلی...

الخمیس ٢٩ آب ٢٠١٩ 

عباس ضاهر 

خاص النشرة

لا أحد یعرف ماذا کان یرید الإسرائیلیون ان یستهدفوا فی ​الضاحیة الجنوبیة​ ل​بیروت​. کلها مجرد تحلیلات وتوقّعات. فلا الحزب وصل الى تحدید الهدف النهائی للعدوان، ولا إسرائیل اعلنت صراحة عن نوعیة الهدف الذی وجهّت طائرتیها لإستهدافه. إذا کانت ​تل أبیب​ دأبت فی الآونة الأخیرة على ضرب کل بنیة صلبة تتکوّن ضدها، فهی رکّزت اهدافها ضد ثلاثة أنواع من الأهداف فی صفوف "​حزب الله​": المسؤولون عن الملف الفلسطینی المیدانی، العقول العلمیة العاملة على إبتکار سبل مواجهة إسرائیل، وخصوصاً المتخصّصون فی مجال الطائرات المسیّرة، و​السلاح​ النوعی القادر على ضرب أهداف إسرائیلیة بدقة وفعالیة. ومن هنا جاء إستهداف الإسرائیلیین لمخازن السلاح التابعة للحشد الشعبی ب​العراق​، التی ادّعت ​تل ابیب​ انها مخصصة "لأذرع ​إیران​" ضدها.

ولذلک ایضا جاء إستهداف الإسرائیلیین لمواقع فی ​سوریا​ او أشخاص لهم علاقة بالأهداف الثلاثة المحددة اعلاه، وکان آخرهم الشابان المتخصّصان فی الطیران. لا ترید ​اسرائیل​ ان تزداد قدرات "محور ​المقاومة​" عسکریا وتکنولوجیا، لأنها ستکون هدفا لتلک القدرات، کما هو حاصل فی غزه. لکن الإسرائیلیین عاجزون عن إجهاض کل التحضیر والتجهیز القائم للمواجهة فی حال ارادت احتلال أی جزء جدید من ​لبنان​ او سوریا. فماذا اراد الإسرائیلیون ان یضربوا فی شارع معوض فی ضاحیة بیروت الجنوبیة؟ هناک یوجد مکتب الوحدة الإعلامیة للحزب. وهو مکتب معروف وغیر سری. فهل کانوا یلاحقون عقلاً مقاوماً تنطبق علیه المواصفات المحددة وفق أهدافهم؟ ربما. بالنسبة الى "حزب الله"، لا یوجد ای شرح او تفسیر، لأن الحزب بات یعرف نصف الحقیقة وهی متعلقة بطبیعة ونوعیة الطائرتین وکیفیة سقوطهما، بینما یعرف الإسرائیلیون النصف ای المتعلق بطبیعة الهدف.

فلا الحزب یرید ان یتحدث عمّا یعرفه، ولا تل ابیب ترید ان تفصح عن هدفها الأساسی الذی فشلت فی الوصول الیه. انها لعبة الحرب القائمة. بینما الرأی العام یسأل: هل سیکون رد ناری على عدوان إسرائیل؟ ومتى؟. بالطبع سیکون الرد بحسب تصریحات وإیحاءات قیادات الحزب، ولا یمکن تجاوز خرق إسرائیل للخطوط الحمراء لجهة قتل عنصری "حزب الله" فی عقربا ب​ریف دمشق​، أو لناحیة محاولة الإسرائیلیین ضرب هدف ما فی شارع معوض فی ضاحیة بیروت.

اما ساعة الصفر عند الحزب، فلا احد یعلم بها غیره، لکن المعلومات تتحدث عن ان بنک الاهداف فی الجانب الإسرائیلی محدّد بالنسبة الى الجسم العسکری فی "حزب الله"، لکن التنفیذ یتطلّب أن تحین لحظة نجاح الإستهداف، مما یعنی ان ساعة الصفر یحدّدها المقاوم فی المیدان، وقد تکون فی أی وقت. لذلک، تراجع ​الجیش الإسرائیلی​ بحدود ٧ کیلومتر عن الحدود مع لبنان خشیة من إستهداف عسکرییه. لأن "حزب الله" یرید الإنتقام لقتل عنصریه فی سوریا، مما یُرجَّح ان یکون الهدف جندیین إسرائیلیین.

واذا کانت المعلومات تحدثت عن ان قیادة الحزب التی حسمت أمر الرد على ​العدوان الإسرائیلی​، لا تسعى ولا ترید إشعال حرب لا جزئیة ولا مفتوحة. فهل ترید تل ابیب الحرب؟ القضیة لا تتعلق فقط بحسابات رئیس ​الحکومة الإسرائیلیة​ ​بنیامین نتانیاهو​ فی الإنتخابات المقبلة بعد ثلاثة اسابیع، بل بخطة إسرائیلیة استراتیجیة تقوم على قاعدة العناصر الثلاثة التی سبق وذکرناها. بینما یزداد قلق الإسرائیلیین من رد لحزب الله یزید عما یتوقعونه.

فهم باتوا على یقین ان الرد قائم، وسیتقبّلون ذلک مضطرین، لأن وزیر الخارجیة الامیرکی ​مایک بومبیو​ نقل الى رئیس ​الحکومة اللبنانیة​ ​سعد الحریری​ فی آخر اتصال بینهما ان "لا حرب، والمطلوب التهدئة". مما یعنی ان الأجندة الأمیرکیة لا تحوی سیناریو حرب.

 

النشرة

Parameter:427660!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)