|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/03]

سیناریوهات التقارب الإماراتی الإیرانی فی الیمن  

سیناریوهات التقارب الإماراتی الإیرانی فی الیمن

عدن– عربی21- أشرف الفلاحی

 الأربعاء، 31 یولیو 2019

یرى مراقبون أن الرغبة إماراتیة الجامحة للتقارب مع الإیرانیین محکومة بتنازلات کثیرة ستنعکس فی الیمن

فتح تغیر موقف الإمارات تجاه إیران والتقارب المتسارع بینهما، وسط حدیث مسؤولین إیرانیین عن سیاسات جدیدة لأبوظبی فی المنطقة، الباب واسعا أمام تکهنات وتساؤلات عدة حول انعکاسات تفاهماتها بین مع طهران على ملف الحرب فی الیمن.


ویرى مراقبون أن الرغبة الإماراتیة الجامحة للتقارب مع الإیرانیین، محکومة بتنازلات کثیرة، ستنعکس فی الیمن، بدءا بانسحابها الأحادی من المعرکة ضد المتمردین الحوثیین المدعومین من طهران، وإبقاء سیطرتهم فی محافظات شمال البلاد، والترکیز على دعم ملیشیات تستهدف الحکومة المعترف بها، فی المحافظات الجنوبیة، حتى وإن اتسعت فجوة الخلافات الصامتة مع السعودیة، وصولا إلى القطیعة مع أهدافها فی تحالفها العسکری.

 

"قطعیة مع أهداف التحالف"

وتعلیقا على هذا الموضوع، أکد الکاتب والمحلل السیاسی، یاسین التمیمی، أنه تحت صخب التحالف العسکری السعودی الإماراتی، الذی نشأ على خلفیة الحرب التی یخوضها البلدان فی الیمن، لم یحدث أی تراجع فی حجم المصالح القائمة منذ سنوات بین الإمارات وإیران، خصوصا أن دبی أصبحت نافذة إیران التجاریة والمالیة الوحیدة مع العالم.

وأضاف فی حدیث خاص لـ"عربی21" أن إمارة دبی لعبت لا شک دورا فی إبقاء حجم المصالح على ما هو علیه إلى حد أن الإمارات ومدینة دبی تحدیدا، کمنطقة حرة، بقیت "ساحة مهمة لإدارة التدخل الإیرانی الخفی والمعلن فی المعرکة الدائرة فی الیمن".

وطرح التمیمی سیناریوهات للتقارب الإماراتی الإیرانی فیما یخص ملف الحرب فی الیمن، حیث قال إن السیناریو الأکثر توقعا، جراء هذا التطور الدراماتیکی فی العلاقات الإماراتیة الإیرانیة، خصوصا على المستوى الأمنی، هو "أن تمضی الأمور باتجاه القطیعة مع الأهداف المشترکة لتحالف الریاض أبوظبی، والتی کانت تقوم على المواجهة الشاملة مع إیران سیاسیا ودبلوماسیا وعسکریا فی ساحات عدیدة بینها الیمن "، بالإضافة إلى منطقة الخلیج وسوریا.

وهذا یعنی، بحسب التمیمی، أن "الخط المناهض للحرب فی القیادة الإماراتیة انتصر على طموحات بن زاید، ولی عهد أبوظبی، الأسبرطیة التوسعیة".

وقال إنه بالنظر إلى "قرار الإمارات الانسحاب الأحادی من المعرکة العسکریة مع الحوثیین، والترکیز على دعم قوات تستهدف الشرعیة التی جاءت السعودیة أصلا لدعمها، یعد تطورا فی العلاقات مع إیران، فیما أصبحت الحکومة الإماراتیة تتصرف بشکل منفصل بما یتفق مع مصالحها".

وأشار السیاسی الیمنی إلى أن الأخطر فی هذا السیناریو أنه "یکشف النوایا التی حکمت سیاسة التقارب التی انتهجها ولی عهد أبوظبی وحاکم الإمارات الفعلی محمد بن زاید".

وأردف أن تلک النوایا استهدفت فی المقام الأول "تقویض البنى الأیدیولوجیة للدولة السعودیة، ودفعها لتبنی سیاسات رادیکالیة مناقضة لعقود من السیاسات المحافظة والمتشددة، فضلا عن إغراقها فی حرب الیمن التی کان یفترض أن تحقق أهدافها فی وقت أقصر أو ربما ما کانت السعودیة لا تحتاج إلى هذه الحرب لو أبقت على دعمها الخالص والجاد لمسار التحول السیاسی السلمی فی الیمن الذی کان یجری برعایة خلیجیة ودولیة".

وشدد الکاتب والمحلل السیاسی الیمنی على أن الإمارات قدمت تنازلات مهمة لإیران من خلال الساحة الیمنیة، عبر تخلیها عن مواجهة الحوثیین وتراجع نبرتها المتشددة تجاههم، کما کشف عن ذلک مدیر مکتب رئیس الجمهوریة الإیرانی محمود رضائی.

وأوضح أن الیمن کانت ساحة تخادم مشترک بین الإمارات وإیران، خصوصا فی بدایة الحرب، حیث شهدت الساحة الجنوبیة ما یشبه عملیة التسلیم والاستلام للأدوات الإیرانیة، التی أصبحت أدوات إماراتیة متشددة تجاه الدولة الیمنیة وسلطتها الشرعیة.

ولفت إلى أن هذا النوع من التقدم أبقى على الحد الأدنى من التفاهم الخفی بین أبوظبی وطهران، وشکل أحد العوامل الرئیسیة فیما یبدو أن تطورا مفاجئا فی العلاقات بین البلدین.

 

" إبقاء الحوثی وإضعاف الشرعیة"

من جهته، رأى الباحث الیمنی فی الشؤون الخلیجیة والإیرانیة، عدنان هاشم، أن التقارب الإماراتی-الإیرانی هو تعاون تنسیقی بشأن میاه الخلیج العربی، بعد أن تصاعدت الأمور على مضیق هرمز.

وقال فی حدیث خاص لـ"عربی21" إن مخاوف الإمارات من تحول أراضیها إلى منطقة حرب کبیرة قد تنهی وجودها وما بنته منذ التأسیس، دفعتها ربما لهذا التقارب بشکل متسارع.

ولم یستبعد هاشم انعکاسات التقارب بین أبوظبی وطهران على الیمن، رغم أنه من الصعب القول أن الإمارات ستعلن عن تحالف مع الحوثیین.

غیر أنه استدرک بالقول: "إنها ستدعم وتزید من دعمها للمصالح المشترکة مع إیران فی الیمن من خلال دعم جهود الأمم المتحدة لاتفاق سلام یبقی الحوثیین کقوة مهیمنة شمالی البلاد، وإضعاف دور الحکومة الیمنیة الشرعیة مقابل مجال إماراتی أوسع وأکثر فی جنوب البلاد".

ویشیر التقارب، بحسب الباحث الیمنی، إلى أن الإمارات مهتمة بمجالها الحیوی وأمنها القومی، وذلک لا یعنی، اهتمامها بالأمن القومی الجماعی لشبه الجزیرة العربیة؛ حتى لو أوصل الأمر إلى مشکلات وتعقیدات لعلاقتها مع السعودیة على المدى الطویل. على حسب قوله.

"عبء على الریاض"

وفی السیاق ذاته، قال الصحفی والباحث السیاسی الیمن، کمال السلامی، إن الإمارات مثل غیرها من الدول، تخوض تحالفات وتبنی علاقاتها وفق مصالحها الخاصة.

وأکد فی حدیث خاص لـ"عربی21" أن الزیارة الودیة التی أجراها وفد من حرس الحدود مؤخرا إلى طهران، تأتی فی سیاق سعی أبو ظبی، لتحقیق نوع من التوازن فی المنطقة، بما یخدم مصالحها، خصوصا بعد الأحداث الخطیرة التی شهدتها منطقة الخلیج العربی، عقب استهداف ناقلات النفط، واحتجاز إیران لأخرى.

وأشار السلامی إلى أن الخطوات الأخیرة التی أقدمت علیها الإمارات، والتی کان أبرزها إعلان إعادة التموضع والانسحاب لقواتها المتواجدة فی الیمن، یأتی فی سیاق سعیها لتجنیب نفسها وأمنها مخاطر الانزلاق فی دوامة الفوضى الإقلیمیة، إذا ما تطورت الأمور إلى اندلاع حرب مع إیران. موضحا أن الإماراتیین یدرکون أن طهران هی من تحارب فی الیمن عبر وکلائها الحوثیین.

وذکر الصحفی الیمنی أن تطور قدرات الحوثیین وامتلاکها أسلحة قادرة على استهداف منشئات حیویة داخل الأراضی السعودیة، وتلویحهم بأنهم قد یستهدفون الإمارات أیضا، ربما جعلها تفکر ملیا فی أن الوقت قد حان لإحداث تغییر فی دورها بالحرب فی الیمن.

وأضاف أنه لوحظ خطوات إماراتیة متسارعة تمثلت "فی زیارة وفد عسکری إلى طهران، وحدیث المسؤولین الإیرانیین عن رغبة إماراتیة فی إحداث اختراق سیاسی لإنهاء الحرب فی الیمن".

وبحسب الباحث السیاسی "السلامی"، فإن الإمارات قررت الانحیاز لأمنها على حساب القضایا العالقة، خصوصا الحرب فی الیمن، والتی أصبحت أکثر تعقیدا، بعد 26 مارس 2015، أی بعد انطلاق عاصفة الحزم، وهذا بالتأکید سیضاعف العبء على السعودیة بخصوص حرب الیمن.

وتوقع تقاربا أکثر خلال الفترة القادمة، بل مزیدا من الخطوات الودیة بین الإمارات وإیران، لإبعاد شبح التصعید عن الأولى ونهضتها.

لکنه تساءل عن موقع وموقف الریاض من الخطوات الإماراتیة مع الإیرانیین، وهل تمت بمنأى عنها، أم أن هناک تنسیقا بین البلدین الخلیجیین؟

 

العربی 21

Parameter:424028!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)