|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/06]

طائرة خاصّة تقلّ وزیر خارجیة الاحتلال عبرت الأجواء السعودیة نحو الإمارات  

طائرة خاصّة تقلّ وزیر خارجیة الاحتلال عبرت الأجواء السعودیة نحو الإمارات

 الثلاثاء 09 یولیو 2019 

   

ذکر موقع "یدیعوت أحرونوت"، الیوم الثلاثاء، أنّ الطائرة الخاصة التی أقلّت وزیر خارجیة الاحتلال الإسرائیلی یسرائیل کاتس فی طریقها إلى الإمارات العربیة المتحدة، الأسبوع الماضی، مرّت من فوق الأجواء السعودیة.

وأضاف الموقع، أنّ وزارة الخارجیة الإسرائیلیة رفضت التعقیب على الخبر، مشیراً إلى أنّها لیست المرة الأولى التی تسمح فیها السعودیة لطائرات إسرائیلیة بالمرور فی أجوائها، فمنذ مارس/ آذار الماضی، تمرّ من فوق الأجواء السعودیة، الرحلات المدنیة لشرکة الملاحة الهندیة "إیر إندیا" التی تسیر رحلات أسبوعیة من "إسرائیل" إلى الهند، عبر الأجواء السعودیة.

ولفت موقع "یدیعوت أحرنوت"، إلى أنّ الزیارة التی قام بها رئیس حکومة الاحتلال بنیامین نتنیاهو، برفقة رئیس جهاز الاستخبارات الإسرائیلی "الموساد" یوسی کوهین لسلطنة عمان، فی أکتوبر/ تشرین الأول الماضی، مرّت هی الأخرى فی المجال الجوّی السعودی.

إلى ذلک، قال الموقع إنّ شرطة الطیران الفیلیبینیة "فلیبیان إیرلاینز"، قدّمت هی الأخرى فی أکتوبر/ تشرین الأول الماضی، طلباً للسعودیة للسماح برحلاتها المرور فی المجال الجوی السعودی فی طریقها إلى إسرائیل، لکن الریاض لم توافق للآن على هذا الطلب، خلافاً لموافقتها على طلب شرکة الطیران الهندیة.

وتنشط "إسرائیل" من وراء الکوالیس، بحسب ما أورد الموقع، وبمساعدة أمیرکیة، للحصول على موافقة سعودیة لشرکة الطیران الإسرائیلیة "إلعال" لتسییر رحلات الأخیرة إلى الشرق الأقصى عبر المجال الجوی السعودی.

وشارک وزیر خارجیة الاحتلال الإسرائیلی، الأسبوع الماضی، فی مؤتمر لشؤون البیئة فی الإمارات، حیث التقى أیضاً بکبار المسؤولین الإماراتیین، وبحث معهم "العلاقات الثنائیة".

وتتذرع "إسرائیل" فی هذه اللقاءات، ببحث الخطر المشترک والتهدیدات التی تمثلها إیران لدولة الاحتلال ودول الخلیج العربی ولا سیما فی مجال الذرّة.

کما بحث کاتس النشاط المشترک لتحسین العلاقات الاقتصادیة بین "إسرائیل" والإمارات، فی مجالات التکنولوجیا والزراعة والطاقة والمیاه.

وسبق لتقاریر دولیة وتصریحات إسرائیلیة مختلفة، أن أشارت إلى تعاون أمنی واستخباراتی بین دولة الاحتلال والإمارات، ولا سیما استعانة أبوظبی بتقنیات وبرامج تجسس طورتها شرکة "NSO" الإسرائیلیة العاملة فی مجال التجسس السیبرانی.

وقد أشارت تقاریر مختلفة بینها تقاریر لصحیفة "نیویورک تایمز" الأمیرکیة، إلى استعانة الإمارات بهذه الخدمات لمراقبة معارضین عرب، ومن تعتبرهم مناهضین للنظام.

 

المصدر : وکالة شهاب للأنباء

Parameter:419727!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)