|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/12]

عبریة تکشف تفاصیل لقاء حفیدة رابین مع عباس !  

عبریة تکشف تفاصیل لقاء حفیدة رابین مع عباس !

نشر 13 اغسطس 2019 

ذکرت قناة عبریة، مساء الیوم الثلاثاء، أن نوا روثمان حفیدة رئیس الوزراء الإسرائیلی الأسبق اسحق رابین، وعیساوی فریج من حزب المعسکر الدیمقراطی الذی أسسه أیهود باراک، التقیا الرئیس الفلسطینی محمود عباس فی رام الله الیوم الثلاثاء.

وبحسب القناة التلفزیونیة الاسرائیلیة، فإن روثمان وفریج قالا بإنهما التقیا الرئیس عباس بدعم من باراک، وأن الهدف من ذلک إعادة قضیة الصراع الإسرائیلی الفلسطینی إلى جدول الأعمال والواجهة من جدید خاصةً مع قرب الانتخابات الإسرائیلیة فی منتصف الشهر المقبل.

وأشارت إلى أنه تم تنظیم اللقاء سرًا، بدعم من باراک الذی قدم مؤخرًا اعتذارًا للعرب عن مجزرة شفا عمرو التی ارتکبتها قوات الامن الاسرائیلیة عام 2000.

ووفقا لذات المصدر فان الرئیس عباس، قال خلال اللقاء بأن رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو رفض لقاءه عدة مرات، وخاصةً فی موسکو، واعرب عن أمله فی أن تعود الحکومة الاسرائیلیة التی ستتشکل بعد الانتخابات للمفاوضات.

وطالب فریج من الرئیس الفلسطینی المساعدة فی الإفراج عن الیهودی الاثیوبی إفراهام منغستو الذی تحتجزه حرکة حماس.

وقال فریج عقب اللقاء "فی حین أن حکومة نتنیاهو تبذل کل ما فی وسعها لتشجیع الضم وإحباط حل الدولتین، نحن هنا لننقل رسالة مفادها أن هناک مفاوضًا سیاسیًا حقیقیًا على استعداد للتنازل من أجل السلام". مشیرًا إلى أن المعسکر الدیمقراطی "یدعم حق الفلسطینیین فی دولة إلى جانب دولة إسرائیلیة وهذا یمثل مصلحة أیضًا لإسرائیل".

من جانبها أعربت روثمان عن غضبها من الحالة السیاسیة فی إسرائیل، وقالت بأن نتنیاهو یثبت مرارًا وتکرارًا بأنه لیس شریکًا لخلق الأمل للأجیال القادمة، وقالت "من واجبنا ومسؤولیتنا عدم الشعور بالیأس والبحث عن حل سیاسی لفتح الباب أمامه، هنا شریک للسلام یشعر بالیأس بسبب قلة الحوار والمفاوضات، أحث جمیع الأطراف على إعادة القضیة السیاسیة إلى جدول الأعمال دون خوف".

 

 غزه الان

Parameter:425655!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)