|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/21]

عطوان للمیادین: جبهة العراق الآن فتحت وأصبحت مثل جبهات غزة ولبنان وسوریا  

عطوان للمیادین: جبهة العراق الآن فتحت وأصبحت مثل جبهات غزة ولبنان وسوریا

المیادین نت

الباحث فی مرکز الهدف للدراسات کاظم الحاج، یؤکد للمیادین أن الاعتداء الإسرائیلی على الحشد الشعبی عندما تطلق فصائل المقاومة العراقیة تهدیداً فهی جادة بذلک، ورئیس تحریر جریدة الرأی الیوم الالکترونیة عبد الباری عطوان یقول إن جبهة العراق الآن فتحت وأصبحت مثل جبهات غزة ولبنان وسوریا.

أکد الباحث فی مرکز الهدف للدراسات کاظم الحاج للمیادین أنه عندما تطلق فصائل المقاومة العراقیة تهدیداً فهی جادة بذلک، مشدداً على أن رسالة الحشد الشعبی وصلت للأمیرکیین.

وأضاف خلال لقاء له فی مسائیة المیادین أن استهداف الحشد الشعبی له العدید من الأسباب، أولها آلیة تشکیل الحشد الشعبی والطریقة التی تشکل بها، وقانونیته حیث أنه صدر بحسب قانون رقم 40 لعام 2016، مشیراً إلى أن لدى الحشد الشعبی عقیدة أن فلسطین محتلة ولا یعترف بوجود هذا الکیان ویعتبره هدفاً له، وهذا یجعل الحشد مستهدفاً من أمیرکا وإسرائیل.

کما أکد الحاج على أن من اعتدى على الحشد الشعبی ستقطع یده، مضیفاً أن العدوان الآن یأتی من کیان یعتبره العراقیون کیاناً غاصب لأرض إسلامیة عربیة، لذلک لا بد أن یکون هناک رد، وعلى الحکومة العراقیة أن یکون هناک رد على هذا الاعتداء لأن ذلک یؤکد أن إسرائیل بدأت تستشعر خطراً من العراق.

ولفت إلى أن الإسرائیلیین لیس الآن موجودین على الأراضی العراقیة، بل وجدوا منذ عام 2003، وطردوا 2011 وعادوا مع الأمیرکان بعد عام 2014، وبالتالی وجود الإسرائیلین داخل الأراضی العراقیة أیضاً معلوم. وهناک معطیات ومؤشرات تؤکد أن لهم جواسیس فضلاً عن وجودهم فی إقلیم کردستان.

من جهته قال رئیس تحریر جریدة الرأی الیوم الالکترونیة عبد الباری عطوان للمیادین إن الحشد الشعبی العراقی أصبح جزءاً من محور المواجهة لإسرائیل ویشکل خطراً على إسرائیل وتحدث بذلک نتنیاهو أثناء زیارته لأوکرانیا.

واعتبر عطوان فی لقاء له ضمن مسائیة المیادین أن استهداف إسرئیل للحشد الشعبی، أجمل هدیة قدمتها إسرائیل للحشد، لأنها أکدت أن عقیدته عقیدة قتالیة، ولم یعد جزء من من محور المقاومة، بل جزء من جبهة المواجهة مع إسرائیل، مثل حماس وحزب الله والجهاد الإسلامی، وهذه نقلة نویة قتالیة مهمة جداً، لافتاً إلى أن أمیرکا الآن متواطئة وتشعر أنها تشعر أن العراق خرج من یدیها، ولدیها من 6 إلى 7 آلاف جندی أمیرکی فی العراق، هؤلاء أصبحوا رهائن للحشد.

ولم یستبعد أن تکون صواریخ تصدی قد وصلت للحشد الشعبی من إیران، أو صواریخ مجنحة تستطیع أن تقصف فی العمق الإسرائیلی، منوهاً إلى أن جبهة العراق الآن فتحت وأصبحت مثل جبهات غزة ولبنان وسوریا.

وأشار عطوان إلى انزعاج إسرائیل من الدور الذی تلعبه قناة المیادین على صعید القضایا العربیة، فی حین قال الباحث فی مرکز الهدف للدراسات کاظم الحاج: تجربتنا مع المیادین فی العراق کانت فعالة جدا لا سیما خلال عملیة تحریر الموصل.


المیادین نت

Parameter:426698!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)