|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/19]

علیوی للمیادین: طائرات إسرائیلیة استهدفت معسکر آمرلی وصقر لاضعاف الحشد الشعبی  

علیوی للمیادین: طائرات إسرائیلیة استهدفت معسکری آمرلی وصقر لإضعاف "الحشد الشعبی"

المیادین نت

عضو لجنة الأمن والدفاع النیابیة کریم علیوی یکشف للمیادین أن الطائرات التی نفذت الأهداف على معسکر آمرلی وصقر إسرائیلیة، وأن الأدلة تشیر بهذا الاتجاه، ویرى أن "إسرائیل" تحاول إضعاف الحشد الشعبی وحتى قتل مسؤولیه لأنها لا ترید "حزب الله" ثانی.

عضو لجنة الأمن والدفاع النیابیة العراقیة کریم علیوی

کشف عضو لجنة الأمن والدفاع النیابیة کریم علیوی فی حدیث للمیادین الیوم الأربعاء أنه بات معلوماً أن الکثیر من الاعتداءات على أهداف فی العراق قد نفذت من قبل الطائرات الإسرائیلیة، بما فیها الاعتداءان على معسکر آمرلی ومعسکر صقر، مؤکداً أن الأدلة تشیر بهذا الاتجاه.

وأضاف علیوی أن "إسرائیل" تدّعی أن قوات الحشد الشعبی ترتبط بإیران و"حزب الله" فی لبنان، وهذا لا ترتضیه "إسرائیل" أو یکون الحشد کأنه حزب الله ثانی.

وأشار إلى أن "إسرائیل" تحاول إضعاف "الحشد الشعبی" من خلال الضربات وحتى من خلال قتل مسؤولیه.

علیوی أوضح أن الأجواء العراقیة محکومة بالطائرات الأمیرکیة ولا یمکن لأی طائرة سواء مسیرة أو "أف- 35" إلا بمعلومات أمیرکیة.

علیوی أشار إلى أنه حتى الطائرات العراقیة لیس لدیها القدرة أن تکشف شیئاً فی الأجواء، لافتاً إلى أن الکثیر من اللجان شکلت من قبل الحکومة بهذا الخصوص ولم تصل إلى نتیجة مرضیة للشعب العراقی.

نائب رئیس هیئة الحشد الشعبی أبو مهدی المهندس قال فی بیان له إن "أعداء العراق الیوم یخططون مجدداً لاستهداف قوات الحشد الشعبی".

مدیر مکتب المیادین فی العراق قال من جهته "إن هناک مواکبة من قبل الدفاع المدنی للسیطرة على مکان الحادث تحسّباً لأی طارىء باعتبارها مخازن للعتاد والسلاح، وفیها أیضاً صورایخ بعد تعرضها للقصف، وبالتالی لیس معلوماً حتى اللحظة الطبقات التی وصلتها النیران، کما لا یمکن االاکتفاء بالاعلان عن إخماد النیران".

وأضاف "حتى وإن هدأت أصوات الانفجارات وخصوصاً فی موقع الحادث الذی یقع بجوار قاعدة بلد الجویة وهی قاعدة مهمة فی جنوب محافظة صلاح الدین وفیها إجراءات أمنیة وسلامة، وفی داخلها عناصر من الجیش الأمیرکی ومستشارون أمیرکیون، وکذلک من قوات التحالف الذی تقوده واشنطن وشرکات أمنیة أمیرکیة مهمتها حمایة الشرکات والصیانة التی تتواجد میدانیاً أمام أسراب طائرات (اف16)".

وأشار إلى أن وزیر الدفاع العراقی نجاح الشمری لم یتوقف عند هذا الحادث فقط، وإنما دخل إلى قاعدة بلد الجویة والتی لا علاقة لها بالحادث، واطلع على رصد الکامیرات فی تلک المنطقة ، -وهی تتتبع للشرکة الأمنیة الأمیرکیة التی تؤمن وجود المستشارین وشرکات-، حیث أکد عدم  سقوط ضحایا، ولکن إصابات بفعل الحادث.

کما أکد وزیر الدفاع العراقی أنه حتى هذه اللحظة لا یوجد حسم ولا جزم بالنسبة لسبب وقوع الحادث.

وحول ردود الفعل، أشار مدیر مکتب المیادین فی العراق إلى أنه لا یوجد موقف رسمی حتى اللحظة، وأن قیادة العملیات المشترکة لم تصدر بیاناً أو بلاغ عن الحادث.

وأوضح أن ما علمته المیادین هو أن "برقیة الاستخبارات العسکریة العراقیة التی وصلت إلى المقر العام کانت بالفعل تتضمن تشفیراً یؤکد أن الحادث هو بفعل فاعل وعبر طائرة مسیّرة کانت فی سماء المنطقة".

هذا وأعلن وزیر الدفاع العراقی لیل أمس الثلاثاء السیطرة الکاملة على حریق قاعدة بلد الجویة.

کما کشفت مصادر مطلعة للمیادین أن رصد القوّة الجویّة العراقیة أثبت وجود ثلاث طائرات مسیّرة فوق محیط معسکر الصقر قبل الإنفجار وبعده "ما یُرجّح احتمال أن یکون الإنفجار قد وقع بفعل خارجیّ".

یذکر أنّ مراسل المیادین قد نقل الأحد الماضی عن مصادر أمنیة أن "حادث انفجار مخازن العتاد فی معسکر الصقر، نجم عن قصف نفذ من خارج المعسکر الذی یضمّ مقار الألویة تابعة للحشد الشعبی".

فیما أکدت مصادر أخرى أن الانفجار داخل معسکر الصقر الذی کانت عدسة المیادین قد رصدته، نجم عن قصف جوی نفذته طائرة مجهولة.

واعتبر ضباط سابقون فی الاستخبارات المرکزیة الأمیرکیة أن سلسلة الانفجارات الأخیرة فی العراق لیست مصادفة بل هی تعبیر عن قرار البیت الأبیض شنّ حرب على إیران فی العراق عبر الأداة الإسرائیلیة.

 

المصدر : المیادین

Parameter:426564!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)