|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/24]

عُدوان إسرائیلی على سوریة ولبنان قد یُشعِل فتیل الحرب فی المِنطقة..  

عُدوان إسرائیلی على سوریة ولبنان قد یُشعِل فتیل الحرب فی المِنطقة.. لماذا نعتقِد أنّه یختلف جوهریًّا عن کُل “العُدوانات” السابقة؟ وهل سیُشرّع اعتراف نِتنیاهو کتابیًّا بالوقوف خلفه الرّد الانتقامی الوشیک؟ هل یُحدّد السیّد نصر الله نُقطة الصفر ویُعطی الضوء الأخضر لانطلاق الصواریخ؟ ومن هی الشخصیّة التی کانت مُستهدفةً بالاغتیال فی هُجوم الضاحیة؟

عبد الباری عطوان

العدوان الإسرائیلی الذی قال رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو أنه استهدف قواعد عسکریّة إیرانیّة جنوب العاصمة السوریّة لیلة أمس وأدّى إلى استشهاد ثلاثة أشخاص حسب الروایات الأولیّة لا یُمکن أن یکون مِثل کل العُدوانات السابقة، ویمُر بالتالی دون رد انتقامی، سواء من إیران، أو من “حزب الله”، فی ظِل حالة الاحتقان الحالیّة من جرّاء تناسل الهجَمات فی أکثر من جبهة، خاصّةً أنّ الضاحیة الجنوبیّة ولأوّل مرّة منذ انتصار عام 2006 تعرّضت لهُجوم بطائرتین مسیّرتین انفجرت إحداهما فی المکتب الإعلامی للحزب، وجرى الاستیلاء على الثانیة کاملةً، ویجری حالیًّا فحصها فی مُختبرات الحزب.

***

هذا العدوان جاء مُختلفًا لأنّ نِتنیاهو اعترف شخصیًّا وفی تغریدةٍ على حسابه على “التویتر” بأنّه هو الذی أعطى تعلیماته بإطلاق الصواریخ لضرب الهدف المذکور، والذریعة إحباط عملیّة کان یُخطّط لتنفیذها فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی فی العُمق الفِلسطینی المُحتل، وهو اعترافٌ غیر مسبوق، حیث جرت العادة أن یتهرّب المسؤولون الإسرائیلیّون فی کُل الهجمات السابقة عن تحمّل المسؤولیّة.

یستمد هذا الاعتراف الفرید من نوعه أهمیّته وفرادته من کونه یأتی تأکیدًا مُوثّقًا بأنّ إسرائیل هی البادئة به، ولذلک علیها أن تتحمّل تبعاته قانونیًّا وعسکریًّا فی حال إقدام الحرس الثوری الإیرانی أو “حزب الله” على أیّ رد انتقامی یأتی فی إطار حق الدفاع عن النفس، والرّد على العدوان.

نِتنیاهو یشعُر بالقلق من تعاظُم قوّة محور المُقاومة، خاصّةً بعد الانتصارات الکبیرة التی حقّقتها، وتحقّقها، أذرعه المسلّحة فی أکثر من جبهة، فی غزّة والیمن، علاوةً على التقدّم الکبیر للجیش العربی السوری فی ریف إدلب واستعادته بلده خان شیخون الاستراتیجیّة.

فعندما یُرسل نِتنیاهو طائراته المسیّرة لقصف قواعد للحشد الشعبی العراقی فی قلب بغداد أربع مرّات فی أقل من شهر، وأن یُعلن أن إیران لیست مُحصّنةً فی أیّ مکان فی العالم، وأن هدفه من هذه الغارات “هو ضرب رأس الأفعى، ونزع أنیابها المُتمثّلة فی فیلق القدس ورئیسه قاسم سلیمانی، فإنّ علیه أن یُدرک أن إسرائیل التی باتت مُحاطةً بالصواریخ من الشمال والجنوب والشرق لیست مُحصّنةً أیضًا، وأنّ الرّد بات وشیکًا على اعتداءاته المُتکرّرة هذه، وأنّ فیلق القدس یعرف کیف یرد ویؤلم أعداءه أیضًا، فالتحرّش باللواء سلیمانی لیس لعبةً سهلةً تمر دون خسائر ضخمة، فالرّجل یُهدّد ویُنفّذ.

السیّد حسن نصر الله، أمین عام “حزب الله” أکّد فی مُقابلته الشهیرة مع قناة “المنار” الشهر الماضی أن استهداف إسرائیل لحزب الله سواء فی لبنان أو سوریة سوف یُواجه بردٍّ فوریٍّ، وفی العُمق الإسرائیلی، وسیحرِق مِنطقة الشرق الأوسط برمّتها.

***

الهُجوم الإسرائیلی لیلة أمس بالطائرات المُسیّرة، الذی أجمعت الرئاسات اللبنانیّة الثلاث على إدانته باعتباره عُدوانًا على لبنان وتهدیدًا لأمنه واستقراره تنطبق علیه کُل شُروط العُدوان، وبالتّالی تشریع الرّد علیه بقوّةٍ من حزب الله وأذرعه الضاربة، ولا نستبعد أن یکون إرسال طائرة مُفخّخة لقصف مکتب “حزب الله” الإعلامی الذی یشکّل قاعدةً لأدمغته التی تقود الحرب النفسیّة التی دوّخت الإسرائیلیین وانتصرت علیهم، الهدف منه اغتیالها، أو ربّما هدفًا قیادیًّا آخر کان من المُحتمل أنّه یتواجد فی تلک اللّحظة فی المکتب، ولکن المُحاولة باءت بالفشل.

کیف سیکون هذا الرّد وأین؟ ومتى؟ هذا ما لا نستطیع الإجابة علیه، ولکنّنا على ثقةٍ أنّه قادمٌ لا محالة، والصواریخ الدقیقة جاهزة، والانتقام الکبیر بات وشیکًا، وسیعُض نِتنیاهو ورهطه أصابعهم ندمًا على ارتکابهم هذا العُدوان الاستفزازی.. هذا إذا بقوا فی الحُکم، ولا نقول على قید الحیاة.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

Parameter:427088!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)