|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
دعوات للحشد لإفشال الاقتحام
[1441/01/05]

فی سابقة خطیرة.. نتنیاهو یستعد لإقتحام وتدنیس الحرم الابراهیمی الیوم  

دعوات للحشد لإفشال الاقتحام

فی سابقة خطیرة.. نتنیاهو یستعد لإقتحام وتدنیس الحرم الابراهیمی الیوم

فلسطین الیوم - الخلیل

04 سبتمبر 2019

فی سابقة خطیرة ، لأول مرة من نوعها ، یُقدم رئیس الوزراء الاحتلال الاسرائیلی بنیامین نتنیاهو، الیوم، فی اقتحام وتدنیس المقدسات الإسلامیة فی الحرم الإبراهیمی فی الخلیل جنوب الضفة، فی سیاق حملته الانتخابیة ومحاولاته لکسب أصوات المستوطنین المتطرفین ، وسط إجراءات أمنیة مشددة، واحتجاجات واستعدادات فلسطینیة للتصدی لهذه الزیارة.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنیة فی البلدة القدیمة من مدینة الخلیل، خاصة فی محیط الحرم الإبراهیمی وحی تل ارمیدة وشارع الشهداء وحی السلایمة وحی واد الحصین وحی الراس، تمهیداً للزیارة.

ودفعت قوات الاحتلال بوحدة خاصة إلى المنطقة التی من المفترض أن یزورها نتنیاهو منذ أول من أمس وفتشت العدید من المنازل الفلسطینیة والشوارع والمداخل.

ونصب جیش الاحتلال خیمة قرب الحرم حیث من المتوقع ان یلقی نتنیاهو کلمة، سعیاً منه لتأکید سیطرة الاحتلال على المسجد الإسلامی الخالص، بهدف کسب أصوات الناخبین من المستوطنین فی الانتخابات.

ووجه تجمع «شباب ضد الاستیطان»، أمس، دعوات لأهالی المدینة للتصدی للزیارة ورفع الرایات السود على أسطح منازل فی البلدة القدیمة. وناشد التجمع الأهالی بعدم التعاطی مع الزیارة ونبذ ومقاطعة أی شخصیة فلسطینیة تحاول استقباله.

من جانبه قال نائب محافظ الخلیل خالد دودین «هذه الزیارة من نتنیاهو ما هی إلا محاولة منه لکسب أصوات المستوطنین، وهی لا تعنی أی شیء لنا».

 وأضاف أن رئیس وزراء الاحتلال بزیارته للخلیل لن یغیر أی شیء من الواقع التاریخی والدینی لمدینة أبی الأنبیاء الخلیل وللمسجد الإبراهیمی، وهو یمارس عنصریته واحتلاله على الأرض، ولن یغیر ذلک شیئا من تاریخنا».

وحذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدینیة من التداعیات الخطیرة فی مدینة الخلیل المحتلة عقب نصب مستوطنین إسرائیلیین الخیام الکبیرة فی منطقة تل ارمیدة استعداداً لاستقبال نتنیاهو بحجة المشارکة فی طقوس رسمیة لإحیاء الذکرى التسعین لأحداث ثورة البراق.

وقالت إن زیارة نتنیاهو وما یجری الآن فی مدینة الخلیل المحتلة یذکرنا تماماً بزیارة ارئیل شارون لمدینة القدس المحتلة عام 2000 التی أشعلت انتفاضة الأقصى، مؤکدة أن الزیارة تصعید خطیر ومساس بمشاعر المسلمین، وجر المنطقة لحرب دینیة ستکون لها عواقب کبیرة.

من جانبها أدانت وزارة الخارجیة والمغتربین الفلسطینیة، ما وصفته بالزیارة الاستعماریة الاستفزازیة لمدینة الخلیل وبلدتها القدیمة وللحرم الإبراهیمی الشریف الیوم.

واعتبرت فی بیان لها أمس، أن هذه الزیارة استعماریة عنصریة بامتیاز یقوم بها نتنیاهو فی أوج معرکته الانتخابیة فی محاولة لاستمالة الأصوات من الیمین والیمین المتطرف لصالحه، وتأتی فی إطار مخططات الیمین الحاکم فی إسرائیل لتهوید البلدة القدیمة فی الخلیل بما فیها الحرم الإبراهیمی الشریف، ومصادرة سوق الجملة ومنحه للمستوطنین، خاصة أن المستشار القضائی لحکومة الاحتلال کان قد أصدر أمراً بوقف سیطرة بلدیة الخلیل على السوق.

وحذرت الوزارة من مخاطر ونتائج زیارة نتنیاهو لقلب مدینة الخلیل المحتلة، خاصة أن سلطات الاحتلال أبلغت سکان حی تل ارمیدة والبلدة القدیمة ومحیطها بإجراءات تضییقیة وتنکیلیة بالمواطنین الفلسطینیین تمهیداً لتلک الزیارة المشؤومة مثل إغلاق الحرم الإبراهیمی الشریف أمام المصلین وحظر التجوال والتحرک.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولی والمنظمات الأممیة المختصة وفی مقدمتها الیونسکو «تحمل المسؤولیة القانونیة والأخلاقیة تجاه معاناة شعبنا فی الخلیل، وفضح هذه الزیارة وإدانتها، واتخاذ ما یلزم من الإجراءات لمنعها، وتحمیل نتنیاهو وحکومته المسؤولیة الکاملة والمباشرة عن تداعیاتها».

 

فلسطین الیوم

Parameter:428682!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)