|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/25]

لِمَن ستکون الغَلبة فی أحدث محطّات الأزمة الخلیجیّة.. زیارة علوی لطِهران أم سلیمانی لریف دیر الزور؟  

لِمَن ستکون الغَلبة فی أحدث محطّات الأزمة الخلیجیّة.. زیارة علوی لطِهران أم سلیمانی لریف دیر الزور؟ وما هی الرسالة التی حمَلها صاروخ “شهاب 3”  إلى ترامب وحُلفائه الإسرائیلیین والعرب قبل یومین؟

عبد الباری عطوان

زِیارتان على درجةٍ کبیرةٍ من الأهمیّة یُمکن أن تُحدّدا طبیعة التطوّرات المُقبلة فی الأزمة الإیرانیّة الأمریکیّة ونتیجة السّباق المُتسارع بین خیاریّ الحرب والسّلام فی مِنطقة الخلیج، وربّما فی مِنطقة الشرق الأوسط برمّتها:

الأولى: تلک التی قام بها اللواء قاسم سلیمانی، قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی، إلى منطقة البوکمال فی ریف دیر الزور على الحدود السوریّة العراقیّة، ولقائه مع قادة میدانیین لفصائل موالیة لإیران، ودعوته لهم بالاستعداد لحربٍ مُحتملةٍ ضد الولایات المتحدة وحُلفائها، کردٍّ أوّلیٍّ على تدریب أمریکا لوحدات فی الجیش السوری الحُر مُجدّدًا فی الأردن.

الثانیة: وصول السید یوسف ین علوی، وزیر الخارجیّة العمانی، إلى طهران صباح السبت ولقاءاته مع المسؤولین الإیرانیین على رأسهم الرئیس الإیرانی السید حسن روحانی، ونظیره محمد جواد ظریف، فی مهمّة دبلوماسیّة، بتکلیفٍ مزدوج من بریطانیا وأمریکا لبحث عن مخارج سلسة للأزمة، کما کشفت تسریبات لموقع “نادی المراسلین الشباب” التابع للتلفزیون الإیرانی.

***

الأسابیع الأخیرة من عُمر الأزمة عکست مزاجًا “استشهادیًّا” إیرانیًّا، وتصمیمًا أکیدًا على تعزیز استراتیجیّة الردع العسکریّ الإیرانیّة، التی باتت تمیل أکثر إلى ترجیح احتمالات المُواجهة العسکریّة، وانعکست فی تصریحات منسوبة للمستشار العسکری للسید علی خامئنی، المرشد الأعلى، التی تؤکّد على رفض أیّ مُفاوضات مع الولایات المتحدة فی الوقت الراهن فی زمن إدارة الرئیس دونالد ترامب، وهذا ما یُفسّر تنفیذ تهدیدات المرشد باحتجاز السفینة البریطانیّة کردٍّ على احتجاز ناقلة إیرانیّة دون تأخیر، وتصویر عملیّة الاحتجاز بالصّوت والصّورة، ونوعیّة تقنیّة عالیة تتقدّم على أفلام هولیود، وإسقاط طائرة مُسیّرة أمریکیّة على ارتفاع 20 کیلومترًا اخترقت الأجواء الإیرانیّة، بینما ما زِلنا ننتظر الفیدیو الذی وَعدنا به ترامب، یُوثّق إسقاط طائرة مُسیّرة إیرانیّة.

مایک بومبیو، وزیر الخارجیّة الأمریکی، عندما أراق دماء وجهه، وتقدّم بعرضٍ علنیٍّ عن استعداده لزیارة طِهران ولقاء القادة الإیرانیین وجهًا لوجه على طریقة الرئیس السادات، للتوصّل إلى تسویةٍ سلمیّة، کشَف عن حالة الیأس وسوء التقدیر التی تعیشها إدارته ورئیسها، ولکن مُبادرته البهلوانیّة هذه لن تجِد آذانًا صاغیة، لأنّ الأولویّات الإیرانیّة تتغیّر بسرعة، والعودة لمرحلة ما بعد الاتّفاق باتت الأکثر ترجیحًا، وعلى أساس مقولة “برکة یا جامع” المُتداولة.

الحُلول العسکریّة “المحدودة” و”المحسوبة” بدقّة التی أقدمت علیها قوات الحرس الثوری الإیرانی، سواء بإسقاط الطائرة المُسیّرة، أو احتجاز السفینة البریطانیّة، أو حتى إعطاب 6 ناقلات نفط فی خلیج عمان، إذا صحّت الاتّهامات الأمریکیّة فی هذا الصّدد، أعطَت ثمارها سریعًا فی إرباک المُعسکر الأمریکی، وکشَفت سقوط رهاناته على “إرهاب” الطّرف الإیرانی ولعلّ عدم تَجرُّئِه على الرّد تحسّبًا للمخاطر، والهَرولة إلى الوسطاء بحثًا عن الحُلول، أحد الأدلّة فی هذا الصّدد.

إقدام السلطة الإیرانیّة على تنفیذ تهدیداتها بالعودة إلى تخصیب الیورانیوم بمُعدّلات مُرتفعة أکثر من السقف المُتّفق علیه فی الاتّفاق النووی، وإعادة العمل فی مفاعل آراک المحصن، وزیادة وحَدات الطّرد المرکزی فیه، وإحیاء مشروع بناء منشأة “أبو شهر 2″ النوویّة على ساحل الخلیج، کلها مؤشّرات لا تعکِس الرغبة فی امتلاک المزید من أوراق الضغط وتحسین الموقف التفاوضی فی حال اللجوء إلیه، وإنُما لوجود استراتیجیّة مُتّفق علیها بالعودة إلى الخِیار النوویّ السلمی”.

من المؤکد أن الوزیر العمانی السید بن علوی یحمل رسائل أمریکیّة وبریطانیّة إلى القیادة الإیرانیّة، فی إطار البحث عن حلول دبلوماسیّة، ولکن أکثر ما یُمکن أن تنجح الوساطة العُمانیُة فی إنجازه فی الوقت الراهن على الأقل، البِدء فی القضایا الأسهل، والتوصّل إلى اتفاق بتبادل الإفراج عن الناقلات بین إیران وبریطانیا، لأنّ الأخیرة تُواجه أزمة داخلیّة، وانتقال حکومی محفوف بالمتاعب والخِلافات، وأجواء غیر مسبوقة من الانقِسامات على کُل المُستویات، أیّ أنّ “صداع المُواجهة” مع إیران هو آخر ما یحتاجه بوریس جونسون، رئیس الوزراء البریطانی الجدید.

إدارة الرئیس ترامب انسحبت من الاتفاق النووی لیس لأنُه کان مُجحفًا فی حق أمریکا، وإنُما لأنّه أطلق ید إیران، وأذرعها العسکریّة فی المِنطقة، وتطویر صناعاتها العسکریّة، والصاروخیّة منها تحدیدًا، الأمر الذی بات یشکّل تهدیدًا وجودیًّا للدولة العبریُة، وجعل لها حدودًا مُشترکة، ومُباشرة، مع إیران عبر حُلفائها فی لبنان وسوریة وقِطاع غزّة، وما الزیارة التی قام بها وفد حرکة “حماس” إلى طِهران قبل یومین ولقائه مع السیّد علی خامنئی المُرشد الأعلى، وحدیث بعض التّسریبات عن اتّفاق بین الحرکة و”حزب الله” على خوض أیّ حرب قادمة ضِد إسرائیل معًا فی جبهةٍ مُوحّدةٍ، إلا أحد التُحضیرات لحربٍ قادمة، وهذا أکثر ما یُثیر رعب الإسرائیلیین، أیّ هُطول الصّواریخ من الشّمال والجنوب فی آنٍ واحد.

الغارات الصاروخیّة الإسرائیلیّة على أهدافٍ سوریّة وإیرانیّة طِوال السنوات الثّلاث الماضیة لم یُقلّص من الوجود العسکری الإیرانیّ فی سوریة، بل زاده قوّةً، کما أنّ الهجمات التی استهدفت مخازن وقوافل صواریخ إیرانیّة قیل إنّها کانت فی طریقها إلى “حزب الله” أعطت نتائج عکسیّة، فهی لم تُضعف قوُة الحزب وقُدراته القتالیّة، من ناحیةٍ، ودفعته إلى اللّجوء إلى خیار التصنیع المحلّی فی قلب جبال جنوب لبنان، المُشرِفة على الجلیل الأعلى المُحتل مُباشرةً.

عندما تتعمّد القِیادة الإیرانیّة تجربة صاروخ “شهاب 3” الذی یبلُغ مداه ألف کیلومتر، وفی ذروة أزمة الناقلات، وقبل یوم من وصول الوسیط العُمانی، فهذه رسالة تحدٍّ واضحة لأمریکا وحُلفائها الإسرائیلیین والعرب تقول إنّ مُدنکم وقواعدکم العسکریّة باتت فی مرمى صواریخنا.

***

جمیع أساطیل العالم وفرقاطاته البحریّة لن تستطیع تأمین سلامة المِلاحة فی مضیق هرمز وجواره، لثلاثة أسباب: الأوّل، أن وجود هذه الأساطیل والسفن هی أحد أسباب التوتر، والثانی، أنها ستکون هدفًا مُحتملًا لاستهدافها فی أیّ حرب بالزوارق الانتحاریّة الصغیرة، والثالث، أنّ التهدید الإیرانی الحقیقی لا یأتی من البحر وإنّما من البر أیضًا، فالطائرات الأمریکیّة المُسیّرة لم یتم إسقاطها من البوارج البحریّة وصواریخها، وإنّما من الصواریخ المنصوبة فی قواعد على الشاطئ المُقابل، وجنّبت القیادة العسکریّة الأمریکیّة من الإقدام على أیّ ضربة عسکریّة لتدمیرها، تخوّفًا من الانتقام، وما یُمکن أن یترتّب على ذلک من تطوّرات.

الرئیس ترامب ربّما هو الذی سیصرخ أوّلًا، لأنّه کبّر عصاه، فی مُواجهة الطّرف الخطأ، وفی التّوقیت الخطأ، واستنادًا إلى الحُلفاء الخطأ الذی لا یُمکن الاعتماد علیهم، ویشکّلون عبئًا علیه وإدارته، ویُخامرنا إحساس بأنّه ونظامه هو الذی سیتغیّر أوّلًا وقبل أن یُحقّق تهدیداته بإسقاط النظام الإیرانی، سواء لجأ إلى خیار الحرب أو السلام.. هل یَدلّنا أحد على خوان غوایدو، قائد انقلاب فنزویلا الذی هندسه جون بولتون، وما هو موقعه من الآعراب حالیًّا؟ ثم أین نیکولاس مادورو، رئیس فنزویلا؟ ألم یزدد قوّةً؟ ولا ننسى کیم جونغ أون، زعیم کوریا الشمالیّة، الذی واصل تجاربه الصاروخیّة.

بنیامین نِتنیاهو هو الذی ورّط ترامب فی هذا المأزق، وزیّن له التّصعید ضِد إیران مُقلّلًا من قوّتها الحقیقیّة، مُستخدمًا تابِعَیه کوشنر وبولتون فی إحکام المِصیدة لهذا الغبی المُتهور، وبات یُواجه مِثل صدیقه ترامب لیس خسارة الرئاسة فقط، وإنّما الانتهاء خلف القُضبان أیضًا، ومن یضحَک أخیرًا یضحَک کثیرًا.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

منبع:
Parameter:422692!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)