|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/28]

ما سبب استدارة الإمارات نحو طهران؟  

ما سبب استدارة الإمارات نحو طهران؟

 الثلاثاء ٣٠ یولیو ٢٠١٩

اجتماع "خفر السواحل" بین الإمارات وإیران فی طهران، یشیر إلى بحث الإمارات عن ذریعة للتراجع عن رأس الحربة فی معسکر الحرب والتحالف السعودی. لکن هذا التراجع یدلّ على فشل المراهنة على الحمایة الأمیرکیة لحلفائها الخلیجیین فی الحرب ضد إیران.

العالم-مقالات و تحلیلات

الاجتماع الخامس الأخیر "لخفر السواحل بین الإمارات وإیران" یعود إلى عام 2013، ولم یکن من المتوقع قبل أسابیع قلیلة انعقاد الاجتماع السادس الحالی فی طهران بسبب التصعید الأمیرکی فی میاه الخلیج الفارسی وانخراط الإمارات والسعودیة فی صدارة "فریق الباءات"، بحسب تعبیر وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف.

لکن لقاء وفد عسکری إماراتی فی طهران بذریعة "خفر السواحل" لا یشیر فقط إلى التراجع الإماراتی، بل یشیر أیضاً إلى تجاوب إیران مع المساعی الإماراتیة بعد أن أقفلت طهران الأبواب أمام محاولات أبو ظبی.

فی العدوان على الیمن وفی التحریض على الحرب ضد إیران، ذهبت أبو ظبی أبعد من الخطوط الحمر حتى عبّرت طهران عن غضبها إثر إقلاع الطائرة الأمیرکیة التی أسقطتها طهران من الأراضی الإماراتیة.

فأمام هذه المشارکة الإماراتیة فی العدوان المباشر على إیران، أشار الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله إلى "المدن الزجاجیة" فی معرض حثّ السعودیة والإمارات على التراجع عن المشارکة فی تدمیر المنطقة لخدمة مآرب ترامب و "إسرائیل".

انسحاب القوات الإماراتیة من بعض مناطق الیمن، یدلّ فی المقام الأول بین دلائل أخرى على أن الإمارات فقدت الأمل من المراهنة على الحمایة الأمیرکیة فی الحرب على إیران. لکن أبو ظبی تأخرت فی استکمال استدارتها نحو طهران، فحاولت إرسال رسائل سریّة عبر "أشخاص یتحدثون عن السلام"، بحسب تعبیر المستشار الإیرانی لشؤون الدفاع حسن دهقان، بینما تطلب إیران انفصال الإمارات والسعودیة عن فریق "الباءات"، وفق وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف.

فی سیاق فشل المراهنة على الحمایة الأمیرکیة، یشیر المندوب السعودی فی الأمم المتحدة لأول مرة إلى استعداد الریاض لإعادة العلاقات الدبلوماسیة مع إیران بعد إفراج الریاض عن سفینة إیرانیة تعرّضت للإصابة بعطل أمام الشاطىء السعودی ولم تفرج عنها مدة شهرین ونصف. وربما ما یجری تسریبه عن رسائل ترسلها الریاض عبر السفارة السویسریة إلى طهران، هو فی هذا السیاق.

فی المقابل لم تنجح المحاولة الأمیرکیة لإنشاء "تحالف الراغبین لحمایة حریة الملاحة فی الخلیج(الفارسی)". فدعوة مایک بومبیو إلى کل من الیابان وکوریا الجنوبیة وفرنسا وألمانیا لحمایة سفنها فی میاه الخلیج الفارسی، لم تسفر عن خطوات ملموسة وهو ما حدا بوزیر الخارجیة الأمیرکیة إلى الخلاصة بما تبیّن له بأن "تشکیل التحالف فی مضیق هرمز یتطلب وقتاً أکثر مما کان مفترضاً". ولا سیما أن وزیر الخارجیة الألمانیة یشیر إلى رغبة ألمانیا بخفض التوتر والبحث عن حلول دبلوماسیة.

بریطانیا التی تستجیب فی العلن على الأقل إلى دعوة بومبیو، بإرسال المدمّرة "أتش أم أس دانکن"، تبالغ عمداً فی ادعاءات لا تحظى بالصدقیة بشأن حمایة السفن. وهو ما کشفه حرس الثورة بالصوت والصورة حین أظهر أن السفینة البریطانیة "إستینا أمبیرو" التی احتجزتها إیران کانت ترافقها الفرقاطة الحربیة، ولم تکن بعیدة عنها بحسب الادعاء البریطانی.

فضلاً عن ذلک یشیر بعض الخبراء إلى أن المدمّرة البریطانیة التی وصلت إلى میاه الخلیج الفارسی کانت مدرجة لکی تحل محل الفرقاطة ولیست دلیلاً على استعداد بریطانیا لحمایة السفن التی ترفع العلم البریطانی، کما یدّعی وزیر الدفاع بن والس.

حزب المحافظین برئاسة رئیس الوزراء الجدید بوریس جونسون، یحاول الاصطفاف وراء جون بولتون فی ادّعاء التصعید ضد إیران فی الخلیج الفارسی أملاً فی مدّ ید العون الأمیرکی للخروج من الاتحاد الأوروبی من دون اتفاق وعقد صفقة موعودة مع ترامب. لکنه یراهن إلى جانب ذلک على أوروبا "لتشکیل مهمة بحریة أوروبیة مشترکة".

وهذه المراهنة وتلک دونهما عقبات جمّة قد تؤدی إلى الإطاحة بحکم حزب المحافظین وتعریض بریطانیا إلى انفصال إیرلندا واسکوتلندا. لکن هذه المآلات قد تکون أقل خطورة على السعودیة والامارات إذا لم یتراجعا عن فریق "الباءات" لحمایة أمن الخلیج الفارسی وحریة الملاحة بین دول المنطقة.

قاسم عز الدین-المیادین

 

قناة العالم

Parameter:423552!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)