|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/03]

مصدر لـ"عربی21": تفاهمات إماراتیة إیرانیة جنوب الیمن  

مصدر لـ"عربی21": تفاهمات إماراتیة إیرانیة جنوب الیمن

عدن – عربی21- أشرف الفلاحی

 الجمعة، 02 أغسطس 2019

استهداف قیادات جنوبیة عسکریة وسیاسیة وازنة، ستستمر فی المرحلة المقبلة، فی سیاق خطة إماراتیة تستوعب تفاهماتها مع طهران

کشف مصدر یمنی خاص عن خطة إماراتیة لتصفیة قیادات سیاسیة وعسکریة وازنة فی جنوب الیمن، فی سیاق تبدل مواقفها وتقاربها مع إیران.

وقال المصدر وهو قریب جدا من قیادات بارزة فی ما یسمى "المجلس الانتقالی الجنوبی" المدعوم إماراتیا لـ"عربی21"، تحفظ عن کشف هویته، إن استهداف قیادات جنوبیة عسکریة وسیاسیة وازنة، ستستمر فی المرحلة المقبلة، فی سیاق خطة إماراتیة تستوعب تفاهماتها مع طهران.  

وبحسب المصدر ذاته، فإن الإماراتیین تعهدوا للإیرانیین بإعادة صیاغة المشهد فی المحافظات الجنوبیة، بما یضمن تهیئة المجال للحلیف التقلیدی لإیران، عیدروس الزبیدی، الذی یعد من أبرز رجالات أبوظبی هناک، التی أدت دورا فی تأسیسه "المجلس الانتقالی الجنوبی" أوساط العام 2017.   

وأشار المصدر القریب من قیادات رفیعة ونافذة فی المجلس الجنوبی إلى أن هناک صراع أجنحة داخل هذا الکیان، أبرزها، الجناح الذی یقوده، الزبیدی، رئیس المجلس، وجناح آخر یتزعمه أحمد لملس، الذی یشغل أمین عام المجلس، وتقف خلفه أصوات معتدلة، تعارض تطرف جناح الزبیدی فی کثیر من المواقف، لکنها مقموعة.

وتطرق إلى أن الهجوم على معسکر الجلاء الواقع بالقرب من قاعدة عسکریة تابعة للإمارات، حیث یوجد فیها کبار ضباطها، فی البریقا، غرب مدینة عدن، من قبل الحوثیین یوم الخمیس، لم یکن لیحدث لولا وجود تنسیق بین الإماراتیین الذین غابوا عن العرض العسکری المستهدف، ولأول مرة.

وکان  الحوثیون أعلنوا استهداف عرض عسکری أقامته قوات مدعومة إماراتیا فی معسکر الجلاء فی عدن، بهجوم مزدوج بطائرة مسیرة وصاروخ بالیستی، ما أدى إلى سقوط ما یزید عن 30 عنصرا، بینهم قائد اللواء الأول إسناد، العمید منیر الیافعی المعروف بـ"أبو الیمامة".  

وذکر المصدر القریب من قیادات المجلس الانتقالی، أن القوات الإماراتیة متورطة فی التنسیق مع الحوثیین، فی الهجوم على معسکر الجلاء، کونها من تمسک بالملف الأمنی فی مدینة عدن، وذلک کبادرة حسن نیة للتقارب مع طهران،

وأوضح المصدر نقلا عن قیادات فی المجلس الجنوبی، أن التنسیق الأمنی بین الإمارات وإیران سیوفر للحوثی معلومات مهمة لتوجیه ضربات نوعیة ضد أهداف وشخصیات سیاسیة وعسکریة وازنة، تشعر بتململ من سیاساتها التی حولت عدن والمدن المجاورة إلى ساحة صراع لتحقیق طموحاتها.  

کما أن المعلومات أیضا، ستشمل أهدافا حیویة تابعة للحکومة المعترف بها. وفقا للمصدر.

وفی الأیام القلیلة الماضیة، نجا الأمین العام للمجلس الانتقالی الجنوبی، أحمد لملس من حادث مروری، أودى بحیاة ثلاثة من الإعلامیین الموالین للمجلس فی محافظة شبوة (جنوب شرق)، وسط شکوک بطبیعة الحادث.

ویعد لملس، من الأصوات المعتدلة داخل المجلس، وکان یحرص على ترمیم العلاقة مع الحکومة الشرعیة، لولا أن هذه المساعی التی قادها الشیخ صالح بن فرید العولقی، برلمانی وقیادی فی المجلس الانتقالی، فشلت.

وفی شهری آذار/ مارس وأب/ أغسطس 2018، کشفت "عربی21" من مصادر مقربة من الرئاسة الیمنیة، عن فشل مساع قادها الشیخ صالح بن فرید العولقی فی العاصمة الریاض، لإذابة الجلید بین الحکومة الشرعیة والأصوات المعتدلة داخل المجلس الانتقالی، بعدما اصطدمت بمطالب تلک الأصوات، کان أبرزها لإخراج بعض عائلاتهم المقیمة فی الأراضی الإماراتیة، التی باتت فی حکم المحتجزة هناک، وتستخدمها أبوظبی کورقة ضغط تبقی ولاءهم لها.

وأکد المصدر أن جناح عیدروس الزبیدی، وهو عبارة عن جناح عسکری تلقى تدریبات فی البقاع اللبنانی بإشراف حزب الله، قبل أن تقوم أبوظبی باحتوائه بعد سیطرة الحوثیین على مدینة عدن فی العام 2015.

کما کشف المصدر ذاته عن تفاهمات بین رئیس المجلس الانتقالی، الزبیدی مع الحوثیین، رتبتها إیران قبل اجتیاح الحوثیین للعاصمة صنعاء، خریف العام 2014.

ووفقا للمصدر، فإن التفاهمات بین الزبیدی، وهو حلیف تقلیدی لطهران قبل أن یلتحق بالمقاومة ضد الحوثیین بعد انطلاق "عاصفة الحزم"، بقیادة السعودیة، ویستدیر صوب الإمارات، ضمن خطة تمکینه فی جنوب الیمن.

وأوضح المصدر المقرب من قیادات جنوبیة تدیر المجلس الانتقالی، أن التفاهمات بین الزبیدی وقیادات جماعة الحوثیین کانت تتم عبر نافذتین؛ الأولى "زیارات متکررة لممثلین له إلى مدینة صعدة، المعقل الرئیسی للجماعة"، أما الثانیة، فکانت عبر "الضاحیة الجنوبیة" التی کان ینسق لها عبر حزب الله اللبنانی.

ولفت إلى أنه فی اللقاءات الأخیرة بین الإیرانیین والإماراتیین، جرى تفعیل تلک التفاهمات السابقة بین حلیفها الحوثی وحلیفهما المشترک، عیدروس الزبیدی، زعیم المجلس الانتقالی، الذی یمتلک ملیشیات مسلحة کبیرة فی عدن والضالع، حیث مسقط رأسه.

وذکر أن التفاهمات الإیرانیة الإماراتیة ومن ورائهما الحوثی والزبیدی، تقضی بالتخلص من القیادات الجنوبیة کافة، التی متوقع أن تنقلب على هذا التحول فی مسار الأحداث فی الجنوب، بما یضمن الحفاظ على نفوذ أبوظبی وإعاقة جهود حکومة الرئیس عبدربه منصور هادی فی التموضع فی تلک المحافظات.

 

العربی 21

Parameter:424027!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)