|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/06]

مقتل جندی اسرائیلی بعملیة طعن قرب مدینة الخلیل فی الضفة الغربیة  

مقتل جندی اسرائیلی بعملیة طعن قرب مدینة الخلیل فی الضفة الغربیة

i24NEWS

08 أغسطس 2019 

عناصر من الجیش الاسرائلی یجرون عملیات تفتیش وتمشیط مکثفة صباح یوم الخمیس ، 8 أغسطس / آب 2019 ، للبحث عن الجناة الذین طعنوا حتى الموت جندیًا یبلغ من العمر 18 عامًا وکان فی طریقه إلى مدرسة دینیة فی مستوطنة مجدال عوز فی الضفة الغربیة.

العثور على جثة جندی اسرائیلی فی جنوبی الضفة الغربیة وعلیها آثار طعنات سکین وعملیات المسح مستمرة

تقوم وحدات من الجیش الإسرائیلی وجهاز الامن العام "الشاباک" والشرطة منذ ساعات اللیل بعملیات مسح واسعة النطاق فی منطقة "غوش عتصیون" الواقعة فی محیط مدینة الخلیل بالضفة الغربیة فی أعقاب حادث أمنی خطیر. 

وافاد الناطق العسکری الاسرائیلی بأنه تم فی ساعة مبکرة من صباح الیوم، العثور على جثة جندی علیها آثار طعنات بالقرب من إحدى المستوطنات فی "غوش عتصیون" القریبة من الخلیل فی الضفة الغربیة. 

هذا وقال المتحدث العسکری انه تم التعرف على هویة الجندی کما تم ابلاغ ذویه وان قوى الامن الاسرائیلیة لا تزال تعمل على مسح المنطقة المذکورة بحثا عن آثار للحدث تساعدها على التوصل الى تفاصیل ما وقع.

سمحت الشرطة الإسرائیلیة بنشر اسم الجندی الإسرائیلی الذی عثر على جثته صباح الیوم، وقالت ان الجندی هو دبیر شورک (19 عاما) من مستوطنة عوفرا وحفید الحاخام هرلینغ الذی قتل قبل 19 عاما،  وکان الجندی  یدرس بمعهد دینی بالمنطقة، وعثرت على جثته بمنطقة مفتوحة بالقرب من المعهد الدینی "محنایم".

الجندی الاسرائیلی دفیر سوریک (19 عاما) الذی عثر علیه مطعونا بمنطقة مفتوحة بالقرب من مدرسة دینیة 

ویجری الجیش الإسرائیلی اعمال تمشیط بحثا عن مرتکبی الهجوم، وقالت مصادر فلسطینیة ان قوة عسکریة دخلت الى قریة بیت فجار الفلسطینیة القریبة من موقع الحدث وقامت بمصادرة تسجیلات کامیرات، وفی مواقع التواصل الاجتماعی انتشرت دعوة لنشطاء فلسطینیین لسکان المنطقة الفلسطینیین محو جمیع التسجیلات لمنع مساعدة الجیش الإسرائیلی للعثور على مرتکبی الهجوم. 

المتحدث باسم الجهاد الإسلامی فی غزة داوود شهاب قال ان "التنظیم یبارک العملیة".

ووفقا لمصادر إسرائیلیة فانه لدى المؤسسة الأمنیة تزداد الشکوک بأن الجندی تمت مهاجمته، وادخل الى السیارة وبعدها ألقیت جثته فی المکان الذی عثرت فیه على الجثة، وهو یفحص ان کان الحدیث یدور عن محاولة اختطاف فاشلة. 

ووفقا للمعلومات المتوفرة فان الجندی القتیل کان ابلغ الساعة الـ19:30 انه فی طریقه من مدینة القدس الى المعهد الدینی الذی یدرس به فی مستوطنة بنیامین، وفی الساعة 23:50 أبلغ زملاءه عن اختفاءه، وکان فی الساعة 20:00 تم العثور على هاتفه بمنطقة مستوطنة "نافیه دانییل" ، وفی الساعة 03:13 من فجر الیوم عثر على جثته.

وعبر رئیس الحکومة الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو عن تعازیه لعائلة الجندی القتیل وقال ان "القوات الأمنیة تقوم بعملیة ملاحقة للعثور على الجناة للعثور على المخرب الحقیر ومعاقبته".

وقال رئیس مجلس مستوطنة بنیامین انهم یرافقون عائلة الجندی ویهتمون بها منذ بدایة التبلیغ عن الحادث، وسیتم الاهتمام بها ورعایتها، مطالبا رئیس الحکومة نتنیاهو "معالجة جذور البنیة التحتیة للإرهاب بإصرار، والحرص على امن سکان المنطقة وفرض السیادة الإسرائیلیة بشکل فعلی ولیس بالکلام".

وعقب رئیس "یسرائیل بیتنو" افیغدور لیبرمان وقال ان "الخضوع للإرهاب فی غزة یوصلنا الى الاعتداءات فی القدس والضفة الغربیة. فی المؤسسة الأمنیة یعرفون عن عشرات التنظیمات التی ترید تنفیذ هجمات ضد الیهود بتوجیه حماس من قطاع غزة. مصطلح "التهدئة" هو عبارة عن مصطلح لغسل کلمات الخضوع للإرهاب والسیاسة الحکومیة الحالیة هی محاولة حقیرة لشراء الهدوء لفترة قصیرة والتضحیة بأمن مواطنی إسرائیل على المدى البعید. انا متأکد من ان الجیش الإسرائیلی سوف یعثر على مرتکبی الهجوم ویقدمهم الى العدالة".

وقال رئیس "ازرق ابیض" رئیس الأرکان السابق بینی غانتس:"تعازی الى والدی الجندی الذی قتل اللیلة. الجیش الإسرائیلی والقوات الأمنیة سیعثرون على الإرهابیین الخطیرین ، احیاء او اموات".

 

i24NEWS

Parameter:424562!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)