|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/01]

موسم الحج إلى طهران: إیران «باقیة وتتمدد»؟  

موسم الحج إلى طهران: إیران «باقیة وتتمدد»؟

د. فیصل القاسم

فجأة، اختفى الإصرار الأمریکی على طرد إیران من سوریا. بالأمس قال ‏المبعوث الأمریکی إلى سوریا إن الحکومة السوریة وحدها من یقرر الاحتفاظ بالقوات الإیرانیة فی سوریا أو إخراجها. وهذا یعنی ضمناً أن أمریکا وإسرائیل لا تریدان طرد الإیرانیین من سوریا کما تدعیان. لم نصدق یوماً أن إیران تغلغلت فی عموم المنطقة رغماً عن الفیتو الأمریکی، لا بل بمبارکة وتشجیع أمریکی مؤکد.
دعکم من العقوبات الغربیة على إیران، ودعکم من عنتریات الإسرائیلیین وتهدیداتهم بضرب المنشآت النوویة، فإسرائیل دمرت المفاعل النووی العراقی وهو قید البناء، بینما یتفاوض الغرب مع إیران حول مفاعلها النووی منذ أکثر من عشر سنوات بعد أن اکتمل. ودعکم من النغمة العدائیة التی تظهر أحیاناً فی وسائل الإعلام الغربیة ضد إیران. ففی السیاسة لیس المهم ما تسمعه، بل ما تراه یتحقق على أرض الواقع. ولو نظرنا إلى الإنجازات التی تحققها إیران فی المنطقة على حساب الآخرین وبمبارکة غربیة وأمریکیة تحدیداً لوجدناها إنجازات کبرى وتاریخیة بکل المقاییس. فلا تغرنکم البهلوانیات الأمریکیة الإعلامیة والسیاسیة ضد إیران، فقد ذکر أحد کبار الخبراء الاستراتیجیین الأمریکیین فی بحث استراتیجی قبل أکثر من عقد من الزمان وفی خضم الهیجان الإعلامی الأمریکی ضد إیران أن «أهم حدث فی بدایة القرن الحادی والعشرین هو التحالف الأمریکی الإیرانی». نعم، التحالف الأمریکی الإیرانی. ولو نظرنا إلى تطورات الأحداث فی المنطقة منذ بدایة القرن الحالی لوجدنا ذلک التحالف یتجلى فی أکثر من مکان خلف ستار شفاف من العداء الغربی المفتعل والمبرمج لذر الرماد فی عیون العرب والمسلمین الآخرین فی المنطقة، ومنهم ترکیا طبعاً.
لیس صحیحاً أبداً ما یشاع بأن الغرب یناصر المسلمین السنة فی الشرق الأوسط، وأن روسیا والصین وبقیة مجموعة بریکس تناصر المسلمین الشیعة ممثلین بإیران وحلفائها. على العکس تماماً، فهناک ما یشبه الإجماع بین القوى الکبرى فی الشرق والغرب على تقویة إیران ودعمها على حساب القوى الأخرى فی المنطقة، رغم أن بلداً سنیاً مهماً کترکیا هو عضو فی حلف الناتو. ولا نقول هذا الکلام جزافاً. فلو نظرنا إلى التمدد الإیرانی فی الشرق الأوسط على حساب ترکیا والعرب لوجدنا أنه یتوسع بشکل لا تخطئه عین. خذ مثلاً النفوذ الإیرانی فی العراق وقارنه مع النفوذ الترکی والعربی، لرأیت أن إیران سحبت البساط من تحت کثیرین فی هذا الجزء الحیوی جداً من المنطقة، خاصة أن العراق یقع فی مکان استراتیجی یحاذی ترکیا وبلداناً عربیة. وحتى فی أفغانستان التی تحالف الأمریکان والعرب السنة لتحریرها من السوفیات، أصبح لإیران فیها نفوذ یفوق نفوذ کثیرین المعنیین بالأمر. ولا ننسى المقولة التاریخیة لنائب الرئیس الإیرانی وقتها، علی أبطحی، عندما جاهر بالتحالف مع أمریکا لتعزیز النفوذ الإیرانی قائلاً: «لولا إیران لما استطاعت أمریکا غزو العراق وأفغانستان». ومن الواضح أنه کان لتلک المقولة الثمینة ما بعدها على صعید إطلاق الید الإیرانیة فی المنطقة.

شرق أوسط جدید یتشکل أمام أعیننا تلعب فیه إیران دور القیادة، بینما تجری المیاه تحت أقدام الکثیرین من العرب وغیر العرب دون أن یدروا

ولا ننسى طبعاً کیف أن النفوذ الإیرانی فی لبنان یتفوق کثیراً على النفوذ العربی والإسلامی الآخر من خلال الذراع العسکری المتمثل بحزب الله. وحدث ولا حرج کیف أن لها تأثیراً لا یستهان به فی البحرین.
ولو نظرنا إلى النفوذ الإیرانی فی سوریا لوجدنا أنه بات یتفوق على النفوذ الترکی والعربی، وبمبارکة غربیة واضحة. دعکم من السخافات والتندیدات الغربیة بالتدخل الإیرانی فی سوریا. فهناک ضوء أخضر واضح لتفویز الجانب الإیرانی فی سوریا على حساب الآخرین، بدلیل أن الغرب والشرق أوعز لإیران بالتدخل لصالح النظام فی سوریا بدعم من العراق وحزب الله لترجیح کفة القوات السوریة عندما بدأت تشتد علیها هجمة قوات المعارضة. ماذا نفهم عندما نجد أن النظام السوری یحصل على السلاح من کل حدب وصوب، بینما تمنع أمریکا والغرب عموماً الأسلحة عن المعارضین؟ ألا یعنی ذلک عملیاً تفویز إیران وحلفها فی سوریا على حساب الجهات الداعمة للمعارضة، خاصة ترکیا والعرب؟
إن من ساعد إیران على الاستحواذ على العراق لا یمکن أن یسمح بأن تخسر إیران فی سوریا. بعبارة أخرى، فإن تمکین إیران فی العراق کان مجرد البدایة لجعلها تتمدد أکثر فأکثر. قد یقول البعض إن سوریا کانت مجالاً استراتیجیاً لإیران من قبل. وهذا صحیح، لکن لماذا تغاضى الشرق والغرب عن التدخل الإیرانی العسکری الواضح لصالح النظام فی سوریا لو لم یکونا یدعمان فکرة تعزیز النفوذ الإیرانی فی المنطقة بدل إضعافه؟ ولو انتصرت إیران فی سوریا، فهذا سیغیر وجه الشرق الأوسط لیصبح بنکهة إیرانیة لا تخطئها عین وبترتیب وبمبارکة أمریکیة روسیة إسرائیلیة.
ولعل أکبر دلیل على أن حصة الأسد ستکون من نصیب إیران فی الشرق الأوسط الجدید أن هناک الآن کتلة شیعیة متحدة ومتحالفة توازی، إن لم نقل تفوق حجم وقوة الأکثریة القدیمة فی سوریا والعراق ولبنان. ویذکر الباحث اللبنانی المخضرم إلیاس الزغبی فی هذا السیاق أن حجم الکتلة الشیعیة فی المنطقة أصبح یزید الآن على مائة ملیون نسمة موزعین على إیران والعراق وسوریا ولبنان. وبذلک یکون الهلال الشیعی الذی تحدث عنه العاهل الأردنی قبل سنوات أمراً واقعاً من الناحیة السکانیة والعقدیة. بعبارة أخرى، أصبح للشیعة ثقل یوازن الثقل السنی تقریباً، مع الأخذ بعین الاعتبار أن الأخیر لیس متحداً ومتحالفاً کالتحالف الشیعی.
لا نقول هذا الکلام تحریضاً على أحد. لا أبداً، بل نکشف کیف أن شرقاً أوسط جدیداً یتشکل أمام أعیننا تلعب فیه إیران دور القیادة، بینما تجری المیاه تحت أقدام الکثیرین من العرب وغیر العرب دون أن یدروا. ولربما فهمت الإمارات اللعبة أخیراً بعد أن أدرکت أن الأمریکی لا یمکن أن یحمیها من الإیرانی، فسحبت قواتها من الیمن وهرعت إلى طهران لخطب ود الإیرانیین وعقد اتفاقات حمایة معهم. لقد دفعها حلیفها الأمریکی المزعوم دفعاً إلى الحضن الإیرانی وسیدفع غیرها قریباً.

کاتب واعلامی سوری
falkasim@gmail.com

 


القدس العربی

Parameter:423829!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)