|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/08]

نیویورک تایمز: أمریکا تدمر نسخة لمنشأة نوویة إیرانیة تقع على عمق 80 مترا تحت الأرض  

نیویورک تایمز: أمریکا تدمر نسخة لمنشأة نوویة إیرانیة تقع على عمق 80 مترا تحت الأرض

کشفت صحیفة أمریکیة لأول مرة أن الولایات المتحدة تمکنت من تدمیر نسخة لمنشأة نوویة إیرانیة، تقع على عمق 80 مترا تحت الأرض.

وقالت صحیفة “نیویورک تایمز” إن واشنطن شیدت قبل 10 سنوات نموذجا مشابها فی حجمه لمنشأة “فوردو” النوویة، التی تقع على بعد نحو 100 کیلومتر جنوب العاصمة الإیرانیة طهران.

ووفقا للصحیفة، تم قصف المنشأة التی تم بناؤها على عمق 80 مترا تحت الأرض بقنابل عملاقة من طراز GBU-57 MOP (اختصار لـ Massive Ordnance Penetrator). وهی قنبلة ضخمة بوزن 13.6 طن. وهذه القنبلة التی تدعى “أم القنابل”.

وفی مایو/أیار الماضی، نشر سلاح الجو الأمریکی شریط فیدیو یظهر فیه قاذفة بی -2 وهی تسقط القنبلة. ویُظهر الفیدیو قنبلتی GBU-57 تُطلقان على أهداف أرضیة فی منطقة مجهولة. وأظهر الفیدیو أن القنابل بعد اسقاطها، تختفی تحت الأرض، ومن ثم تتسبب فی انفجار هائل.

وکذلک فی العام 2017، أمر الرئیس الأمریکی دونالد ترامب بإلقاء الجیش الأمریکی فی أفغانستان “قنبلة عصف هوائی جسیمة” من طراز “جی بی یو-43/بی”، التی تدعى “أم القنابل”، مستهدفة موقعا لتنظیم “داعش” فی ولایة ننغرهار.

وکانت تلک المرة الأولى التی تستخدم فیها هذه القنبلة فی المعرکة منذ تطویرها مع بدایة حرب العراق. وهی قنبلة مدمرة تحوی 8480 کلغ من مادة إتش6 المتفجرة وتوازی قوة تفجیرها 11 طنا من التی أن تی.

ویبلغ طول القنبلة 9 أمتار وقطرها مترا واحدا، وهی أضخم قنبلة فی التاریخ مسیرة بالأقمار الصناعیة وتلقى من الجو. ووزن هذه القنبلة یوازی طائرة إف-16 مقاتلة. وقال الجیش الأمریکی فی حینه إن القنبلة استهدفت شبکة أنفاق عمیقة للجهادیین فی منطقة أشین بولایة ننغرهار شرق أفغانستان التی تعتبر معقلا لتنظیم “داعش” على حدود باکستان.

وتم تشیید منشأة فوردو بشکل سری فی 2002 أسفل سلسلة جبلیة معروفة بصلابة صخورها، فی إطار البرنامج النوویة الإیرانی، لکن أجهزة الاستخبارات الغربیة اکتشفته، ما أجبر إیران إلى “تحویله لمحطة للطاقة” فی 2009.

وتخضع منطقة المنشأة لسیطرة الحرس الثوری بقیادة اللواء حسین سلامی (59 عاما) الذی خلف فی إبریل/نیسان 2019 اللواء محمد علی جعفری الذی قاد الحرس الثوری منذ سبتمبر/أیلول 2007، ووضعت طهران المنظومة الروسیة “إس-300” للدفاع الصاروخی فی محیط المنشأة لحمایتها من أی هجمات.

کما کشفت الصحیفة فی تقریرها، أن مسؤولین إسرائیلیین درسوا احتمال إطلاق هجوم عسکری ضد إیران، مع أو دون موافقة الولایات المتحدة.

وأفادت بأن المسؤولین الإسرائیلیین یعتقدون بأن الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، قد یختار عدم معارضة مثل هذا الهجوم، خلافا لسلفه باراک أوباما، مؤکدة أن هناک تباینا بین ترامب وأوباما حول إیران، ومدى مهاجمة إیران من عدمه.

وأوردت الصحیفة أنه خلافا للموقف الأمریکی لکل من الرئیس جورج بوش وباراک أوباما، فإن المسؤولین الإسرائیلیین یؤمنون بأن ترامب لن یعارض مهاجمة إیران، وبأن هؤلاء المسؤولین الإسرائیلیین یدرسون احتمال هجوم أحادی الجانب ضد إیران.

وجاء العنوان الرئیسی لتقریر الصحیفة الأمریکیة تحت “التاریخ السری للدفع بمهاجمة إیران”، الذی رکز على المبادرات الإسرائیلیة الأمریکیة لمنع إیران من الحصول على أسلحة نوویة.

وأوضحت الصحیفة أن المتشددین فی إسرائیل وأمریکا قضوا أکثر من عقد فی التحریض على الحرب ضد برنامج إیران النووی، متسائلة هل سیحقق ترامب ذلک أخیرا؟ (سبوتنیک)

 

رأی الیوم

Parameter:428949!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)