|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/24]

واشنطن واستحالة إخضاع إیران  

واشنطن واستحالة إخضاع إیران

محمد عیاش (فلسطین)

25 أغسطس 2019

العالم یتغیر مع کل صباح، والولایات المتحدة الأمیرکیة تصر على تجاهل المتغیرات والتطورات، وعلى استخدام الوسائل القدیمة البالیة نفسها، لکل من یخالف رؤیتها واستراتیجیتها التی تعتقد أنها تجلب لها المنفعة ودوام السیطرة. أصبحت سیاسة التهدید والوعید التی تتبناها واشنطن من الماضی، فهناک حقائق عنیدة لا یمکن لأی دولة، سواء کانت بوزن الولایات المتحدة أو غیرها، أن تتجاهلها، والجمهوریة الإیرانیة الإسلامیة لم تسقط من السماء، فجذورها قد تخرج من الجهة المقابلة للکرة الأرضیة. أما عن جذور الولایات المتحدة، فهی معروفة کیف قتلت ملایین الهنود الحمر واستقرت على جماجمهم بأبشع احتلال کولونیالی عرفته الکرة الأرضیة. 
صخرة الصمود الإیرانی فی وجه الاستعمار والاستکبار الأمیرکی تکمن فی الجبهة الداخلیة الحصینة والعصیة على الاختراق، فکثیراً ما تعتمد واشنطن هذه السیاسة الخبیثة، لإحداث الانهیار والاختلال فی موازین الدولة التی تقف موقف الند من سیاساتها الخبیثة فی المنطقة (فنزویلا). وهذه حالة فریدة تسجل للجمهوریة الإسلامیة، ونقطة لا یمکن تجاهلها ضمن الصراع الحالی. 
نجاح إیران فی معرفة المواقع والمواضع التی یجب أن تقف علیها وفیها، ونجاحها فی علاقاتها وتحالفاتها، أقلقت سید البیت الأبیض، دونالد ترامب، الذی یحاول مرارا وتکرارا بتغریداته أن یُحدث ما یسمى "الثقب الأسود"، فی جسم الدولة الإیرانیة العمیقة، ومسلسل التراجع والنکوص الأمیرکی المتتالی، یعطی الجمهوریة الإسلامیة أوکسجین إضافیا للصمود والانتقال من خندق الدفاع إلى الهجوم، ورفع منسوب التخصیب من الیورانیوم أول هذه المؤشرات والدلائل ولیس آخرها بالطبع. 
وفی ما یخص الجهة المقابلة لإیران، اختلت موازین السیاسة والتخطیط والتنظیم بین الحلفاء، سواء مع واشنطن التی تبتز الملوک والأمراء، والطلب منهم الدفع مقابل الحمایة، أو بینهم وانفتاق الاتفاق الذی بدا وکأنه عضویا، لیبدو على حالة لقاءات طارئة وانسحابات مفاجئة من الیمن، وترک الحلیف السعودی وحده فی المعرکة، والتطورات الحدیثة فی الیمن، والتی ستنفجر فی وجه کل من جاء للیمن بغرض الهیمنة والسیطرة. 
عندما تقرر واشنطن إرسال مدمراتها وفرقاطاتها وأساطیلها وقطعها إلى میاه الخلیج، وتدعو حلفاءها إلى الاقتداء بتحرکاتها، وتطلب من ستین دولة أن تأتی إلى المیاه بحجة حمایة الملاحة وتصدیر النفط وغیره، عندها نضع إشارة على عجز الولایات المتحدة عن مواجهة التهدیدات الإیرانیة، وبالتالی فإن استجلاب مزید من السفن الهجومیة سیرفع من وتیرة الکلفة التی سترهق الدول المصدرة والمستوردة، وهذا یحدث الخلل فی موازین الأرباح. 
ینظر ترامب بجدیة إلى التهدیدات الشرعیة الإیرانیة، وعینه على مستقبله فی الرئاسة لولایة ثانیة، وبالتالی فإن تحرکاته وتصرفاته لا بد لها من مراجعة، سیما فی داخل إدارته التی لا یمر شهر على أقل تقدیر إلا وفیها من یستقیل، احتجاجا على جلافته وصلافته وقلة خبرته. فواشنطن تعیش هاجس الانفلات الأمنی بعد جریمة تکساس، والتی یرجح أنها ناتجة من تصریحات ترامب العنصریة على النائبات الأربع فی الکونغرس، ودعوته لهن بالعودة إلى بلادهن إن لم یجدن الراحة فی الولایات المتحدة. 
ستعید واشنطن النظر فی إجراءاتها وسیاساتها الخاطئة فی المنطقة، وأعتقد أیضا أنها استخدمت آخر أوراقها بالضغط على طهران ولکن من دون جدوى، وآخرها انضمام إسرائیل إلى الدول التی ستحمی میاه الخلیج، الأمر الذی سیسجل موقفاً إیجابیاً لطهران للذود عن الخلیج، فی الوقت الذی سترحب بعض الدول الخلیجیة صاغرة بمشارکتها. وبالتالی، فإن رائحة التطبیع لا تبعد کثیرا عن تلک المشارکة، والتی ستجمع بین الضباط الإسرائیلیین والسعودیین والإماراتیین وهم ینسقون ویخططون لمواجهة التهدیدات الإیرانیة، فی موقف یعزز دور المقاومة والصمود فی وجه الهجمة الإمبریالیة.

 

العربی الجدید

Parameter:427271!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)