|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/03]

وزیر الخارجیة البحرینی ینتقد هجوم حزب الله على اسرائیل ویتهم لبنان بـ”التفرج” ویدعو مواطنیه هناک إلى المغادرة “فورًا  

وزیر الخارجیة البحرینی ینتقد هجوم حزب الله على اسرائیل ویتهم لبنان بـ”التفرج” ویدعو مواطنیه هناک إلى المغادرة “فورًا 

دبی – المنامة(أ ف ب) – الاناضول-  انتقد وزیر الخارجیة البحرینی الشیخ خالد بن احمد بن محمد آل خلیفة هجوم حزب الله الاحد على اسرائیل، متهما الدولة اللبنانیة ب”التفرج” على التصعید على حدودها.

وکتب الوزیر البحرینی فی تغریدة على تویتر “اعتداء دولة على أخرى شیء یحرمه القانون الدولی. ووقوف دولة متفرجة على معارک تدور على حدودها و تعرض شعبها للخطر هو تهاون کبیر فی تحمل تلک الدولة لمسؤولیاتها”.

وأعلن حزب الله الأحد تدمیر آلیة عسکریة إسرائیلیة فی منطقة أفیفیم قرب الحدود الجنوبیة للبنان، بینما ردت إسرائیل بإطلاق النار على جنوب لبنان، ما أثار مخاوف من تصعید خطیر مع الحزب بعد أسبوع من التوتر المتصاعد.

واتهم حزب الله والسلطات اللبنانیة إسرائیل بشن هجوم بواسطة طائرتین مسیرتین فی ضاحیة بیروت الجنوبیة قبل اسبوع.

وقال الحزب إنهما کانتا محملتین مواد متفجرة. إحداهما سقطت بسبب عطل فنی والثانیة انفجرت، من دون أن یحدد هدف الهجوم.

ووقع هجوم الضاحیة بعد وقت قصیر من غارات إسرائیلیة استهدفت منزلاً لمقاتلین من حزب الله قرب دمشق، ما أسفر عن مقتل إثنین منهما.

وهذه لیست المرة الأولى یدلی الوزیر البحرینی بتصریحات تعتبر مؤیدة للدولة العبریة، اذ أکد الأسبوع الماضی أن “إیران هی من أعلنت الحرب علینا، بحراس ثورتها وحزبها اللبنانی وحشدها الشعبی فی العراق وذراعها الحوثی فی الیمن وغیرهم . فلا یلام من یضربهم و یدمر أکداس عتادهم . انه دفاع عن النفس”.

وجاء هذا التعلیق تعقیبا على غارات فی لبنان وسوریا وحتى فی العراق نسبت إلى الدولة العبریة.

ودعت المنامة، مساء الأحد، مواطنیها بلبنان، إلى ضرورة المغادرة فورًا.

جاء ذلک فی بیان للخارجیة البحرینیة، بالتزامن مع التوتر والتصعید الأمنی الراهن بین حزب الله اللبنانی وإسرائیل.

وقالت الخارجیة، إنها تدعو جمیع المواطنین المتواجدین فی لبنان إلى ضرورة المغادرة فورًا.

وعزت دعوتها إلى  ما تمر به لبنان من أحداث وتطورات أمنیة توجب على الجمیع أخذ سبل الحیطة والحذر.

وأرجعت عدم السفر نهائیًا إلى لبنان، إلى منع تعرض مواطنینها لأی مخاطر، وحرصًا على سلامتهم، وفق البیان.

 

رأی الیوم

Parameter:428479!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)