|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/05]

وزیر خارجیة الاحتلال: توصلنا لتفاهمات جدیة مع الإمارات ونسعى لتطبیع معلن مع دول الخلیج  

وزیر خارجیة الاحتلال: توصلنا لتفاهمات جدیة مع الإمارات ونسعى لتطبیع معلن مع دول الخلیج

الناصرة ـ «القدس العربی»: کشف وزیر الخارجیة والمخابرات الإسرائیلی، یسرائیل کاتس، أمس، أن دولة الاحتلال تشارک فی عملیات تأمین الحراسة لناقلات النفط والمواصلات البحریة فی منطقة الخلیج. وخلال اجتماع للجنة الخارجیة والأمن فی الکنیست، قال کاتس أیضا إن إسرائیل تشارک الائتلاف الدولی بقیادة الولایات المتحدة لحمایة المواصلات فی الخلیج، من خلال معلومات استخباراتیة وأمور عملیاتیة.

وکشف کاتس أن إسرائیل بدأت تشارک فی ذلک عقب زیارته لأبو ظبی ولقائه بمسؤول إماراتی کبیر. وتابع «فور عودتی من الإمارات قمت بتوجیه جهات فی وزارتی وفی مؤسسات إسرائیلیة أخرى للتحرک والتعاون مع جهات أمریکیة، بهدف دمج إسرائیل فی منظومة حمایة المواصلات فی منطقة الخلیج».

إسرائیل تشارک فی حراسة الناقلات فی الخلیج

ویعتبر کاتس مشارکة إسرائیل بالدفاع عن المواصلات البحریة فی منطقة الخلیج مصلحة علیا لدولة الاحتلال، فی إطار استراتیجیتها لکبح إیران وتعزیز الروابط بینها وبین دول الخلیج العربیة، والتی یقودها هو بنفسه وبدعم من رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو. وأشاد کاتس بإعلان بریطانیا عن انضمامها للائتلاف الدولی المشارک فی تأمین المواصلات فی منطقة الخلیج، وقال إن هذه خطوة مهمة جدا.
یشار إلى أن منطقة الخلیج تشهد حالة توتر عقب سیطرة قوات إیرانیة على بارجة بریطانیة، ردا على احتجاز قوات بریطانیة لبارجة إیرانیة قبالة سواحل جبل طارق قبل شهر ونیف. ونشب التوتر وتصاعد بعد القرار الأمریکی بفرض عقوبات قاسیة على طهران، خاصة على تجارتها النفطیة فی العام الماضی، وبعدما أعلنت واشنطن تنکرها للاتفاق النووی معها واعتباره اتفاقا سیئا.
وجاء قرار إقامة الائتلاف الدولی المذکور ضمن حملة أمریکیة یعتبرها الرئیس ترامب «ضغوطا قصوى» على إیران بغیة إخضاعها. وأعلنت بریطانیا أول أمس عن انضمامها إلى منظمة الحمایة البحریة فی الخلیج، وأرسلت البحریة الملکیة بارجتین عسکریتین، فیما أعلنت ألمانیا امتناعها عن المشارکة مع عدد من دول أوروبیة أخرى.
کما قال کاتس فی الاجتماع ذاته إنه یسعى لتطبیع معلن مع دول الخلیج، یشمل توقیع اتفاقیات علنیة، مشیرا إلى أن العلاقات مع دول الخلیج قد تطورت. وأضاف أنه تسلم منصبه فی الخارجیة قبل نحو ستة شهور فی ظل أزمة قائمة، مضیفا أن معالجة تعزیز مکانة القدس کعاصمة لإسرائیل هی على رأس سلم الأولویات، وأنه یمکن إنجاز أمور بهذا الشأن. وتابع أنه إلى جانب ذلک یأتی تعزیز العلاقات الإقلیمیة، وتضمین الجوانب الاقتصادیة فی عمل وزارة الخارجیة.
وقال کاتس إنه زار فی الشهور الأخیرة أبو ظبی، وشارک فی مؤتمر للأمم المتحدة فی إطار نشاطه السیاسی. وبحسبه، فإن الأمر الأساسی هو «ارتقاء» العلاقات مع دول الخلیج، مشیرا إلى أنه اجتمع مع مسؤول کبیر فی الإمارات، وتوصل معه إلى تفاهمات جدیة. وأضاف أنه یسعى، بدعم مطلق من رئیس الحکومة، إلى العمل للوصول إلى تطبیع معلن واتفاقیات موقعة ومعلنة مع دول الخلیج. وقال «لا یوجد صراع بین إسرائیل وبین دول الخلیج، ولا توجد لنا حدود معهم، هناک فقط القضیة الفلسطینیة».

 

القدس العربی

Parameter:424354!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)