}
|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/27]

"یدیعوت" تتحدث عن "معرکة العقول" وتحذر من ذکاء نصرالله  

"یدیعوت" تتحدث عن "معرکة العقول" وتحذر من ذکاء نصرالله

 تاریخ : 1398 شهریور / اب 28

تحدثت صحیفة عبریة، عن "معرکة العقول" الجاریة بین "إسرائیل" وحزب الله، الذی یبحث عن "أهداف عسکریة" للرد على الهجمات الإسرائیلیة الأخیرة فی لبنان وسوریا، مؤکدة أن الأمین العام لحزب الله حسن نصرالله، "کان ولا یزال خصما ذکیا".

وذکرت صحیفة "یدیعوت أحرنوت" العبریة، فی خبرها الرئیس الذی أعده معلقها العسکری، یوسی یهوشع، أن الأمین العام لحزب الله، "تعهد بالرد على هجومین؛ الأول أعلنت إسرائیل مسؤولیتها عنه ضد خلیة طائرات مسیرة متفجرة بتوجیه من إیران فی هضبة الجولان، والثانی، نسب لإسرائیل بواسطة طائرات صغیرة مسیرة مسلحة فی حی الضاحیة، کانت موجهة وفق حزب الله ضد هدف ولیس ضد غرفة الاتصالات".

ورأت أنه من "المعقول الافتراض، أنه فی حال کانت إسرائیل بالفعل هی التی نفذت الهجوم الثانی فی قلب بیروت؛ وهو أول هجوم منذ 13 عاما داخل لبنان، فلا یدور الحدیث عن هدف عابث أو کثبان رملیة؛ بل عن هدف استراتیجی، یستحق المخاطرة، وتغییر سیاسة الامتناع عن القتال المباشر فی لبنان".
ونوهت إلى أن "إحدى الإمکانیات التی طرحت هی مصنع للصواریخ الدقیقة"، مضیفة أنه "فی إسرائیل یحاولون الدخول لرأس نصرالله والتقدیر لرد فعله المتوقع".

وأوضحت أن "عموم المحافل الإسرائیلیة تعتقد أن نصرالله لیس کاذبا، وإذا وعد برد، فلا بد لهذا الرد أن یأتی، والسؤال: أین ومتى الرد؟"، مشیرة إلى أن "الفرضیة السائدة؛ أن حزب الله سیبحث عن هدف عسکری إسرائیلی فی الشمال؛ مثل کمین هاردوف الذی وقع عام 2015، وأدى لمقتل جندیین من لواء جفعاتی (بعد تعرض مرکبتهم لعبوة ناسفة)، والذی وقع بعد تصفیة نشطاء حزب الله ورجال الحرس الثوری فی الجولان قبل وقت قصیر من ذلک".

وبینت "یدیعوت"، أن "قوانین اللعب والتی بموجبها یعمل نصرالله هی فی صیغة واضحة؛ قتلى فی سوریا مقابل قتلى فی إسرائیل"، منوهة إلى أن "التحدی الجدید أمام الجیش الإسرائیلی؛ هو الحفاظ على مستوى التأهب والتحفز على مدى الزمن دون خلق أهداف وفیرة لحزب الله مثلما حصل فی الماضی".

ولم تستبعد "یدیعوت"، أن "یحاول حزب الله إرسال طائرات بلا طیار إلى أجواء إسرائیل؛ کعملیة رد"، مبینة أنه "فی معرکة العقول هذه بین إسرائیل وحزب الله، هناک حاجة لأعصاب من حدید ورباطة جأش، وعلى إسرائیل أن تستعد لکل سیناریو؛ حتى ذاک الذی لا یخیل أن نصرالله تخیله وخطط له".

وحذرت أن "تنسى إسرائیل درس 2006، حین نجح حزب الله فی مفاجأة الجیش الإسرائیلی عدة مرات"، مؤکدة أنه "رغم تحسن قدرات إسرائیل الاستخباریة، فهناک أمرا واحدا لم یتغیر، أن نصرالله کان ولا یزال خصما ذکیا".

عربی 21

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:427587!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)