|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/18]

أمیر عبداللهیان: صحوة الشعب الفلسطینی ودینامیکیة المقاومة هما العاملان الاساسیان لفشل صفقة القرن  

اکّد مساعد رئیس مجلس الشورى الاسلامی للشؤون الدولیة ان صحوة الشعب الفلسطینی ودینامیکیة المقاومة هما العاملان الاساسیان لفشل صفقة القرن.

حسین أمیر عبد اللهیان:

صحوة الشعب الفلسطینی ودینامیکیة المقاومة هما العاملان الاساسیان لفشل صفقة القرن

٠٦‏/٠٩‏/٢٠٢٠ م

اکّد مساعد رئیس مجلس الشورى الاسلامی للشؤون الدولیة ان صحوة الشعب الفلسطینی ودینامیکیة المقاومة هما العاملان الاساسیان لفشل صفقة القرن.

وافادت وکالة مهر للأنباء، ان مساعد مجلس الشورى الاسلامی للشؤون الدولیة اشار الى ان شعوب المنطقة والأمة الإسلامیة تضع القضیة الفلسطینیة فی مقدمة أولویات العالم الإسلامی، مؤکّداً على ان صحوة الشعب الفلسطینی ودینامیکیة المقاومة هما العاملان الاساسیان لفشل صفقة القرن.

ووصف "حسین أمیر عبد اللهیان" الاجتماع الأخیر لقادة المقاومة الفلسطینیة فی بیروت بأنه خطوة حاسمة ومبارکة لمستقبل فلسطین وتحریر الأراضی الفلسطینیة المحتلة من نیر الصهاینة الإرهابیین والعنصریین والمجرمین.

واعتبر الأمین العام للمؤتمر الدولی لدعم الانتفاضة الفلسطینیة ان صحوة الشعب الفلسطینی ودینامیکیة المقاومة بأنها العامل الاساسی لفشل صفقة القرن ومؤامرة تطبیع العلاقات بین بعض الحکام العرب والکیان الصهیونی، معربا عن أمله فی إلغاء اتفاقیات التسویة وبدء انتفاضة شعبیة جدیدة ضد الصهاینة فی ظل توحید صفوف الفصائل الفلسطینیة والترکیز على عملیة المقاومة.

وقال "أمیر عبداللهیان": "ان جمیع الفلسطینیین ثبت لدیهم أن "المقاومة" و"القوة " هما اللغتان الوحیدتان اللتان یفهمهما الصهاینة المحتلون للقدس جیدا".

وتأکیداً على دور الصهاینة فی زعزعة استقرار المنطقة، وصف امیر عبداللهیان، دعم الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لمدة 40 عاماً لمقاومة ونضال الشعب الفلسطینی بأنه واجب إسلامی لمواجهة جرائم امریکا والصهاینة، مشددا على أن شعوب المنطقة والأمة الإسلامیة، تعتبران قضیة فلسطین أولویة أولى للعالم الإسلامی وسوف تناضلان من أجل تحریر القدس والأراضی المحتلة.

الجدیر بالذکر ان الفصائل الفلسطینیة المجتمعة برئاسة الرئیس أبو مازن، فی بیروت ورام الله أکدت رفضها المطلق لجمیع المشاریع الهادفة إلى تصفیة قضیتها الوطنیة، وتجاوز حقوقها المشروعة، وأکد الأمناء العامین للفصائل الفلسطینیة رفضهم لأی مساسٍ بالقدس ومقدساتها المسیحیة والإسلامیة.

وأدان المجتمعون فی بیانهم الختامی قبل یومین کل مظاهر التطبیع مع الاحتلال، معتبرین ذلک طعنةً فی ظهر الشعب الفلسطینی والأمتین العربیة والإسلامیة، ودعوا القیادة الفلسطینیة الشعب العربی والإسلامی وأحرار العالم للتصدی بکل ما أوتوا من قوة لهذه المخططات. وناقش اجتماع الأمناء العامین قواعد الاشتباک مع الاحتلال، بما فی ذلک تفعیل العاملین الإقلیمی والدولی لمواجهة تلک المخططات، وتوافق المجتمعون على وسائل وآلیات النضال لمواجهة الاحتلال على أرضنا المحتلة، بما فی ذلک ما کفلته المواثیق الدولیة من حق الشعوب فی مقاومة الاحتلال.

/انتهى/

 

 

وکالة مهر للأنباء

Parameter:462102!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)