|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/04/19]

استعدادات لمسیرات العودة والمقاومة تحذر الاحتلال  

استعدادات لمسیرات العودة والمقاومة تحذر الاحتلال

 الجمعة ٢٨ دیسمبر ٢٠١٨

یستعد المواطنون، الیوم الجمعة، للمشارکة فی فعالیات الأسبوع الأربعین لـ"مسیرات العودة وکسر الحصار" على الحدود الشرقیة لقطاع غزة، وسط تحذیرات لقوات الاحتلال من المساس بهم.

العالم - فلسطین المحتلة

ودعت "الهیئة الوطنیة العلیا لمسیرات العودة" عبر مکبرات الصوت أهالی قطاع غزة إلى المشارکة فی فعالیات الیوم التی ترفع شعار "جمعة لن نساوم على حقنا فی العیش بکرامة".

واکدت الهیئة الوطنیة على ان الشعب الفلسطینی سیواصل مقاومته وتصدیه لمشاریع تصفیة القضیة الفلسطینیة.

یاتی ذلک فی الوقت الذی هدد فیه جیش الاحتلال الفلسطینیین بانه "سیرد بحزم على أی اعتداء أو اقتراب من السیاج الحدودی".

هذا وقال الناطق باسم حرکة حماس عبد اللطیف القانوع، الیوم الجمعة: "إن جماهیر شعبنا الفلسطینی ستواصل مشارکتها الفاعلة فی جمعة "لن نساوم على حقنا فی العیش بکرامة"؛ تأکیدا على حقها الثابت فی حیاة عزیزة وکریمة، وحتى تحقیق کامل أهداف المسیرات وإلزام العدو باستحقاقاتها".

وأضاف القانوع: "یحاول الاحتلال تصدیر أزمته الداخلیة باستهداف المدنیین السلمیین فی مسیرات العودة، وغرفة العملیات المشترکة حذرته من ارتکاب أی حماقه وجریمة ضد شعبنا، وهی حاضرة للرد علیه".

وقالت الغرفة المشترکة لفصائل المقاومة، فی بیان لها الأحد الماضی: "الجمعة القادم سیکون یوماً حاسماً فی اختبار سلوک ونوایا العدو الصهیونی تجاه أبناء شعبنا فی مسیرات العودة، وإننا مصرّون على حمایة أبناء شعبنا الفلسطینی، ولدى الغرفة المشترکة ردودٌ جاهزةٌ وقاسیةٌ یحدد مسارها وشکلها وتوقیتها سلوک العدو على الأرض، وإن غداً لناظره قریب".

واستشهد الجمعة الماضیة أربعة فلسطینیین، منهم طفل؛ إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائیلی فعالیات مسیرات العودة وکسر الحصار السلمیة فی الجمعة الـ39، على طول الحدود الشرقیة لقطاع غزة، ما دفع الأذرع العسکریة للفصائل المقاومة إلى تحذیر قوات الاحتلال من المساس بالمتظاهرین فی هذه الجمعة، مشددین على أن هذا الیوم اختبار لسلوک الاحتلال.

ویشارک الفلسطینیون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضی، فی مسیرات سلمیة، قرب السیاج الفاصل بین قطاع غزة والأراضی الفلسطینیة المحتلة عام 1948؛ للمطالبة بعودة اللاجئین إلى مدنهم وقراهم التی هُجروا منها فی 1948 وکسر الحصار عن غزة.

ویقمع جیش الاحتلال تلک المسیرات السلمیة بشدّة وإجرام؛ حیث یطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرین بکثافة؛ ما أدى لاستشهاد 255 مواطنًا، منهم 11 شهیدا احتجز جثامینهم ولم یسجلوا فی کشوفات وزارة الصحة الفلسطینیة، فی حین أصاب 25 ألفًا آخرین، منهم 500 فی حالة الخطر الشدید.

 

قناة العالم

Parameter:379389!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)