|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/13]

اغتیال البروفیسور محسن فخری زادة أب المشروع النووی الإیرانی فی قلب طِهران ربّما یُشعِل فتیل حرب تُغیّر الشرق الأوسط جذریًّا.. کیف سیکون الرّد الإیرانی وأینَ ومتى؟  

اغتیال البروفیسور محسن فخری زادة أب المشروع النووی الإیرانی فی قلب طِهران ربّما یُشعِل فتیل حرب تُغیّر الشرق الأوسط جذریًّا.. کیف سیکون الرّد الإیرانی وأینَ ومتى؟ وهل سیکون روحانی وظریف وجناحهم المُعتدل أبرز الضّحایا إلى جانِب ترامب ونِتنیاهو؟ ولماذا سیَصعُب على الصّقور “امتِصاص” هذه الإهانة؟

اغتیال البروفیسور محسن فخری زادة أب المشروع النووی الإیرانی فی قلب طِهران ربّما یُشعِل فتیل حرب تُغیّر الشرق الأوسط جذریًّا.. کیف سیکون الرّد الإیرانی وأینَ ومتى؟ وهل سیکون روحانی وظریف وجناحهم المُعتدل أبرز الضّحایا إلى جانِب ترامب ونِتنیاهو؟ ولماذا سیَصعُب على الصّقور “امتِصاص” هذه الإهانة؟

عبد الباری عطوان

تُشکّل عملیّة اغتِیال البروفیسور محسن فخری زادة ضربةً معنویّةً ونفسیّةً، واختراقًا أمنیًّا هو الأخطر بالنّسبة إلى إیران، ومحور المُقاومة، ویستدعی ردًّا قویًّا على المُستوى نفسه، إن لم یَکُن أعلى، لأنّ هیبة هذا المحور تتآکل بشکلٍ مُتسارعٍ، وتهدیداته بالرّد لم تَعُد تحظى بالمِصداقیّة، والاهتِمام فی أوساط الرأی العام، بشقّیه العربیّ والإسلامیّ، بعد تَصاعُد الاعتداءات الإسرائیلیّة والأمریکیّة وأعمال الاغتِیال الاستفزازیّة المُهینة سواءً فی العُمق الإیرانی، أو فی سوریة والعِراق.

یدور حالیًّا جدلٌ کبیرٌ فی أوساط القِیادة الإیرانیّة فی اجتماعات مُغلقة لبحث کیفیّة الرّد على هذه العملیّة التی تُؤکّد مراجع عدیدة أنّها نتیجة عمل استِخباری إسرائیلی أمریکی مُشترک ربّما شارکت فیه بعض الحُکومات العربیّة أیضًا:

المدرسة الأولى تُمثّل الجناح “المُعتدل” والبراغماتی، الذی یقوده الرئیس حسن روحانی وذراعه الأیمن محمد جواد ظریف، وزیر الخارجیّة، وترى هذه المدرسة أنّ الهدف من عملیّة الاغتیال هذه هو جرّ إیران إلى ردٍّ انتقامیٍّ مُتسرّع یُقدّم للرئیس المهزوم دونالد ترامب وحلیفه نِتنیاهو الذّریعة لشنّ هُجومٍ کاسحٍ على إیران لتدمیر مُنشآتها النوویّة وبُناها التحتیّة، سواءً بدورٍ أمریکیٍّ مُباشر، أو باستِخدام “إسرائیل” کرأس حربة، خاصّةً أنّ التّجهیزات لهذا الهُجوم شِبه مُکتملة بوصول حامِلات الطّائرات والسّفن الحربیّة، وطائرات “B52” القاذفة العِملاقة إلى مِنطَقة الخلیج والشرق الأوسط.

المدرسة الثّانیة یتزعّمها السیّد علی خامنئی المُرشد الأعلى، وحسن سلامی، قائد الحرس الثوری الإیرانی، وصُقور المؤسّسة الإسلامیّة الحاکمة، وتُطالب بردٍّ فوریٍّ وقویّ، وعدم انتِظار انتِهاء المرحلة الانتقالیّة المُتبقّیة لإدارة الرئیس ترامب، لأنّ الکیل قد طفَح، وصُورة إیران کزعیمة لمحور المُقاومة، و”الإسلام الشّیعی” اهتزّت، وتَعکِف هذه المدرسة حالیًّا على اختِیار أهداف الرّد السّریع، سواءً داخِل فِلسطین المُحتلّة أو خارجها، وهذا ما یُفسّر وضع السّفارات الإسرائیلیّة فی العالم فی حالةِ طوارئ أمنیّة قُصوى باعتِبارها أحد الأهداف.

أنصار المدرسة الثّانیة باتوا یملکون الید العُلیا، ویُوجّهون انتقادات حادّة جدًّا إلى نُظرائهم فی مدرسة “الاعتدال”، ویُحمّلونهم مسؤولیّة هذا التطوّر الأمنی لأنّهم عارضوا أیّ ردّ عسکریّ على الغارات الإسرائیلیّة على أهدافٍ إیرانیّةٍ فی سوریة والعِراق، واغتِیال عشرة عُلماء ذرّة إیرانیین وفی العُمق الإیرانی، إلى جانب اللواء قاسم سلیمانی، قائد فیلق القدس، ورفیقه أبو مهدی المهندس فی مطار بغداد قبل عام تقریبًا، فعدم الرّد بشَکلٍ مُوجعٍ على جمیع هذه الاستِفزازات هو الذی شجّع التّحالف الأمریکی الإسرائیلی على مُواصلة هذا النّهج، مثلما شجّع حُکومات خلیجیّة إلى التّطبیع مع دولة الاحتِلال، وتوفیر قاعدة عسکریّة وأمنیّة لجِهاز الموساد الإسرائیلی لتجنید العُملاء وبِما یُسَهّل عملیّات الرّصد والتّنفیذ لهذه العملیّات.

 

***

الأسئلة التی تطرح نفسها بإلحاحٍ هی عن طبیعة هذا الرّد الإیرانی المُحتمل والحتمیّ فی نظر الکثیرین، وکیفیّة تنفیذه، ومسرحه، وتوقیته، فهل سیتولّى الحرس الثوری بمُفرده هذه المَهمّة مِثل هُجومه على النّاقلات النفطیّة فی الخلیج، وإسقاط الطّائرة الأمریکیّة “غلوبال هوک” المُسیّرة فوق مضیق هرمز، أم أن یتم إلقاء هذه المَهمّة على عاتِق الجیش الإیرانی مثلما حدث عندما أطلق صواریخه لقصف قاعدة عین الأسد انتِقامًا لاغتِیال سلیمانی.

هُناک نظریّة تقول بأنّ الرّد ربّما یکون مُتعدّد الأوجُه، من حیث احتمال مُشارکة الأذرع العسکریّة الحلیفة لإیران مِثل “حزب الله” (لبنان)، وأنصار الله (الیمن) الحشد الشعبی (العِراق)، حرکتیّ “حماس والجِهاد” (غزّة)، ولعلّ هُجوم حرکة “إنصار الله” الحوثیّة بصاروخٍ مُجنّح على مُنشأةٍ نفطیّةٍ سعودیّةٍ فی مدینة جدة أثناء انعِقاد قمّة “نیوم” بحُضور نِتنیاهو وبومبیو وبن سلمان أحد الأمثلة.

نُدرک، ومن خلال التّجربة، ورصد الأحداث فی المِنطَقة على مدى أربعین عامًا، أنّ عدم الرّد، أو تأخّره، یُفقِد أصحابه الهیبة، ویُقلّص من أهمیّة نظریّة الرّدع، ومفعولها، ویُرجّح کفّة موازین القِوى لصالح الأعداء الذین سیُواصلون حتمًا عملیّاتهم الاستِفزازیّة.

النظریّات العسکریّة، الإسرائیلیّة والأمریکیّة خُصوصًا، تُعطِی الأولویّة دائمًا إلى حجم الخسائر سواءً فی صُفوف قوّاتها وحُلفائها، إو فی صُفوف مُواطنیها، وبُناها التحتیّة، على عکس الخُصوم فی المُعسکر الآخَر، وهُناک أمثلة عدیدة فی هذا الإطار أبرزها التّجربة السوفییتیّة فی أفغانستان، والأمریکیّة فی فیتنام والعِراق وأفغانستان أیضًا، فکلما تعاظمت الخسائر البشریّة والمادیّة تعاظمت احتِمال النّصر وهزیمة الطّرف الآخَر حتى لو کان یملک قوّةً عِملاقةً.

اغتِیال البروفیسور فخری زادة الذی یُوصَف بأنّه “قدیر خان” البرنامج النّووی الإیرانی، لن یُوقِف هذا البرنامج، بل قد یُضاعف سُرعة تطویره، ویُعجّل بإنتاجه أسلحةً نوویّة، فهُناک بدائل لکُل خبیر، ولکُل مُنشأة نوویّة، واغتِیال عشرة عُلماء یُؤکّد هذه الحقیقة، والأمریکان والإسرائیلیّون یعرفونها جیّدًا، ولهذا ستُعطِی عملیّة الاغتِیال هذه نتائج عکسیّةً.

قبل أسبوع أجرى الجیش الإسرائیلی مُناورات عسکریّة تتمحور حول تعرّض “إسرائیل” لهُجومٍ صاروخیٍّ صاعِقٍ من عدّة جبهات دُفعةً واحدةً، مثلما أجرى حُلفاء أمریکا فی المِنطقة (مِصر، السعودیّة، الإمارات، والأردن) تدریبات عسکریّة فی الوقتِ نفسه فی قاعدة محمد نجیب المِصریّة، ولا نعتقد أنّ هذه التّدریبات جاءت صُدفةً، وإنّما فی إطار الاستِعداد لحرب.

تحدّثنا فی الفیدیو قبل الأخیر على قناتنا على الیوتیوب (اضغط هنا) عن وجود سیناریو إسرائیلی أمریکی بتنفیذ أعمال اغتِیال لشخصیّات مُؤثّرة فی محور المُقاومة، على رأسها السیّد حسن نصر الله، أمین عام حزب الله، وأنّ الأخیر أعلن حالة الطّوارئ القُصوى، واعتَمدنا فی ذلک على مصادرِ وثیقةٍ فی محور المُقاومة، وها هی وکالة “رویترز” للأنباء العالمیّة، تَنقُل تقریرًا لصحیفة “نیویورک تایمز” یُؤکّد اعتمادًا على ثلاثة مصادر أن “الموساد الإسرائیلی یَقِف خلف اغتِیال البروفیسور محسن زادة، وأنّ زیارة مایک بومبیو لتل أبیب الأسبوع الماضی کانت بهدف الاستِعداد لما یُمکن أن یتَرتّب على عملیّة الاغتِیال هذه من تداعیاتٍ أبرزها إشعال فتیل الحرب فی المِنطَقة.

***

الحرب العالمیّة الأولى اندلعت بسبب اغتِیال ولیّ عهد النمسا، ولا نَستبعِد اندلاع حرب إقلیمیّة، وربّما عالمیّة، فی الشرق الأوسط بسبب اغتِیال زادة، لأنّ نِتنیاهو وترامب مُستَعِدّان لتدمیر العالم من أجلِ إنقاذ نفسیهما من الأزَمات التی تُواجههما حالیًّا.

عام 2020 کان عامًا سیّئًا بالنّسبة إلى مِنطَقة الشرق الأوسط، ابتداءً من التّطبیع وانتهاءً بالکورونا، وربّما یکون العام المُقبل عام الصّواریخ، وتصحیح الکثیر من الخطایا والانتِکاسات، والأمر المُؤکّد أنّ القاعدة الذهبیّة التی تقول إنّه لیس لدى الشّعوب ما یُمکِن أن تخسره، ولکن هُناک الکثیر الذی یُمکِن أن تخسره أمریکا و”إسرائیل” وحُلفاؤها العرب الذین طبّعوا فی الوقت الضّائع، والأیّام المُقبلة مُلیئةٌ بالمُفاجآت، وإسرائیل التی خَسِرَت جمیع حُروبها مُنذ عام 1967 باعترافِ إفیغدور لیبرمان وزیر حربها الأسبق، لن تکسب أیّ حرب قادمة، فالزّمن تغیّر، وخُصومها الجُدد غیر خُصومها القُدامى، ولحظة الحقیقة اقتربت.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

منبع:
Parameter:465886!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)