|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/05/21]

"اقتحم قلوب الناس".. زینب سلیمانی تروی للمیادین عن حیاة أبیها فی الحرب والمنزل  

ترامب سیدفع ثمن جریمته "بأبشع الطرائق"، هذا ما قالته زینب قاسم سلیمانی، التی عبرت عن میزات شخصیة والدها. القائد الذی عدّ نفسه جندیاً لدى الشعب الفلسطینی، وقال عن العراقیین أثناء الحرب مع داعش إنهم "مظلومین محاصرین. أنا أملهم بعد الله. کیف لا أذهب؟".

"اقتحم قلوب الناس".. زینب سلیمانی تروی للمیادین عن حیاة أبیها فی الحرب والمنزل

الکاتب: المیادین نت

المصدر: المیادین

29 کانون الأول 2020 21:06

ترامب سیدفع ثمن جریمته "بأبشع الطرائق"، هذا ما قالته زینب قاسم سلیمانی، التی عبرت عن میزات شخصیة والدها. القائد الذی عدّ نفسه جندیاً لدى الشعب الفلسطینی، وقال عن العراقیین أثناء الحرب مع داعش إنهم "مظلومین محاصرین. أنا أملهم بعد الله. کیف لا أذهب؟".

"اقتحم قلوب الناس".. زینب سلیمانی تروی للمیادین عن حیاة أبیها فی الحرب والمنزل

قالت زینب سلیمانی، ابنة الشهید الفریق قاسم سلیمانی، فی مقابلة خاصة مع المیادین، إن ما میز أباها هو کونه "قائداً میدانیاً عسکریاً قویاً، صاحب کاریزما قویة جداً، ذکیاً.. وإلى جانب ذلک کان یملک قلباً رؤوفاً وحنوناً بشکل لافت أیضاً".

وأضافت: "الحاج قاسم کان یستحوذ على قلوب الناس.. کان أبی یقتحم قلوب الناس، ولا سیما من کان یعمل معهم والمقرّبین منه".

زینب سلیمانی للمیادین: الحاج قاسم کان قائداً میدانیاً عسکریاً قویاً صاحب کاریزما وذو قلب رؤوف

وأوضحت زینب سلیمانی أن حضوره المیدانی إلى جانب المقاتلین، وفی مختلف البلاد، کان نتیجة إیمانه بضرورة الوقوف إلى جانب المستضعفین فی أی مکان، "فلم یکن یفرّق بین الشعب اللبنانی أو السوری أو الإیرانی أو الفلسطینی أو الیمنی. التعرض للشعب وماله وأعراضه کان خطاً أحمر" بالنسبة له. 

ورداً على سؤالها إیاه جراء الخوف على حیاته، نتیجة حضوره فی ساحات الحرب بشکل مباشر، بل وانتقاله إلى الصفوف الأمامیة عبر الدراجة الناریة، کان الشهید سلیمانی یجیب: "کیف تطلبین منی ألا أذهب؟! هؤلاء الشباب المظلومون محاصرون. أنا أملهم بعد الله. کیف لا أذهب؟".

زینب سلیمانی للمیادین: جراء الخوف على حیاته کنت أطلب من والدی البقاء ویجیبنی: الشباب العراق تحت الظلم

وأردف الشهید سلیمانی حینها قائلاً إن "هؤلاء ینتظروننی لأذهب وأساعدهم. عندما أشاهد أی امرأة مهجّرة وتعانی من هذه الحرب، أتذکر زینب ابنتی.. هؤلاء مثل أولادی لا فرق. من واجبی الذهاب، أنا لا أستطیع البقاء". 

وأکدت زینب سلیمانی أن الفکرة التی تحکم عمله هی أنه أین ما وجد مظلوماً وظالماً، أو "شعر فی بلد ما أن هناک شعباً مظلوماً یتعرّض للقهر وحریته تسلب منه، کان یعتقد أنه یجب علیه أن یذهب لنصرته ومساعدته". 

بالإضافة إلى ذلک، کان "یعتبر أن هناک تقارباً بین سوریا وإیران ولبنان. وهذه الحدود المشترکة کانت خطرة. فی أی لحظة کان العدو یستطیع أن یوسّع نفوذه ویصل إلى حدود إیران ویدخل إلیها".

واعتبرت أن الشأن الفلسطینی والشعب الفلسطینی "کانا مهمین جداً بالنسبة إلیه. کان مؤمناً بمساعدة هذا الشعب المظلوم بشتى الطرق"، مضیفةً أن "وضع کل إمکانیاته لخدمة القضیة الفلسطینیة، والنتیجة أننا نشاهد الیوم القوة لدى المقاومة الفلسطینیة".

زینب سلیمانی للمیادین: الحاج قاسم وضع کل إمکانیاته لخدمة القضیة الفلسطینیة

أما داخلیاً، فلم یکن سلیمانی منتمیاً لأی من "الأجنحة السیاسیة"، وما کان الأمر یختلف بالنسبة إلیه، "سواء أکان هذا المواطن أو المسؤول من هذا الجناح السیاسی أم من ذاک، ومن أی طبقة اجتماعیة، ومن أی دین کان.. کان یقول دائماً: أنا جندی هذا الشعب"، لافتةً إلى أنه "لم یقیّد نفسه یوماً بهذه التیارات السیاسیة".

العلاقة بحرکات المقاومة وقادتها 

کان الشهید سلیمانی یعتبر نفسه "جندیاً عند المرشد السید علی خامنئی.. وکان یعتقد بذلک بإخلاص"، وفق ما تقول ابنته، مضیفةً أنه "کان یعشقه.. إذا أردت وصف علاقته بالقائد، فسأقول إنه مثل حبل الورید بالنسبة إلى الحاج قاسم". 

أما عن علاقته بالقائد العراقی أبو مهدی المهندس، فکانت کما تصف ابنة سلیمانی "علاقة عمیقة وقلبیة ممیّزة. أنا شخصیاً عندما کنت أسافر معه، لم أرَ أبداً، ولا مرة واحدة ولا فی أی مکان، لم أرَ أبی وحیداً من دون أبو مهدی المهندس".

وأضافت: "قال لی مرة أبو مهدی شخصیاً، إنه یطلب من الله إذا حدث أی مکروه للحاج قاسم، أن یکون قد رحل عن هذه الدنیا ولا یکون فی یوم کهذا، لأن هذا الأمر بالنسبة إلیه غیر قابل للتحمّل. هذه العلاقة کانت من جانب أبی أیضاً. کانت تحکم علاقتهما رفقة من أفضل الرِفق، وعاقبتهما کانت من الأفضل أیضاً".

وفی ما یتعلق بعلاقته بأمین عام حزب الله السید حسن نصر الله، فقالت: "علاقتهما کانت أخویة قلبیة. کان بینهما عشق أخوی، من الطرفین. حقیقة لا أستطیع أن أصف العلاقة بینهما"، ناقلةً عن أبیها قوله إنه "مطمئن ما دام السید نصر الله موجوداً".

وکان سلیمانی "یمدح المقاومة الیمنیة دائماً"، ویثنی على "هذا الشعب الصبور والواثق بمشیئة الله والواثق بقیادته، على الرغم من الصعوبات والضغوط الکثیرة التی یواجهها ویعانی من جرّائها"، کما کان یعبر عن حبه للسید عبد الملک الحوثی "ویقول إنه من القیادات القویة جداً للمقاومة".

وکان سلیمانی یصف الرئیس السوری بشار الأسد بأنه "رجل شجاع جداً، یهتم بشعبه ویحبه بشکل لافت". وأنه بخلاف المسؤولین العرب الذین فروا حین تعرضوا لضغوط "صمد ودافع عن شعبه وبلده بقوة وصلابة". 

ووصفت زینب الحزن العمیق الذی أصاب والدها بعد استشهاد المسؤول العسکری لحزب الله الشهید عماد مغنیة، موضحةً أنها وعائلتها "لم نستطع التحدّث مع الوالد لأیام. الوالدة قالت لنا إن أباکم لیس بخیر، ولا تتحدّثوا معه، لأنه تأذّى روحیاً جداً. لقد أحس بوحدة کبیرة باستشهاد الحاج عماد".

العائلة والشهادة و"ثمن جریمة ترامب"

ذکرت زینب سلیمانی عدداً من محاولات اغتیال والدها الذی "کان أعداؤه کثر"، والتی جرت فی مختلف البلدان، بینها تلک التی جرت فی قریته کرمان التی "حفر فیها الإرهابیون نفقاً تحت أحد الشوارع یوصل الى أسفل الحسینیة" التی کان یستمع فیها إلى مجالس العزاء "حتى یفجّروها". 

کما تعرضه لإطلاق النار من قبل مسلحین فی تنظیم "داعش"، وتعرض موکبه لتفجیر على أوتوستراد مطار دمشق الذی کان یسیطر علیه المسلحون، ولیس انتهاءً باعتراض مقاتلتان أمیرکیتان لطائرته، وإنذارهما القبطان بأن علیه أن یحطّ بالطائرة فوراً. 

لکن سلیمانی کما تروی ابنته "کان یبحث عن الشهادة على الجبهات.. کان تعباً وحزیناً من مشاهدة أصدقائه یستشهدون".

کذلک کان سلیمانی یبدی "اهتماماً جداً بعوائل الشهداء. کان یقلق علیهم. کانوا یعنون له الکثیر، وکان یحب الاهتمام بهم"، وفق ما تؤکد ابنته.

وحول عاداته الشخصیة داخل المنزل، توضح زینب سلیمانی أن قائد قوة القدس کان "یعشق المطالعة. کان یقرأ کثیراً، وکان یقرأ أنواعاً مختلفة من الکتب. یقرأ القرآن باستمرار، یقرأ الروایات والکتب العلمیة"، مضیفةً أنه "کان حافظاً للخرائط، وذلک بسبب القراءة الدائمة. کان ذکیاً جداً. یقرأ الشعر ویحفظه. یقرأ مذکرات الشخصیات المهمة والکتب التاریخیة أیضاً. کما کان یحب الریاضة ویمارسها حین یستطیع". 

زینب سلیمانی للمیادین: شخصیة والدی فی البیت مختلفة تماماً فقد حرص على تربیتنا وکان یعشق المطالعة

ولفتت زینب سلیمانی إلى أنه "نحن نعتقد أن مصیر رجل حقیر وخبیث کترامب، هذا القاتل، الله لا یسامح بدماء الشهداء"، مؤکدة أنه سیدفع ثمن جریمة الاغتیال "بأبشع الطرائق الممکنة".

 

المیادین نت

Parameter:472191!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)