|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/08/05]

الأدوات التی استخدمها نتنیاهو للفوز  

مقالات

الأدوات التی استخدمها نتنیاهو للفوز

الأربعاء 4 شعبان 1440

الوقت- حتى الساعات القلیلة الماضیة لم یکن هناک شیء واضح فی الانتخابات العامة الإسرائیلیة على اعتبار أن المنافسة بین زعیم حزب اللیکود بنیامین نتنیاهو وقائد حزب أزرق أبیض الوسطی الجنرال السابق بینی غانتس کانت حامیة الوطیس وبحسب التقاریر التی تم نشرها صباح هذا الیوم "الأربعاء 10/4/2019" فقد استطاع نتنیاهو الفوز بشق الأنفس على منافسه غانتس لینال فترة ولایة خامسة.

إذن نتنیاهو رئیساً للوزراء للمرة الخامسة مع ثلاث قضایا فساد تنتظر البت فیها، ومع ذلک انتصر فی معرکته الانتخابیة فی الداخل الإسرائیلی الذی کان ناقماً علیه خلال السنوات الماضیة بسبب سلسلة من الملفات التی خذل فیها الشعب الإسرائیلی ومنها قضایا الفساد التی تلاحقه، فضلاً عن فشله فی إحداث أی تغییر لمصلحته فی الحرب السوریة وکذلک مع حرکات المقاومة ولاسیما حماس وحزب الله، وجمیعنا شهد موضوع الأنفاق على الحدود اللبنانیة والذی حاول من خلالها نتنیاهو کسب مجموعة من النقاط لمصلحته فی السباق الانتخابی، ولکنه ظهر بموقف ضعیف جداً، حیث فهم الجمیع أن ما کان یفعله خدعة لإقناع الشعب بأنه یبذل قصارى جهده لحمایة کیانه الغاصب، إلا أن مجموعة التطورات السیاسیة الأخیرة فی المنطقة کان لها دور کبیر فی إعطاء غطاء شعبی لنتنیاهو وزیادة شعبیته نوعاً ما، ویعود الفضل فی هذا لکلٍّ من الرئیسین الروسی فلادیمیر بوتین والأمریکی دونالد ترامب.

الأدوات التی استخدمها نتنیاهو للفوز

مع انتشار الخبر الذی أعلنته القناة 12 التلفزیونیة الإسرائیلیة حول فوز نتنیاهو بفارق طفیف بعد فرز 97% من الأصوات، حیث حصل حزب نتنیاهو على 37 مقعداً فی الکنیست، بینما حصل حزب أزرق أبیض الوسطی الذی یقوده الجنرال السابق بینی غانتس على 36 مقعداً.

وفی وقت سابق من الیوم الأربعاء، شکر رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو أنصاره على ما اعتبره "إنجازاً لا یمکن تخیله"، ومع انتشار هذا لا بدّ من البحث عن الأسباب الرئیسة التی ساهمت بنجاح نتنیاهو فی هذه الانتخابات والتی نلخصها على الشکل التالی:

أولاً: بدأ نتنیاهو حملته الأخیرة بالعدید من الخطوات التی صُمِّمت لاستقطاب قاعدته الیمینیة، وتعهَّد بعدم إزالة مستوطنات الضفة الغربیة، ووقف مهمة حفظ السلام الدولیة فی الخلیل، وهی مصدر استفزاز طویل الأمد للمستوطنین الیهود هناک.

الأمر الأهم الذی لعب علیه نتنیاهو لکسب الشارع الإسرائیلی جاء من خلال التعصّب والدیماغوجیة، إذ تقول واشنطن بوست إن رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو انحدر إلى أعماق جدیدة من الدیماغوجیة، وذلک فی أعقاب تصریحاته الأخیرة المتعلقة بضم المستوطنات فی حال فوزه بالانتخابات، الأمر الذی من شأنه نسف خطة السلام.

وتضیف الصحیفة فی افتتاحیتها: إنه إذا أجهض نتنیاهو مسار حل الدولتین، فإن اللوم یقع على الرئیس الأمریکی دونالد ترامب.

 وتتابع أن لدى نتنیاهو تاریخاً طویلاً من محاولات الاستفادة من التعصب والانقسام، وذلک لأجل الحصول على میزة انتخابیة.
وتقول: "بینما یمضی نتنیاهو فی الترشح لفترة خامسة فی ظل منافسة شدیدة ووسط احتمال مواجهته مقاضاة جنائیة فی حال فشله، فإنه انحدر إلى هذه الأعماق".

وتوضح أن نتنیاهو أعلن أن "إسرائیل" لیست دولة قومیة لجمیع مواطنیها "بل هی للشعب الیهودی فقط" وأنه صوّر خصمه أو منافسه الرئیسی رئیس أرکان الجیش السابق بینی غانتس بأنه مدین "للعرب" الذین یریدون تدمیر "إسرائیل".

ثانیاً: ترامب المتیّم بنتنیاهو والذی یفعل کل ما یریده الأخیر ومستعد لتدمیر المنطقة کرمة لعیون المنطقة، وربما إغراقه بهذا الشکل قد یدفع الأمور إلى أماکن لن تکون "إسرائیل" بمنأى عنها، وکان فوز دونالد ترامب المفاجئ فی الانتخابات الرئاسیة فی أمریکا عام 2016 أسعد خبر بالنسبة لنتنیاهو.

للمرة الأولى خلال سنواته الطویلة فی السلطة، کان یمکن لنتنیاهو أن یتوقع دعماً حثیثاً من الرئیس الأمریکی بدل المصادمات بشأن عملیة السلام أو التوسع الاستیطانی فی الضفة الغربیة، کما کان معتاداً خلال إدارتی بیل کلینتون وباراک أوباما.

قام ترامب بأول زیارة له لـ "إسرائیل" بعد فترة قصیرة من تنصیبه، وفی أیار 2018، نقل سفارة أمریکا من تل أبیب إلى القدس، مقدّماً اعترافاً دولیاً غیر مسبوق بالعاصمة المتنازع علیها لـ "إسرائیل" وانتصاراً دبلوماسیاً لنتنیاهو.

وقد رفعت هذه الخطوة من شعبیة ترامب للغایة بین الإسرائیلیین: ففی استطلاع أجراه مرکز بیو للأبحاث فی تشرین الأول 2018، ذکر 69% من الإسرائیلیین أنهم یثقون بِترامب، مقارنة بـ 27% فقط من المشارکین فی جمیع أنحاء العالم ممن یثقون بِترامب.

ثالثاً: أقدمت روسیا عبر وزارة الدفاع یوم الخمیس 4 نیسان، بتسلیم رفات الجندی الإسرائیلی زکریا باومیل، المفقود فی معرکة السلطان یعقوب فی الحرب على لبنان عام 1982 إلى الکیان الإسرائیلی فی مبنى وزارة الدفاع الروسیة، وبرفقة رئیس هیئة الأرکان العامة الروسیة فالیری غیراسیموف، حیث وضع نتنیاهو زهوراً على نعش یفترض أنه یحتوی بقایا جثة الجندی الإسرائیلی.

لقد ساهم هذا الحدث قبل الانتخابات الإسرائیلیة بتقدیم أکبر خدمة من قبل روسیا لنتنیاهو من حیث التوقیت الذی سبق الانتخابات بأیام قلیلة وأعطى هذا الأمر نتنیاهو المزید من الدعم فی الشارع الإسرائیلی وبالتأکید کان له أثر فی نتائج الانتخابات.

فی الختام؛ نجاح نتنیاهو قد یؤدی إلى حرب شاملة فی المنطقة فی حال استمر ترامب فی إصدار قرارات متطرفة لخدمة "إسرائیل" فضلاً عن أن الداخل الاسرائیلی لم یعد راضیاً عن نتنیاهو کما کان علیه الوضع فی السابق وظهر ذلک فی نتائج الانتخابات، وبالنسبة لقضایا الفساد التی تلاحق نتنیاهو فإن ثغرة قانونیة ستسمح بالحفاظ على منصبه حتى وإن جرت محاکمته، کما أنه سوف یُثبِت أن الناخبین یفضلونه، حتى کمدّعى علیه، على البدلاء، مما سیضعه فی موقف أفضل للمساومة مع الادعاء العام، وإن فاز نتنیاهو بالمعرکة القانونیة الشاقة التی تنتظره، فإنه سیظهر محصناً سیاسیاً.

 

موقع الوقت التحلیلی الاخباری

Parameter:396709!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)