|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1438/05/02]

الامام الخامنئی: علاقة النظام السعودی بتل ابیب خیانة  

2 August، 2016  27 August، 2016

اکد الامام السید علی خامنئی أن الاتفاق النووی تجربة أثبتت عدم جدوى التفاوض مع امیرکا، وعدم الثقة بوعودها وعدم التزامها بتعهداتها.

وقال الامام الخامنئی خلال استقباله الاثنین حشدا غفیرا من ابناء الشعب الایرانی من مختلف محافظات البلاد فی حسینیة الامام الخمینی (رض)، ان علاقات السعودیة مع الکیان “الاسرائیلی” خطیئةٌ وخیانةٌ کبرى للامة، معتبرا أن امیرکا تضطلع معها فی هذه الوقاحة وفی دعم العدوان على الیمن وارتکاب الریاض لجرائم الحرب ضد الشعب الیمنی.

وشدد سماحته بالقول “لوکان العدو ملتزما باقواله علی الاقل، کان یمکن الدخول فی حوار معه بشأن بعض القضایا، ولکن حینما یکون العدو امیرکا المخادعة التی لاتنفک عن نقض العهود من وراء ابتسامتها العریضة، فحینها لایمکن ولیس من المفروض ان ندخل معها فی ای حوار وهذه هی حقیقة معارضتی المستمرة للحوار مع الامیرکان.

واکد على ضرورة الاعتماد علی الطاقات والامکانیات الداخلیة باعتبارها السبیل الوحید لحل مشاکل الشعب وقال، ان الاتفاق النووی کتجربة ، اثبت مرة اخری عدم جدوی الحوار مع امیرکا ونقضنا للعهود وضرورة عدم الوثوق بها.

ووصف الامام الخامنئی المشاکل المعیشیة للشعب بالهاجس الاکبر والدائم وقال: ان خطة العمل المشترک الشاملة (الاتفاق النووی) اثبتت مرة اخری ان تطور البلاد وتحسن الظروف المعیشیة یتوقف علی الطاقات الداخلیة ولیس الاعداء الذین لاینفکون عن ایجاد العقبات امام ایران.

واشار السید الی مرور 6 اشهر علی بدء تنفیذ الاتفاق النووی وقال: الم یکن من المفروض ان تلغی جمیع هذه العقوبات الجائرة حتی یؤثر ذلک علی حیاة الشعب؟ وهل ترک ذلک تأثیرا ملموسا علی حیاة الشعب؟.

واوضح قائلا: قبل عامین قلنا اننا سننظر الی المباحثات النوویة کتجربة حتی یثبت الامیرکان من خلالها نوایاهم، لکنهم نقضوا جمیع الوعود ولازالوا یواصلون تدبیر المؤامرات انهم یدعوننا الان لکی ندخل معهم فی مباحثات بشان قضایا المنطقة لکن تجربة الاتفاق النووی تحذرنا من هذا السم المهلک ومن انها لایمکن الوثوق بای من اقوال الامیرکان.

واشار الی قضایا واوضاع المنطقة الصاخبة، وفی معرض تحلیله الاجمالی لهذه الاوضاع، قال ان بصمات امیرکا واضحة علی جمیع هذه القضایا .

ووصف الامام الخامنئی، إجهار الحکومة السعودیة بعلاقاتها مع الکیان الصهیونی، بالخنجر الذی طعن ظهر الأمة الاسلامیة وقال: ان ما قام به السعودیون هو خطیئة وخیانة کبری، لکن الامیرکیین کان لهم ایضا دور فی هذا الخطأ الکبیر، من حیث ان الحکومة السعودیة عمیلة لهم وتحت إمرة الأدارة الامیرکیة.

کما أعتبر سماحته الاعتداء علی الیمن والقصف المستمر للمناطق السکنیة والمستشفیات والمدارس وقتل الاطفال جریمة خری للحکومة السعودیة وقال: ان هذه الجرائم ترتکب باسلحة امیرکیة وبضوء اخضر منها.

واضاف: لمن المؤسف حقا انه حینما تحاول الأمم المتحدة إدانة هذه الجرائم، یتم إسکاتها بالمال والتهدید والضغوط.

وصرح  بالقول: بالطبع ان الأرهاب ارتد الیوم علی حاضنیه وحسب مایقول الایرانیون “من یزرع الریح یحصد العاصفة”.

ووصف امیرکا بانها اساس المشاکل فی المنطقة وأکد ان شعوب المنطقة قادرة علی معالجة هذه القضایا، قائلا، ان امیرکا لایمکن الوثوق بها والاعتماد علیها، وانها تنظر الی الحکومات العربیة بمنظار الأداة لحمایة الکیان الصهیونی وتمریر مصالحها الاستکباریة فی المنطقة.

وأکد  ان حل قضایا المنطقة یکمن فی “اتحاد الشعوب والحکومات الاسلامیة” و “الممانعة ضد الاهداف الاستکباریة لامیرکا وبعض الحکومات الاوروبیة” وقال : یتعین معرفة هذه الاهداف والتحلی بالمقاومة فی تحقیقها، والشعب الایرانی یقف صامدا فی هذا الطریق.

وشدد علی انه رغم کل محاولات امیرکا فان جمیع مؤامراتها ومخططاتها قد انکشفت، وان سیاستها باتت تزداد ضعفا یوما بعد یوم فی المنطقة.

 

المصدر: 

المنار

 

Parameter:224771!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)