|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/15]

التلفیزیون العربی الوثائقیات/ مملکة الحجاز  

شاهد: وثائقی "مملکة الحجاز".. قصة قیام المملکة السعودیة

تاریخ النشر: 05/05/2020 

عرب ٤٨

بث التلفزیون العربی وثائقیا تاریخیا، أمس الإثنین، من إنتاجه بعنوان مملکة الحجاز، والذی امتد على مدار ساعة، متناولا قصة سقوط حکم الهاشمیین وقیام المملکة السعودیة.

ویروی الوثائقی قصة نهایة حکم الهاشمیین للحجاز تمهیدا لقیام المملکة السعودیة على ید النجدی عبد العزیز بن عبد الرحمن بن سعود.

تبدأ السردیة فی فیلم التلفزیون العربی بتولی الشریف حسین بن علی حکم الحجاز بتکلیف من السلطان العثمانی عبد الحمید الثانی قبل أشهر من الإطاحة بالأخیر.

وتتوالى الأحداث إلى اندلاع الثورة العربیة الکبرى ضد الحکم العثمانی، إبان الحرب العالمیة الأولى، على ید الشریف حسین بن علی، اللذی رأى فیها نواة لمملکة عربیة تمتد فی المشرق العربی.

ومن خلال التجول بین وثائق أرشیفیة نادرة یکشف وثائقی "مملکة الحجاز" الدور البریطانی فی إعادة رسم منطقة الشرق الأوسط ولا سیما الجزیرة العربیة والشام على أنقاض الخلافة العثمانیة.

ویمکن مشاهدة وثائقی "مملکة الحجاز" على قناة "یوتیوب":

یبیّن الوثائقی کیف انقلب البریطانیون على وعودهم للشریف حسین بن علی بمملکة عربیة ممتدة بعد أن رفض الأخیر مخططاتهم لحدود جدیدة من خلال اتفاقیة "سایکس بیکو" إلى جانب رفضه وعد بلفور بوطن للیهود فی فلسطین.

وفی خط درامی موازی یکشف الفیلم عن اتصالات حاکم نجد عبد العزیز بن سعود بالحکومة البریطانیة فی الهند ما مهد لبناء الثقة بین الطرفین بعد أن رأى البریطانیون فی بن سعود حلیفا قویا مناسبا یتبعه جیش عقائدی تمثل فی جماعة "إخوان من طاع الله".

تتصاعد الأحداث التاریخیة وصولا إلى معرکة "تربة" التاریخیة بین عبد العزیز بن سعود وقوات حاکم الحجاز الشریف حسین بن علی بقیادة نجله عبد الله. ویروی الفیلم کیف انتصر جیش عبد العزیز و"إخوان من طاع الله" فی المعرکة المفصلیة بعد أن انحاز لهم أمیر الخرمة الشریف الهاشمی خالد بن لؤی.

ویوضح الوثائقی کیف أن عبد العزیز بن سعود وقواته سیطرت على الطائف بعد ذلک وتمددت فی الجزیرة العربیة إلا أنها امتنعت عن دخول مکة وإسقاط حکم الشریف حسین بن علی إلى أن قرر الأخیر إعلان نفسه خلیفة للمسلمین ما استفز عبد العزیز بن سعود وقرر بناء علیه إسقاط حکم الهاشمیین للحجاز.

یصل الوثائقی هنا إلى تفاصیل تنازل الشریف حسین بن علی عن عرش الحجاز ومن ثم رکوبه البحر إلى ولایة شرق الأردن حیث حکم ابنه عبد الله بن الحسین.

من أهم ما وثقه الفیلم وعود عبد العزیز بن سعود لأهل الحجاز بأنه سیدع لهم اختیار من یحکمهم من بینهم وأنه سیعقد مؤتمرا إسلامیا للإشراف على الحرمین قبل أن ینقلب على تلک الوعود ویبسط سیطرته على الحجاز لتتحول إلى مملکة الحجاز ونجد وملحقاتها تمهیدا لإعلان قیام المملکة العربیة السعودیة لاحقا.

ومن بین مؤشرات التغییر الثقافی والدینی التی طرأت على الحجاز، بعد سیطرة عبد العزیز بن سعود وجیشه علیه، اختار الفیلم الإضاءة على واقعة تاریخیة شهیرة هی واقعة المحمل المصری التی اعتدت فیها قوات عبد العزیز على قافلة الحجیج المصریة التی تحمل سنویا کسوة الکعبة فی أجواء احتفالیة.

وجاء الاعتداء بدعوى أن الطقس السنوی بدعة ونوع من الشرک وأدت الواقعة لمقتل الکثیر من الحجیج المصریین وامتناع مصر عن إرسال الحجاج حتى نهایة عهد الملک فؤاد.

واختتم الفیلم بمشهد مهیب لجنازة الشریف حسین بن علی قبل أن یدفن فی القدس وفق وصیته وبعد نحو خمسة أعوام من سقوط مملکته فی الحجاز.

 

مشهد من الفیلم (تصویر شاشة)

 

عرب 48 

العربی الجدید

التلفزیون العربی

شاهد علی قناة الیوتیوب

Parameter:455735!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)