|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/07/30]

الجمهوریة الاسلامیة تعید تأهیل مصابی مسیرات العودة  

الجمهوریة الاسلامیة تعید تأهیل مصابی مسیرات العودة

تاریخ: 2019/04/06

غزة/ 6 نیسان / أبریل/ إرنا- تواصل الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تعزیز صمود الشعب الفلسطینی ومقاومة المشروع الصهیونی فی کافة المجالات والتی کان آخرها إعادة تأهیل مصابی مسیرات العودة وکسر الحصار فی قطاع غزة الذین تعرضوا لبتر أطرافهم السفلیة أو العلویة لدمجهم فی المجتمع الفلسطینی.

وافتتحت جمعیة الصداقة الإیرانیة الفلسطینیة بالتعاون مع جمعیة إمداد الإمام الخمینی دورتین فی صیانة الحاسوب وصیانة الهواتف المحمولة والتی استهدفت عددا من مصابی مسیرة العودة وکسر الحصار التی انطلقت علی حدود قطاع غزة، نهایة مارس/ آذار من العام الماضی.  
وتاتی هذه الدورات ضمن جهود الجمعیة لإیجاد مصدر دخل لهم بما یناسب الإعاقات الجسدیة التی تعرضوا لها، جراء إصاباتهم برصاص الاحتلال الإسرائیلی.
وقال ابراهیم ابو شعر ممثل جمعیة الصداقیة الایرانیة الفلسطینیة إن 'هذا المشروع واحد من باکورة مشاریع سوف تستهدف جرحی مسیرات العودة وکسر الحصار لإعادة تأهیلهم بحیث یتم دمجهم فی سوق العمل الفلسطینیة ومن أجل التعامل مع صیانة أجهزة الجوال أو الحاسوب حیث یوفر لهم مصدر دخل بعیدا عن الاعانات التی یتلقاها الجرحی من الجمعیات الخیریة بحیث یصبح الجرحی یعتمدون علی أنفسهم من الناحیة المالیة وأیضا إعادة تأهلیهم نفسیا بحیث یشعر بأنه قادر علی الانتاج وأن ما حدث معه لیس نهایة المطاف وانما بدایة لحیاة جدیدة'.
وأضاف 'هذا المشروع یأتی فی سیاق الدعم المختلف الذی تقدمه الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للشعب الفلسطینی.. نحن نحاول قدر الامکان نترجم الدعم إلی فائدة للشعب الفلسطینی بحیث تمکنه من الصبر والصمود أمام التحدیات وأمام محاولة حصار الشعب واجباره للتنازل عن حقوقه السیاسیة المشروعه التی کفلتها کل الاعراف الدولیة'.
وشدد أن الجمهوریة الاسلامیة أخذت علی عاتقها أن تستمر فی دعم الشعب الفلسطینی حتی ینال حریته واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشریف.
وأوضح أن الفئة المستهدفة من المشروع الجرحی الذین فقدوا أطرافهم خلال مشارکتهم فی مسیرات العودة وکسر الحصار شرق قطاع غزة بحیث یمکن أن یمارس هؤلاء المصابین مهنة صیانة الهاتف المحمول أو الحاسوب دون الحاجة للحرکة لتوفیر مصدر دخل کریم لهم ولعوائلهم بعیدا عن الاعتماد علی الجمعیات الخیریة التی تقدم المساعدات مرة واحد فقط.
وأشار إلی أن 800 اصابة من مسیرات العودة وکسر الحصار بترت أطرافهم السفلیة أو العلویة خلال قمع قوات الاحتلال الصهیونی المسیرات شرق القطاع، وقال :'نحن دورنا أن نتعامل مع هؤلاء المصابین ونقدم لهم وظیفة جدیدة ومهنة جدیدة تساعدهم فی تجاوز صعوبات الحیاة وتوفیر مصدر دخل لهم وحیاة کریمة'.
وشکر الجریح أکرم البردینی من سکان حی الزیتون بمدینة غزة الجمهوریة الاسلامیة علی دعمها المتواصل واللامحدود للشعب الفلسطینی، مطالبا ایران بزیادة الدعم للجرحی ومصابی العودة حتی یتمکنوا من العیش بحیاة کریمة.
وقال الجریح البردینی الذی یعیل 8 افراد ' نحن نحتاج ایضا إلی مشاریع تساعدنا فی حیاتنا وتخفف عنا المعاناة جراء الاصابة'، کما طالب باستکمال الجمهوریة الاسلامیة باستکمال علاج الجرحی خارج قطاع غزة، لافتا إلی أنه أصیب فی قدمیه برصاص قوات الاحتلال فی مخیم ملکة شرق غزة فی فبرایر الماضی.
ووصف الجریح باسم أبو عبید من سکان مدینة رفح المبادرة بالرائعة، آملا أن یستفید مصابی مسیرات العودة منها فی توفیر حیاة کریمة لهم ولعوائلهم، مطالبا الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة باستمرار الدعم للشعب الفلسطینی وبعلاج المصابین خارج القطاع وترکیب أطراف صناعیة لهم.
وقال :'نحن بأمس الحاجة لوقوف اخواننا فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة إلی جانب جرحی مسیرات العودة الذی فقدوا أطرافهم فداء لفلسطین'.
وکانت الهیئة الوطنیة لمسیرات العودة وکسر الحصار ثمنت القرار الإیرانی بتبنی شهداء وجرحی مسیرات العودة، مشیدة بوقوف جمهوریة الإسلامیة الإیرانیة إلی جانب الشعب الفلسطینی فی نضاله وکفاحه العادل من أجل انتزاع حقوقه من الاحتلال الصهیونی.
وأکدت الهیئة فی تصریح صحفی أن القرار الإیرانی الذی أعلنته علی هامش المؤتمر الدولی الثانی والثلاثین للوحدة الاسلامیة الذی عقد فی طهران جاء إکراما لذوی الشهداء وتعزیزا ودعما للصمود الشعب الفلسطینی الصامد فی مواجهة المشروع الصهیونی ولیؤکد علی مواقفها المبدئیة والنبیلة الداعمة والمساندة لشعبنا الفلسطینی.
وعبّرت الهیئة عن شکرها العمیق للجمهوریة الإسلامیة قیادة وحکومة وشعباً علی استمرار هذا الدعم للقصیة الفلسطینیة مادیا ومعنویاً، مشیرة إلی أن تبنیها الکامل لشهداء وجرحی مسیرات العودة لیس غریباً علیها فهی لطالما عبّرت عن موقفها المساند للقضیة الفلسطینیة وعلی تمسکها بدعم صمود الشعب الفلسطینی ومقاومته الباسلة وتعزیز صمود علی ارضه معبرة عن وقوفها وتضامنها الکامل مع الجمهوریة الإسلامیة فی مواجهة المحاولات الأمریکیة والصهیونیة لاستهدافها واستهداف دورها المحوری فی المنطقة.
وقالت الهیئة: 'شعبنا الفلسطینی لن ینسی للجمهوریة الإسلامیة مواقفها المساندة ولقراراتها الداعمة لشعبنا، مجددین دعوتنا لأبناء وقادة أمتنا العربیة والإسلامیة بان یحذوا حذو إیران فی دعم ومساندة شعبنا الفلسطینی بمختلف الإمکانیات، باعتبار أن فلسطین هی قضیة اجماع للامة وسبب لتجاوز کل الخلافات الهامشیة التی یجب ان تتراجع فی مواجهة العدو المرکزی الذی یحتل القدس'.
انتهی/

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (أرنا)

Parameter:396377!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)