|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/21]

السید نصر الله: الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین وقضیتها  

قال الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله : إننا نشهد فی هذا العام وأکثر من أی عام آخر تخلی النظام العربی عن فلسطین وقضیتها.

السید نصر الله: الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین وقضیتها

١٣‏/٠٥‏/٢٠٢٠ م

طهران / 13 ایار / مایو / ارنا – قال الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله : إننا نشهد فی هذا العام وأکثر من أی عام آخر تخلی النظام العربی عن فلسطین وقضیتها.

وفی کلمته الیوم الأربعاء بالذکرى السنویة لاستشهاد القائد "مصطفى بدر الدین"، اکد السید حسن نصر الله ان "علینا اتباع نهج الشهید بدر الدین عبر امتلاک الروح القویة والمعنویات العالیة والتماسک الثابت والصمود".

وأوضح أن الشهید بدر الدین کان یتمتع بصفة قیادیة عالیة وکان یعطی المعنویات لکل من حوله؛ مضیفاً اننی "خضت تجربتین مع الشهید بدر الدین الاولى فی حرب نیسان ضد اسرائیل عام 1996 والثانیة فی سوریا ضد الإرهاب".

وفی معرض الاشارة الى الوضع السوری، قال، أن سوریا نجت من التقسیم ومن المشروع التآمری الذی کُرست له أموال طائلة وأسلحة وعشرات آلاف المسلحین؛ مؤکدا ان "سوریا هی حاجة اقتصادیة لبنانیة "بکل ما للکلمة من معنى".

وأضاف أن المشکلة فی سوریا بالنسبة للمشروع الأمیرکی - السعودی کانت أنها خارج الهیمنة الأمیرکیة الإسرائیلیة؛ مبینا أن سوریا تمثل مشکلة کبیرة بالمشروع الأمیرکی-الإسرائیلی-السعودی الهادف إلى "فرض الهیمنة على المنطقة".

وتابع : سوریا أبت الخضوع والسیطرة لکل الضغوط لذا جاء الاستکبار وأدواته فی العالم والمنطقة لإخضاعها".

وشدد الأمین العام لحزب الله على أن القوى ذاتها التی اتّحدت لقتال سوریا وإخضاعها والسیطرة علیها تتحد الیوم للقتال فی بلدان أخرى؛ مضیفاً أن المشروع الأمیرکی-الإسرائیلی-السعودی سعى لتتخلى سوریا عن فلسطین والجولان. 

کما لفت السید نصرالله إلى أن حجم المخاطر التی تتهدد فلسطین ولبنان وسوریا وقضایا الحق فی المنطقة دفعنا للذهاب الى سوریا؛ مشیراً إلى أن "قائدنا  فی المعارک فی سوریا کان الشهید بدر الدین الذی قضى أیامه الاخیرة فی حیاته فی هذا البلد".

واردف : لقد مضینا فی قرارنا الذهاب الى سوریا رغم الضغوط والحملات والتهویل؛ مؤکداً أن الشهید بدر الدین کان یخوض المعارک فی سوریا الى جانب الفریق الشهید الفریق قاسم سلیمانی "کتفاً إلى کتف".

وشدد الامین العالم لحزب الله، على أن "سوریا لم تنتصر فقط فی المعرکة ضدها بل انتصرت فی الحرب علیها، وما زال لدیها بعض المعارک".

ونوه السید نصرالله الى أن سوریا نجت من التقسیم ومن المشروع التآمری الذی کُرست له أموال طائلة وأسلحة وعشرات آلاف المسلحین، مشیراً إلى أنها "استطاعت أن تنتصر فی الحرب بفضل صمود قیادتها وجیشها وشعبها وثبات حلفائها إلى جانبها".

وقال : إن ما عجزوا عن تحقیقه عسکریاً فی سوریا حاولوا تحقیقه سیاسیاً؛ مضیفاً أن المعرکة السیاسیة لا تقل ضراوتها عن المعرکة العسکریة ومخاطرها أکبر وسوریا ما زالت تخوضها، معتبراً أن سوریا نجحت حتى الآن فی المعرکة السیاسیة رغم الحرب النفسیة والحصار اللذین تواجههما.

وصرح، ان من یحاصر إیران وسوریا وفنزویلا وغزة والیمن هو نفسه بدأ یعانی من تداعیات فیروس کورونا؛ مضیفاً أن الرهان هو على صمود شعب سوریا وقیادتها فی مواجهة تداعیات أزمة کورونا وهی لدیها مواردها الخاصة.

وفی معرض تعلیقه على "وجود صراع روسی ایرانی فی سوریا"، اکد السید نصر الله انه "غیر صحیح، وما یتردد عن تخلی حلفاء سوریا عنها هو مجرد أحلام وکلام لا أساس له".

وشدد على، ان "إیران لا تخوض معرکة نفوذ مع احد فی سوریا، لا مع روسیا ولا مع غیرها بمعزل عما تخوضه روسیا"؛ معتبراً أن هدف إیران فی سوریا هو "منعها من سقوطها فی هیمنة أمیرکا وإسرائیل .. وهی لا تتدخل أبدا فی شؤونها".

واضاف، ان قرار إیران حاسم فی الوقوف الى جانب القیادة فی سوریا ودعم قراراتها وثباتها فی وجه مشاریع الهیمنة.

وعن وجود مستشاریین إیرانیین فی سوریا، قال الامین العام لحزب الله : فی سوریا هناک مستشارون ایرانیون منذ العام 2011 ولا قوات عسکریة ایرانیة هناک؛، مؤکداً أنهم لیسوا عسکریین وبالتالی فإن "إسرائیل تخوض معرکة وهمیة ضد إیران".

واعتبر أن سوریا لم تحتج إلى مجیء قوات إیرانیة فی سوریا وجاء بعضها فی معرکة حلب لشهرین فقط؛ مشدداً على أن لدى حسم المعرکة فی سوریا فإن الاخلاء یجری بطبیعة الحال فی المناطق التی یجری تحریرها.

وفی السیاق، قال السید نصرالله إن "وزیر الحرب الاسرائیلی یکذب على جمهوره والعالم حین یتحدث عن انتصارات فی سوریا وهی انتصارات وهمیة"، مضیفاً أن "إسرائیل" راهنت على الجماعات المسلحة فی جنوب سوریا وهی حضرت بقوة فی هذا البلد منذ العام 2011. کما أن الإسرائیلیین ومن معهم خسروا حربهم على سوریا وهم باتوا یصوبون على "أخطار جدیدة" بعد هذه الخسارة.

السید نصرالله رأى أن "الإسرائیلیین باتوا یهاجمون کل ما یتعلق بتصنیع الصواریخ فی سوریا لما یشکله ذلک من قوة فی محور المقاومة، ویرون فی سوریا تهدیداً مستقبلیاً وهم قلقون من وجود إیران وفصائل للمقاومة فیها".

واردف أن الکیان الصهیونی "مرعوب" من التطورات فی سوریا ما قد یأخذه الى مغامرات غیر محسوبة؛ معتبراً أن "وزیر الحرب الاسرائیلی الأبله وعد بإخراج الإیرانیین من سوریا قبل نهایة العام الحالی".

وأوضح أن "إسرائیل" تخدع نفسها وجمهورها وتصور بعض التفاصیل على أنها "انتصار فی سوریا وبدایة خروج ایران".

وتحدث الأمین العام لحزب الله عن تخفیض أعداد المقاتلین، قائلاً : إن بعد تحریر البادیة وفتح الطریق إلى حلب وإنتهاء معرکة دمشق تقررت عودة المقاتلین إلى بلادهم منذ سنتین، وبالتنسیق مع الجیش السوری.

وحول الوضع فی لبنان، قال السید نصر الله : لدینا تحفظات على طلب قرض من صندوق النقد الدولی لکننا لا نرید تعقید الوضع بالنسبة للحکومة اللبنانیة.

انتهى/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (أرنا)

قناة العالم

موقع العهد الاخباری

رابط تنزیل الفیدیو

رابط تنزیل الفیدیو (2)

رابط تنزیل الفیدیو (3)

رابط تنزیل الفیدیو (4)

رابط تنزیل الفیدیو (5)

الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین و قضیتها

الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین و قضیتها

الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین و قضیتها

الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین و قضیتها

الانظمة العربیة تخلت عن فلسطین وقضیتها
Parameter:455974!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)