|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/10]

الشیخ قاسم: محور المقاومة أقام توازن ردع بوجه الأمریکیین والاسرائیلیین  

الشیخ قاسم: محور المقاومة أقام توازن ردع بوجه الأمریکیین والاسرائیلیین

تاریخ : 1398 مهر / تشرین الاول 9 

قدّم نائب الأمین العام فی حزب الله الشیخ نعیم قاسم قراءة حزب الله لتطورات الأوضاع فی المنطقة، مستعرضا تاریخ المواجهة بین محور تقوده واشنطن ویضمّ "إسرائیل" وبعض الدول الخلیجیة، ومحور المقاومة الذی تتقدمه ایران ویضمّ سوریا وحزب الله والمقاومة فی لبنان وفلسطین والعراق والیمن.

ولخّص الشیخ قاسم فی لقاء مع صحیفة "البناء"، حصیلة المواجهة الدائرة فی المنطقة بالمشهد السوری الذی یرمز إلى خلاصاتها، اذ نجحت الدولة السوریة بعد سنوات قاسیة من المواجهة والمخاطر من إعادة بسط سیطرتها على أغلب الجغرافیا السوریة، وبات ثابتًا اتجاه عودة مشروع الدولة السوریة کمشروع وحید مطروح فوق الطاولة مع سقوط باقی المشاریع وتصدعها وتصادمها وتلاشی قدراتها، خصوصًا بعد هزیمة المشروع الإرهابی التکفیری الذی شکل ذروة الهجوم المعاکس علیها.

وخلص الشیخ قاسم الى القول إن محور المقاومة نجح فی إقامة توازن ردع بوجه الهجوم الأمیرکی "الإسرائیلی" السعودی، ما جعل خطر الحرب وراءنا، مستعیدًا مشهد إسقاط الطائرة الأمیرکیة بقرار إیرانی مستعد لتبعات المواجهة، بما فیها الذهاب للحرب التی لا تریدها إیران، لکنها لا تخشاها کثمن ضروری لحمایة سیادتها، وما قابله من تراجع أمیرکی عن حرب کانت واشنطن تریدها، لکنها عندما جوبهت بالاستعداد والمقدرات والعزم ظهر کم أنها تخشاها وترسّخت معادلة الردع التی تکررت مفاعیلها بعد هجوم أنصار الله على مجمع "آرامکو"، واصفًا معادلة المنطقة حتى الانتخابات الأمیرکیة بـ "الستاتیکو الهشّ" الذی لن یشهد حربًا کبرى ولا تسویات کبرى، لکنه قد یشهد بعض التسویات والحلول الصغیرة.

وعن لبنان، قال الشیخ قاسم إن "القرار الدولی الذی یقضی بمنع سقوط لبنان لا یزال ساری المفعول، على الرغم من جدیة العقوبات الأمیرکیة التی تستهدف حزب الله، لأن العالم یدرک خطورة هذا السقوط، خصوصًا فی مسألة النزوح السوری وتداعیات توجّهه نحو أوروبا، ومخاطر عودة تحدی الإرهاب وحضوره فی لبنان وعبره".

ورفض الشیخ قاسم نظریة المؤامرة فی قراءة الوضع الاقتصادی الصعب الذی یعیشه لبنان، معتبرًا أن تأثیر العقوبات لا یتعدى الـ 1 إلى الـ 2 ، بینما یعید الأزمة فی جوهرها إلى النظام السیاسی والاقتصادی الذی أهمل قطاعات الإنتاج، ویعمل بلا خطة، وبلا رؤیة، ویستسهل الاعتماد على التبادلات المالیة، والإنفاق العشوائی بلا حساب، والتوظیف بلا ضوابط قانونیة، راسمًا معادلة قوامها أن بعض الکلام عن دور مضخم للعقوبات الأمیرکیة على حزب الله فی صناعة التأزم ونظریة المؤامرة، بالحریض على حزب الله، بینما حزب الله بعد دراسة معمّقة لمفاعیل الأزمة لم یستنتج أن العقوبات من العوامل الرئیسیة فی صناعة هذه الأزمة، اذ یمکن القول بأمانة إن حزب الله لا یرى نفسه من اسباب الأزمة، ومسبّبیها، لکنه یرى نفسه کمکون سیاسی وشعبی ومشارک فی المجلس النیابی والحکومة معنیّ بها، ویطمح لیکون مساهمًا فی حلها، وهو لا یقارب الحلول بعین التشاؤم والتفاؤل بل بعین السعی والعلم والجدیة، ویعتقد أنه إذا حزمت القوى السیاسیة أمرها ووضعت جهودها المتضافرة نحو حلول حقیقیّة فتحسین الوضع الاقتصادی ممکن ولیس میؤوسًا منه.

وعن الوضع الحکومی، أشار الشیخ قاسم الى أن کل ما یُقال عن أن لدى حزب الله موقفًا جدیدًا تجاه التفاهمات التی قامت علیها معادلة الحکومة الحالیة لیس صحیحًا، مؤکدًا أن حزب الله لا یسعى لتغییر أی من المعادلات الرئاسیة والحکومیة، بل إن سعیه الحقیقی هو لتفعیل التعاون من ضمن هذه المعادلات لوضع سیاسات اقتصادیة تضمن مواجهة التحدیات التی تضغط على المواطن اللبنانی.

وتابع: "هو هنا بالتأکید لا یتخلى عن نظرته الخاصة وثوابته، من دون أن یُحرج حلفاءه بها أو یفرضها على أحد، ومن دون یجامل حلفاءه، بعکس ذلک، فحزب الله لن یقبل بتحمیل ذوی الدخل المحدود من اللبنانیین ضرائب جدیدة، ولن یقبل بتجمید الرواتب"، مفصّلًا نظرة حزب الله للتحالفات التی یحافظ علیها ویعتقد أنها الأفضل فی تاریخ الحیاة السیاسیة اللبنانیة، لأنها تقوم على احترام الخصوصیات وحق الاختلاف وتنظیمه، وتستثمر على المشترکات وتبنی علیها، وهذا سرّ صمود ونجاح تحالفه مع کل من التیار الوطنی الحر وحرکة أمل، رغم وجود مراحل مرت على الحزب بدت خلالها صعوبة الحفاظ على الحلیفین معًا، لکن ذلک حصل ونجح حزب الله مع حلیفیه، ونجحا معه فی إدارة خلافاتهما".

المصدر: العهد

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:433597!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)