|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/17]

الضفة الغربیة..مسیرة منددة بوعد "بلفور"  

نظمت فصائل فلسطینیة، الإثنین، مسیرة منددة بـ"وعد بلفور"، وسط الضفة الغربیة المحتلة.

الضفة الغربیة..مسیرة منددة بوعد "بلفور"

انطلقت من میدان أحمد الشقیری، باتجاه حاجز بیت إیل الإسرائیلی

02.11.2020

Ramallah

رام الله/ قیس أبو سمرة/ الأناضول-

نظمت فصائل فلسطینیة، الإثنین، مسیرة منددة بـ"وعد بلفور"، وسط الضفة الغربیة المحتلة.

وانطلقت المسیرة التی دعت لها لجنة التنسیق الفصائلی (تضم کافة الفصائل الفلسطینیة)، من میدان أحمد الشقیری، فی مدینة البیرة، الملاصقة لمدینة رام الله، باتجاه المدخل الرئیسی للمدینتین حیث حاجز "بیت إیل" الإسرائیلی.

ورفع المشارکون الأعلام الفلسطینیة، ولافتات تطالب بریطانیا بـ "الاعتذار"، والاعتراف بالدولة الفلسطینیة.

وفی وقت سابق، دعا رئیس الوزراء الفلسطینی، محمد اشتیة، فی کلمة ألقاها فی افتتاح الجلسة الأسبوعیة للحکومة، بریطانیا، إلى الاعتراف بالدولة الفلسطینیة المستقلة، على الحدود المحتلة عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقیة.

ولفت اشتیة إلى أن الاعتراف البریطانی، بالدولة الفلسطینیة، یجب أن یأتی تعویضا للشعب الفلسطینی، عمّا ألمّ به جراء إعلان وعد "بلفور"، الذی تسبب بانتهاک الحقوق الفلسطینیة، وتهجیر أصحاب الأرض.

ویحیی الفلسطینیون، الاثنین، الذکرى الثالثة بعد المائة، لصدور "وعد بلفور"، الذی أُنشأت بموجبه دولة إسرائیل على أرض فلسطین التاریخیة، وتسبب بتشرید جماهیر الشعب الفلسطینی، وعدم تمکنه من تأسیس دولته المستقلة، حتى الآن.

و"وعد بلفور"، هو الاسم الشائع الذی یطلق على الرسالة التی بعثها وزیر الخارجیة البریطانی، آرثر جیمس بلفور، فی 2 نوفمبر 1917، إلى اللورد (الیهودی) لیونیل وولتر دی روتشیلد، أشار فیها إلى أن حکومته ستبذل غایة جهدها لإنشاء وطن قومی للیهود فی فلسطین.

 

وکالة الأناضول

 

الأناضول

Parameter:464870!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)