|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
"نأمل بإتمام التفاهمات مع حرکة فتح"
[1442/05/07]

العاروری: الاحتلال ینظر للضفة کمرکز للصراع  

قال نائب رئیس المکتب السیاسی لحرکة "حماس" صالح العاروری، إن التحدی الأکبر للضفة الغربیة المحتلة، هو تطور رؤیة الاحتلال لها باعتبارها مرکزًا محوریًا للصراع.

"نأمل بإتمام التفاهمات مع حرکة فتح"

العاروری: الاحتلال ینظر للضفة کمرکز للصراع

21 دیسمبر 2020 م 

الدوحة - صفا

قال نائب رئیس المکتب السیاسی لحرکة "حماس" صالح العاروری، إن التحدی الأکبر للضفة الغربیة المحتلة، هو تطور رؤیة الاحتلال لها باعتبارها مرکزًا محوریًا للصراع.

وأکد العاروری خلال فعالیات المؤتمر السیاسی السابع یوم الإثنین، أن کیان الاحتلال شعبیًا وسیاسیًا وحزبیًا ودینیًا وتاریخیًا ینظر للضفة الغربیة أنها مرکز الصراع.

وأضاف أن "من تعقیدات المشهد فی الضفة الغربیة أن السلطة دخلت مدخلا خاطئا فی مسار أوسلو بکل اتفاقیاتها، وذلک أغلق الأفق لتحقیق الاستقلال".

وتابع العاروری "إن الاحتلال والتنسیق الأمنی للسلطة والحصار الخارجی یعقد المشهد أمام المقاومة فی الضفة الغربیة".

ولفت إلى أن تمزیق الضفة الغربیة هو هدف أساسی للاحتلال، " لذا وجب توحید صفوفنا هناک وتوجبه الجهد ضد الاحتلال الذی یعمل على تمزیق الضفة وفرض حالة من الفلتان فی المجتمع، وکلنا ثقة بشعبنا أن الاحتلال لا یستطیع أن یمزق بنیة مجتمعنا".

وأشار إلى "أن أخطر ما فی خطة الضم الإسرائیلیة أن الاحتلال یطمع فی السیادة الدائمة على کل أرض الضفة الغربیة، وإذا سیطر على الأرض ستبدأ بعد ذلک معالجة السکان".

وقال إن "انتشار السلاح فی الضفة بین العائلات هو أمر جید للدفاع عن النفس ضد الاحتلال، "إلا أنه یحب محاسبة من یستخدم هذا السلاح فی الصراع بین العائلات ومن یتسبب بفلتان أمنی".

فی سیاق آخر قال نائب رئیس المکتب السیاسی لحرکة حماس إنه یأمل بإتمام التفاهمات مع حرکة فتح وأن یشترک الجمیع فی تحدید القرار الفلسطینی والمصیر الفلسطینی.

وأضاف أن حرکة فتح هی شریکة فی هذا الوطن، "وأی ضرر داخل بنیة حرکة فتح یشکل خطرا على الجمیع، ونحن لا نرید أن یحدث ذلک داخل فتح".

وأوضح أنه "رغم وجود تقدیرات لسیاسیین بحدوث صراعات داخل حرکة فتح بعد عباس إلا أن أملی ألا یحدث صراع".

وأشار إلى أن الانقسام هو ناتج من تفرد الإخوة فی حرکة فتح فی القرار الفلسطینی، "وندعو لأن یتم إشراک کل مکونات الشعب الفلسطینی فی القرار".

وختم العاروری مداخلته خلال المؤتمر "لم تسبق إدارة أمریکیة مثل إدارة ترامب فی مساعدة الاحتلال فی کل ما یرید، فالإدارة الأمریکیة الجدیدة قد تختلف عن إدارة ترامب فی موضوع التطبیع والضم إلا أنها لن تعید لنا القدس".

 

وکالة الصحافة الفلسطینیة (صفا)

Parameter:470558!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)