|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1439/09/23]

النداء التأریخی للإمام الخمینی لإحیاء یوم القدس العالمی: "اسرائیل" غدة سرطانیة لابد من زوالها  

النداء التأریخی للإمام الخمینی لإحیاء یوم القدس العالمی: "اسرائیل" غدة سرطانیة لابد من زوالها

فی السابع من شهر آب عام ۱۹۷۹ المصادف للثالث عشر من شهر رمضان عام ۱۳۹۹، ومع بدء الکیان الصهیونی جولة جدیدة من الإعتداءات الوحشیة على لبنان و إرتکاب مزید من الجرائم البشعة، بادر الإمام الخمینی الراحل (قدس سره) إلى إعلان آخر یوم جمعة من شهر رمضان المبارک یوماً عالمیاً للقدس، داعیاً کافة مسلمی العالم الى التضامن الإسلامی فی هذا الیوم العظیم.

ودعا مفجر الثورة الاسلامیة فی ایران، الامام الخمینی الراحل (طاب ثراه)، قبل 36 عاماً  خلال نداء تأریخی الى إحیاء الجمعة الاخیرة من شهر رمضان المبارک باعتبارها یوماً عالمیاً للقدس العالمی، مؤکداً "أن "اسرائیل" غدة سرطانیة لابد من زوالها، وأن تحقیق الوعد الإلهی قریب".

وفیما یلی نص النداء:
بسم الله الرحمن الرحیم‏
إن آخر جمعة من شهر رمضان هو یوم القدس، وقد تقع لیلة القدر فی العقد الأخیر من شهر رمضان، وهی لیلة یعتبر إحیاؤها، سنة إلهیة، وتفوق منزلتها ألف شهر، وهی لیلة یقرر فیها مصیر العباد. ویجب إحیاء یوم القدس الذی یقع بجوار لیلة القدر لیکون منطلقاً لصحوة المسلمین حتى ینطلقوا من سباتهم الذی اکتنفهم عبر التاریخ، خاصة خلال القرون الأخیرة وحتى یکون یوم الصحوة، هذا أفضل من عشرات السنوات التی عاشتها القوى الکبرى والمنافقون فی العالم، وأن یقرّر مسلمو العالم مصیرهم بأیدیهم وبقدراتهم وامکاناتهم.
إن المسلمین یتحررون فی لیلة القدر من عبادة غیر الله تعالى أی شیاطین الإنس والجن من خلال العبادة ومناجاة الله تعالى ویدخلون فی عبادة الله. ویجدر بالمسلمین فی العالم، فی یوم القدس، وهو آخر جمعة فی شهر الله الأعظم، أن یتحرروا من قیود أسر الشیاطین والقوى الکبرى وعبودیتهم، وأن یتصلوا بقدرة الله التی لا تزول وأن یقطعوا أیدی مجرمی التاریخ من بلاد المستضعفین وأن یمنعوهم من مطامعهم.
أیها المسلمون فی العالم، وأیها المستضعفون فی الأرض، انهضوا وقرّروا مصیرکم بأنفسکم. إلى متى تجلسون بانتظار تقریر مصیرکم فی واشنطن أو موسکو؟ وإلى متى تسحق قدسکم تحت أقدام نفایا أمیرکا و"إسرائیل" الغاصبة؟ وإلى متى تظل القدس وفلسطین ولبنان والمسلمون المضطهدون فی تلک البقاع تحت سیطرة المجرمین، وأنتم تتفرجون؟ ویلعب بعض حکامکم الخونة دوراً سلبیاً فی ذلک.
إلى متى یقف حوالی ملیار مسلم فی العالم وحوالی ما یقرب من مائة ملیون عربی ببلادهم الواسعة وثرواتهم الهائلة یتفرجون على نهب ثرواتهم والظلم والمجازر اللاإنسانیة التی یرتکبها الشرق والغرب ونفایاهم؟ إلى متى یتحملون الجرائم البشعة التی ترتکب ضد إخوانهم الأفغان واللبنانیین ولا یردون علیهم؟
إلى متى یجب أن نشهد المؤامرات السیاسیة و عملیات الاستسلام للقوى الکبرى حتى تضیع الفرصة وتمهل "إسرائیل" لارتکاب جرائمها المستمرة ومجازرها بدلاً من استخدام الأسلحة الناریة والقوة العسکریة والالهیة ضدها؟ ألا یعلم رؤساء القوم، ویدرکون أن المفاوضات السیاسیة مع الحکام الجبارین ومجرمی التاریخ لن تحرر القدس وفلسطین ولبنان؟ وستزیدهم جریمة وظلماً.
یجب استخدام الرشاشات المعتمدة على الإیمان وقوة الإسلام لتحریر القدس ورفض الألاعیب السیاسیة التی تشتم منها رائحة "المصالحة" وارضاء القوى الکبرى.
على الشعوب الإسلامیة خاصة شعب فلسطین وشعب لبنان أن یحذروا من اضاعة الفرص بالمناورات السیاسیة، وأن لا یرضخوا للألاعیب السیاسیة التی لا ینتج عنها إلّا الخسارة والضرر لهذا الشعب المظلوم.
إلى متى یبهر الغرب و الشرق برموزهما الکاذبة المسلمین الأقویاء وتفزعهم أبواق دعایتهما الجوفاء؟ وحتى متى یظل المسلمون غافلین عن قوة الإسلام العظیم.
لقد قام المسلمون خلال نصف قرن بفتوحات عظیمة وتحولات باهرة بأید خالیة من العتاد الحربی وقلوب مفعمة بالأیمان ولسان یردد ذکر (الله أکبر) وأسسوا بنیان الإسلام والتوحید فی عالم کان أقوى منه.
فإذا کانت تلک الانتصارات و التطورات المسجلة فی التاریخ بعیدة عن أنظار المسلمین فإن انتصار الشعب الإیرانی المجاهد الذی نهض بنفس دوافع جنود صدر الإسلام الذی کان سلاحهم الإیمان، ماثل أمام أعین الجمیع. لقد شهدت شعوب العالم والمسلمون أن الشعب الإیرانی الشجاع الأعزل قد نهض ضد القوى الکبرى المعاصرة وأتباعهم فی الداخل والخارج وحقق الثورة الإسلامیة العظیمة بتلک السرعة الخارقة رغم جمیع المشاکل وقطع أیدی جمیع مجرمی التاریخ من بلاده العزیزة واستطاع القضاء على المؤامرات الأمیرکیة و مؤامرات الزمر الیساریة والیمینیة الواحدة تلو الأخرى بقلب مفعم بالإیمان والعقیدة وحضر فی الساحة بکل فئاته رجالًا ونساءً صغاراً وکباراً بکل شجاعة لیقرروا مصیر بلادهم بأیدیهم القادرة، وأن أسس الجمهوریة الإسلامیة قد استقرت الیوم بإرادة الله تعالى و بأیدی العناصر الملتزمة بالدین و الوفیة للجمهوریة الإسلامیة، التی استطاعت طرد من کانوا یثیرون الفتن ویحوکون المؤامرات من الساحة.
إن إیران تسیر الیوم نحو البناء النهائی رغم الدعایات الموجودة فی الخارج ورغم أجهزة الإعلام الأمیرکیة والصهیونیة والمتضررین من الثورة، وإن هذه عبرة للبلاد الإسلامیة والمستضعفین فی العالم حتى یعرفوا قدراتهم الإسلامیة وأن لا یخیفهم إرعاب‏ الشرق والغرب وأتباعهما ونفایاهما وأن ینهضوا معتمدین على الله تعالى وعلى قدرة الإسلام والإیمان وأن یقطعوا أیدی المجرمین من بلادهم وأن یجعلوا تحریر القدس الشریف وفلسطین فی مقدمة أعمالهم، وأن یزیلوا وصمة عار الهیمنة الصهیونیة هذه النفایة الأمیرکیة من أنفسهم وأن یحیوا یوم القدس. أرجو أن یستیقظ المسلمون وتزول الغفلة واللامبالاة من خلال إحیاء هذا الیوم، وأن تقوم الشعوب من خلال ثورتها بطرد بعض الحکام الخونة الذین وضعوا أیدیهم فی أیدی "إسرائیل" ینتظرون إشارة أمیرکا رغم إرادة المسلمین والإسلام ویواصلون حیاتهم السیاسیة المجرمة الملیئة بالعار و أن تدفنهم فی مقبرة التاریخ. أولئک الحکام الغاصبون الذین ینحازون إلى الکفار ویوجهون الضربة إلى الإسلام فی حرب کالتی تجرى بین "إسرائیل" وصدام من جهة، والمسلمین من جهة أخرى. یجب أن تتم إزالتهم من الساحة الإسلامیة وعزلهم من حکومة المسلمین. على شعوب مصر والعراق الشرفاء وشعوب البلاد الإسلامیة الرازحة تحت سلطة المنافقین أن ینهضوا، وأن لا یعیروا اهتماماً لأجهزة الإعلام الفاسدة التابعة لهؤلاء المجرمین، حیث تسعى إلى إظهارهم کمسلمین وأن لا یهابوا القدرات الزائفة لهؤلاء الخونة.
إن الشعب الإیرانی والحکومة ومجلس الشورى الاسلامی والجیش و سائر القوى المسلحة فی إیران، تقف الیوم بالوحدة الإسلامیة والإلهیة صفاً واحداً عاقده العزم لمواجهة أیة قوة شیطانیة ومعتدیة على حقوق البشریة وللدفاع عن المظلومین، وأن تدافع عن لبنان والقدس الحبیبة حتى تعود القدس وفلسطین إلى أحضان المسلمین، وعلى الجمیع أن یعتبروا یوم القدس یوماً لجمیع المسلمین بل لجمیع المستضعفین وأن ینطلقوا من هذه النقطة الحساسة لمواجهة المستکبرین الناهبین للعالم، وأن لا یسکتوا حتى تحریر المظلومین من ظلم الأقویاء. کما على المستضعفین الذین یشکلون الغالبیة الساحقة من سکان البسیطة أن یتأکدوا أن تحقیق الوعد الإلهی قریب، وأن نجم المستکبرین المشؤوم اخذ فی الزوال والأفول.
إن الشعب الإیرانی والإخوة والأخوات الأعزاء یعلمون جیداً أن الثورة الإسلامیة التی ینعدم نظیرها أو یقلّ نظیرها تتمتع بقیم عظیمة أکبرها انتماؤها لمدرسة الإسلام الفکریة. تلک القیم التی نهض الأنبیاء لأجلها، أرجو أن تکون هذه الثورة شرارة بل نوراً إلهیا یؤدى إلى تحول عظیم فی الشعوب المظلومة وأن ینتهی إلى شروق فجر ثورة بقیة الله المبارکة - أرواحنا لمقدمه الفداء - وعلى الشعب الإیرانی الذی قام بثورة عظیمة کهذه أن یظل مهتماً باستمراریتها مسجلًا حضوره فی ساحة إقامة العدل الإلهی‏ أکثر فأکثر یا أعزائی، علیکم أن تعلموا أنه کلما زادت أهمیة الثورة کلما زادت أهمیة وضرورة التضحیة فی سبیل تحقیقها.
إن الثورة فی سبیل الهدف الإلهی وإقرار حکومة الله هی نفسها التی قام الأنبیاء العظام بالتضحیات من أجلها. وکان رسول الإسلام الاعظم مستمراً فی التضحیة والإیثار من أجلها بکل قوة حتى آخر لحظة من حیاته الشریفة وقدّم أئمة الإسلام من أجلها کل ما کانوا یملکون، وعلینا نحن الذین نعتبر أنفسنا أتباعهم ومن أمة محمد (صلى الله علیه وآله وسلم) أن نتأسى بهم وأن نتحمل المشاق فی سبیل الحق بالصبر الثوری، وأن لا نخاف مؤامرات الدّجالین الذین تظهر من أعمالهم آثار الضعف والذل وأن نضحیّ فی سبیل الحق والإسلام کالأنبیاء العظام والأولیاء المکرمین وإن الله تعالى سند للمجاهدین والمظلومین.
تحیة للإسلام العظیم، وللمجاهدین فی طریق الحق، ولشهداء الطریق الإلهی عبر التاریخ.
تحیة لشهداء إیران وفلسطین ولبنان وأفغانستان،
والسلام على مجاهدی جبهات القتال ضد الباطل،
والسلام على عباد الله الصالحین،
روح الله الموسوی الخمینی‏
شهر رمضان الفضیل عام 1399 هجریة

 

وبعد بضعة أیام من إصداره لهذا النداء التاریخی الخالد، إلتقى الإمام الراحل فی مدینة قم المقدسة مع حشد من مختلف شرائح الشعب الإیرانی وألقى فیهم خطابا هاما، شرح من خلاله أبعاد (یوم القدس العالمی). وفیما یلی نص ذلک الخطاب:

بسم الله الرحمن الرحیم
إن یوم القدس یوم عالمی، ولیس یوماً یخصّ القدس فقط بل هو یوم مواجهة المستضعفین للمستکبرین. یوم مواجهة الشعوب التی رزحت تحت ضغط الظلم الأمیرکی وغیر الأمیرکی. یوم یجب فیه أن یستعد المستضعفون لمواجهة المستکبرین ویمّرغوهم فی التراب. یوم یمتاز فیه المنافقون عن الملتزمین؛ فالملتزمون یعتبرون هذا الیوم (یوم القدس) ویعملون بما یجب أن یعملوا به، وأما المنافقون والمرتبطون بالقوى العظمى خلف الستار والذین یعقدون الصداقة مع "إسرائیل" لا یهتمون بهذا الیوم ویمنعون الشعوب من إقامة المظاهرات. إن یوم القدس یوم یجب أن یتعین فیه مصیر الشعوب المستضعفة. لابد للمستضعفین أن یبرزوا شخصیتهم أمام المستکبرین. وکما قام الشعب الإیرانی ومرغ وسیمرغ أنوف المستکبرین. فلتنهض سائر الشعوب وتلقی بهذه الجراثیم الفاسدة فی المزابل. إنه الیوم الذی یجب أن ینهضوا وننهض فیه لإنقاذ القدس وإنقاذ إخواننا من هذا الظلم. إنّه الیوم الذی یجب أن نخلّص فیه جمیع المستضعفین من قیود المستکبرین. یوم یجب أن یُظهر المجتمع الإسلامی شخصیته فیه ویهدّدوا القوى العظمى وعملاءهم المتبقّین فی إیران أو سائر البلدان. إن یوم القدس هو الیوم الذی یجب أن ننبه فیه هؤلاء المثقفین الذین یعقدون العلاقات خلف الستار مع أمیرکا وعملائها، ننبههم بأنهم لو لم یترکوا هذه التحرشات فإنهم سوف یقمعون، وإنّا قد أمهلناهم وعاملناهم بلطف لعلّهم یترکون الأعمال الشیطانیة ، و إن لم یترکوها فسوف أقول فیهم کلمتی الأخیرة وسوف أشعرهم إن النظام السابق لن یعود ولا یمکن بعد هذا أن تحکم علینا أمریکا أو سائر القوى العظمى.
یجب أن نعلن لجمیع القوى الکبرى فی یوم القدس أن یرفعوا أیدیهم عن المستضعفین ویلزموا أماکنهم. إنَّ "إسرائیل" عدوة الشعوب وعدوة الإنسان، ترتکب فی کل یوم فاجعة وتحرق إخواننا فی جنوب لبنان. إنَّ على "إسرائیل" أنْ تعلم أنّ أسیادها قد خسروا موقعهم الاجتماعی فی العالم ولابدّ لهم من الانزواء، ولابّد لهم من قطع أطماعهم فی إیران، ویجب أن یُمنعوا من التدخل فی جمیع البلاد الإسلامیة. إنَّ یوم القدس هو یوم إعلان هذا الأمر وإعلان أن الشیاطین یحاولون إخراج الشعوب من الساحة لفسح المجال لتدخّل القوى الکبرى. إنّ یوم القدس هو الیوم الذی تُقطع فیه آمالهم ویدرکون فیه بأن ذلک الزمان قد ولّى.
ان یوم القدس هو یوم الإسلام ویوم إحیاء الإسلام، ولابد من إحیائه وتنفیذ قوانینه وأحکامه فی جمیع الأقطار الإسلامیة. ان یوم القدس یوم ننّبِه فیه القوى العظمى بأن الإسلام لن یقع بعد هذا تحت سلطتکم بواسطة عملائکم الخبثاء. یوم القدس یوم حیاة الإسلام، ولابد أن یستیقظ فیه المسلمون ویشعروا بقدرتهم المادیة والمعنویة.
إنّ المسلمین یبلغون ملیار نسمة وینعمون بالتأیید الإلهی، والإسلام یحمیهم والإیمان یدافع عنهم، فمن أی شیء یخافون؟ إنّنا قد نهضنا مع قلّة عددنا أمام أعدائنا الکثیرین والقوى العظمى وهزمناهم. ولا تظنوا أن بعض هذه الطوائف الفاسدة، بعض هؤلاء الیساریّین الأمیرکیین وغیر الأمیرکیین یتمکنون من إبراز وجودهم فی هذا البلد. فنحن إذا أردنا وأراد شعبنا فإنهم سیُحذفون جمیعاً فی مزابل الفَناء خلال ساعات. وإنَّ شعبنا العظیم لن یخاف من هذه التحرّکات الیائسة واِنَّ تحرّکات «"اسرائیل" فی جنوب لبنان وبالنسبة للفلسطینیین هی أیضاً تحرکات یائسة. إنَّها تحرکات الفاسدین فی نهایة أمرهم کما صنعه الشاه المخلوع فی إیران وانتهى بهلاکه وفنائه.
ولتعلم الحکومات فی العالم أن الإسلام لن ینهزم، وأن الإسلام وتعالیم القرآن لابد أن تتغلّب على جمیع الدول، ولابد أن یکون الدین هو الدین الإلهی. إنَّ الإسلام هو دین الله ولابد أن ینمو فی جمیع الأقطار الإسلامیة. إنَّ یوم القدس یوم إعلان هذا الأمر. إنّه یوم إعلام المسلمین: إلى الأمام، تقدموا فی جمیع أقطار العالم.
ان یوم القدس لیس یوم فلسطینی فحسب ، بل إنَّه یوم الإسلام ویوم الحکومة الإسلامیة، یوم نعلن فیه للقوى الکبرى أنها لن تتمکن من التقدم فی البلاد الإسلامیة.
إننی اعتبر یوم القدس یوم الإسلام ویوم الرسول الأکرم (ص) ویوم لابد لنا فیه من تجهیز القوى ونُخرج المسلمین من الانزواء ومن مواجهة الأجانب بکامل قوتهم وقدرتهم. ونحن نقاوم الأجانب بکل قوانا ولن نسمح للآخرین بالتدخل فی أقطارنا، ولا یجوز للمسلمین أن یسمحوا لغیرهم بالتدخل فی شؤون بلادهم. وفی یوم القدس لابد أن تحذّر الشعوب حکوماتها إذا کانت خائنة. وفی یوم القدس نتعرف على الأشخاص والأنظمة التی تتوافق مع المخربین العالمییّن والتی تخالف الإسلام. فالذین لا یشارکون فی مراسم هذا الیوم مخالفون الإسلام وموافقون مع "إسرائیل"، والمشارکون فیها ملتزمون وموافقون للإسلام ومخالفون لأعدائه وعلى رأسهم أمیرکا و"إسرائیل". وفی یوم القدس یمتاز الحق عن الباطل وینفصل الحق عن الباطل.
أسأل الله تبارک وتعالى أن ینصر الإسلام على جمیع الطوائف فی العالم وینصر المستضعفین على المستکبرین ، کما أسأله تعالى أن ینقذ إخواننا فی فلسطین وفی جنوب لبنان وفی کل مکان فی العالم من ظلم المستکبرین والناهبین.
والسلام على رسول الله وعلى أئمة المسلمین،
روح الله الموسوی الخمینی


وکالة أنباء فارس

Parameter:346644!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)