|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/09]

الکشف عن تفاصیل جدیدة فی محادثات نتنیاهو وبن سلمان وبومبیو یؤکد أن المزید من الدول العربیة ستطبع مع إسرائیل  

ذکرت صحیفة إسرائیل الیوم الإسرائیلیة أنه تم الکشف عن تفاصیل جدیدة بشأن المحادثات التی جرت فی السعودیة بین رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو وولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان.

الکشف عن تفاصیل جدیدة فی محادثات نتنیاهو وبن سلمان وبومبیو یؤکد أن المزید من الدول العربیة ستطبع مع إسرائیل

القدس- وکالات- ذکرت صحیفة إسرائیل الیوم الإسرائیلیة أنه تم الکشف عن تفاصیل جدیدة بشأن المحادثات التی جرت فی السعودیة بین رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو وولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان.

ووفقًا لمسؤولین سعودیین، ممن شارکوا فی اللقاء، فإن المملکة واثقة من أن الرئیس المنتخب للولایات المتحدة ، جو بایدن وفریقه قد أعدوا بالفعل خطة لاتفاق جدید مع الإیرانیین ویریدون تقلیل الضرر.

وتزعم الصحیفة نقلا عن مسؤولین سعودیین فإن الریاض مهتمة بإقامة جبهة موحدة مع إسرائیل بشأن القضیة الإیرانیة ، وهو ما سینعکس فی المطالب التی ستُقدم مع الولایات المتحدة والدول الأوروبیة فی إطار محادثات إدارة بایدن المتوقعة لتجدید الاتفاق النووی مع إیران.

وأضاف مسؤولون سعودیون للصحیفة” أنه فی الوقت الحالی، ستکون الریاض راضیة عن الوضع الحالی للعلاقات مع إسرائیل حیث أدلى بن سلمان بهذه التصریحات شخصیًا لنتنیاهو، ولکن فی الوقت نفسه قدم بن سلمان لنتنیاهو استطلاعات لمعهد أبحاث مشهور عالمیًا ، والتی أظهرت أن ما یقرب من نصف السعودیین یدعمون تطبیع العلاقات مع إسرائیل.

بالإضافة إلى ذلک، یخشى السعودیون عقوبات ومذکرات توقیف ستصدرها إدارة بایدن ضد بن سلمان ومسؤولین سعودیین آخرین بعد اغتیال الصحفی السعودی جمال خاشقجی. حیث ، أخبر بن سلمان نتنیاهو أن السعودیین بحاجة إلى مساعدة إسرائیلیة فی هذه القضیة مع الأمریکیین.

اما فیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة التی ناقشها نتنیاهو وولی العهد بن سلمان مطولاً. تزعم الصحیفة أن السعودیین مهتمون باستئناف المفاوضات مع أبو مازن والتوصل إلى اتفاق مبدئی. وعلم أیضا أن السعودیین مستعدون للمساعدة فی تحویل الأموال وتوجیه المیزانیات للسلطة الفلسطینیة وقطاع غزة.

وفی ذات الإطار تقول الصحیفة انه وخلال اللقاء ظهرت مخاوف السعودیة بشأن ترکیا وأنشطة أردوغان والجمعیات الخیریة الترکیة فی القدس وعلیه سوف تسمح إسرائیل للسعودیین بإدارة جمعیات خیریة فی القدس الشرقیة من أجل کبح نفوذ أردوغان. کما ستدعم إسرائیل ضم ممثلین سعودیین إلى مجلس الأوقاف الإسلامیة فی الاقصى.

فی غضون ذلک ، تستعد البحرین لافتتاح مؤتمر المنظمات الدولیة المزمع عقده الأسبوع المقبل فی المنامة ، بمشارکة منظمات إقلیمیة ودولیة ، من بینها منظمات إسرائیلیة. وبحسب مصادر إسرائیلیة ، من المتوقع أن یحضر وزیر الخارجیة غابی أشکنازی افتتاح المؤتمر ، إلى جانب مسؤولین کبار آخرین ، بمن فیهم المدیر العام السابق لوزارة الخارجیة دوری غولد. و قال مسؤولون فی المنامة لإسرائیل الیوم إن المنامة تستعد لاحتمال أن یحضر رئیس الوزراء نتنیاهو افتتاح المؤتمر الأسبوع المقبل.

إلى ذلک قال وزیر الخارجیة الأمیرکی، مایک بومبیو، الأربعاء، إنه یتوقع إبرام المزید من الدول العربیة اتفاقیات تطبیع مع إسرائیل، ممتنعا الحدیث بعمق عن التقاریر التی تحدثت عن لقاء رئیس الحکومة الإسرائیلیة، بنیامین نتنیاهو، وولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان.

وتحدث بومبیو فی مقابلة مع فوکس نیوز، عن نقل السلطة للرئیس الأمیرکی المنتخب جو بایدن، والبرنامج النووی الإیرانی، قائلا إن إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب اختارت أن تجرد النظام الإیرانی من المال الذی کانت الإدارة الأمیرکیة السابقة تتیح له الحصول علیه.

وفی سیاق التطبیع واللقاء الذی جمع نتنیاهو وبن سلمان، قال وزیر الخارجیة الأمیرکی إنه اطلع على التقاریر التی تحدثت عن مثل هذا اللقاء، واکتفى وبالقول إنه التقى بن سلمان ولا یرید الدخول فی التفاصیل، تارکا لمحمد بن سلمان ونتنیاهو القول عما إذا کان اللقاء قد عقد أم لا.

وتوقع بومبیو إبرام مزید من اتفاقات التطبیع مع إسرائیل، مشیرا إلى أنه من الصعب معرفة ما إذا کان ذلک سیتم خلال شهر أو شهرین.

 

رأی الیوم

Parameter:465733!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)