|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/04/15]

انسحاب ترامب من سوریا إلى أین؟  

انسحاب ترامب من سوریا إلى أین؟

 23 کانون الأول 2018 

المیادین ــ مکتب واشنطن

التواجد العسکری الأمیرکی لافت فی سوریا أبرزه "مطار الرمیلان" بمحافظة الحسکة، بالقرب من الحدود المشترکة مع کل من ترکیا والعراق. وهی منطقة غنیة بآبار النفط التی "تسیطر" علیها قوات سوریا الدیموقراطیة – قسد.

لم یشر ترامب صراحة إلى وجهة القوات الأمیرکیة المنسحبة من سوریا (أ ف ب)

لم یشر الرئیس ترامب صراحة إلى وجهة القوات الأمیرکیة المنسحبة من سوریا سوى بالإطار العام بأنها ستعود إلى البلاد. واتهمه خصومه أنه لم "یستشر أی من الشرکاء الاستراتیجیین من بینهم فرنسا والاردن واسرائیل".

مصادر عسکریة أمیرکیة فی العراق، فی سیاق إبلاغها حلفائها بقرار الرئیس ترامب، أوضحت لـ "مسؤول أمنی عراقی" بأن القوات المنسحبة من سوریا "ستستقر فی القاعدة العسکریة (الأمیرکیة) فی أربیل بشمال العراق. وأنها ستباشر بوضع نقاط حدودیة بین سوریا وإقلیم کردستان العراق" حیث شرعت القوات الأمیرکیة فی إنشاء "مرکز عملیات عسکریة مشترک مع قوات البیشمرکة" الکردیة على الحدود العراقیة ــ السوریة.

فی هذا السیاق جاءت تصریحات "أمنیة أردنیة" مؤخراً لتضیء جانباً آخراً من المخطط الأمیرکی مؤکدة أن "هناک جهداً مشترکاً على المستویات السیاسیة والأمنیة من وراء الکوالیس بین الأردن وإسرائیل والسعودیة، لتقلیل التهدید الذی تشکله سوریا وإیران، بعد أن أعلنت الولایات المتحدة أنها ستسحب قواتها من سوریا. وأن واشنطن أوضحت للبلدان المعنیة أن أجهزة الاستخبارات الأمریکیة المتعددة ستزید بشکل کبیر من التعاون الأمنی مع إسرائیل والأردن والسعودیة".

التواجد العسکری الأمیرکی لافت فی سوریا أبرزه "مطار الرمیلان" بمحافظة الحسکة، بالقرب من الحدود المشترکة مع کل من ترکیا والعراق. وهی منطقة غنیة بآبار النفط التی "تسیطر" علیها قوات سوریا الدیموقراطیة – قسد.

کما أن لواشنطن خمس مواقع عسکریة أخرى فی تلک المنطقة ما بین نهری دجلة والفرات هی قاعدة الشدادی الجویة بین محافظتی الرقة ودیر الزور السوریتین، وأخرى قرب نهر الخابور بمحاذاة الحدود السوریة ــ العراقیة تضم مهبطاً للطائرات المروحیة ومعسکراً للتدریب وموقعاً عسکریاً فی عین العرب – کوبانی، على الحدود العراقیة الترکیة، وسبت وعین عیسى وخراب عشق.

تتواجد القوات الأمیرکیة أیضا فی قاعدة عسکریة بمدینة (تل أبیض) فی محافظة الرقة. وأنشأت قاعدة عسکریة بالقرب من حقل العمر النفطی فی محیط مدینة المیادین بمحافظة دیر الزور، إضافة لقاعدتی "المبروکة" و "تل البیدر" فی محافظة الحسکة اللتین کانتا المعقل الرئیس لتنظیم "داعش".

أما فی جنوب سوریا، فلواشنطن حضور عسکری "ذات أهمیة استراتیجیة،" فی قاعدة التنف عند المثلث الحدودی بین سوریا والعراق والأردن؛ سبقها إنشاء قاعدة فی منطقة (الزکف) التی تبعد نحو 70 کلم شمال شرقی التنف زودتها بأثقل واضخم منظومة راجمات صاروخیة فی الجیش الأمیرکی من طراز "الراجمات الصاروخیة المتعددة – HIMARS"  لتعزیز قاعدة التنف.

وجاء فی تقریر استخباراتی أمیرکی العام الماضی أن الهدف من إنشاء هذه القاعدة هو إغلاق الطریق أمام أرتال القوات السوریة و"حزب الله،" للسیطرة على مدینة البوکمال، 200 کلم شمال شرق التنف، و"لمنع إیران إنجاز جسرها البری إلى البحر المتوسط مروراً بالعراق".

لکن هذا التواجد العسکری کلفته باهظة کما یجمع انصار ومناوئو الرئیس ترامب على إدراج الکلفة المادیة "للمغامرات العسکریة" کأولویة فی جملة اعتباراته وقراراته. وجاءت أحدث احصائیات صادرة عن وزارة الدفاع لتشیر إلى أرقام غیر مسبوقة فی الإنفاق العسکری، مشیرة إلى حجم الکلفة العسکریة "المباشرة للحروب الأمیرکیة منذ عام 2010 بأنها بلغت 1.77 تریلیون دولار؛ منها 756 ملیار للحرب على العراق وسوریا، 730 ملیار فی الحرب على أفغانستان .." یستثنى من تلک المیزانیات المکلفة التی تتحملها وزارة الخارجیة فی بند "الشؤون العسکریة،" والتی "ربما" تراوحت بین 127 ملیار إلى 132 ملیار دولار لذات الفترة الزمنیة.

أما الخسائر البشریة جراء المغامرات المتعددة فتشیر وزارة الدفاع إلى "مقتل نحو 7000 جندی وجرح 52،783 خلال هذه الفترة الزمنیة. ولم یتم التیقن من کلفة تأهیل الجرحى والمعاقین حتى الآن لکنها فی ارتفاع مضطرد.

دولیاً، عارضت وتحفظت القوى الغربیة الحلیفة لواشنطن إعلان الرئیس ترامب، بریطانیا وفرنسا وألمانیا، معربة عن "دهشتها" الجماعیة وبأن القرار "یهدد بالحاق الضرر بالحرب ضد الدولة الإسلامیة التی لم ینته تهدیدها بعد، وتقوض النجاحات التی تحققت" للآن.

ترکیا رحبت بالقرار الذی أتى عقب مشاورات مکثفة بین الرئیسین، اردوغان وترامب، وتعهد الأخیر الاعداد لتسلیم أنقره خصمها اللدود المقیم فی الولایات المتحدة، فتح الله غولن؛ وإعلانها عن قرب بدء عملیات عسکریة واسعة ضد "قسد" اعتبرها البعض أنها جاءت "بمبارکة أمیرکیة." مسؤول فی الخارجیة الأمیرکیة، رفض الإفصاح عن هویته، أوضح أن قرار الانسحاب جاء "بعد اتصال هاتفی بین ترامب واردوغان، وکل ما حدث بعد ذلک جاء فی إطار تنفیذ الاتفاق الذی توصلا إلیه".

روسیا رحبت بحذر بالقرار الأمیرکی إذ جددت الخارجیة الروسیة معارضتها "للوجود الأمیرکی غیر الشرعی فی سوریا (وانه) یشکل عائقاً خطیراً أمام حل الأزمة". لکن رئیس لجنة الدفاع الوطنی بمجلس النواب، الدوما، فلادیمیر شامانوف صرح بأن الأمیرکیین لا ینسحبون أبداً من مواقع سبق أن احتلوها وهم یبتکرون مبررات للبقاء.

أثار قرار ترامب ثائرة القوى المؤیدة لمعسکر الحرب التی "تبنت" مسألة دعم انفصال الکرد فی کل من العراق وسوریا، أبرزها السیناتور الجمهوری لیندسی غراهام الذی وصف قرار الرئیس ترامب بأنه "وصمة عار فی شرف الولایات المتحدة؛ وتنکر للحلفاء الأکراد،" متوعداً وأقرانه بمساءلة الإدارة بعقد جلسات استماع فی مجلس الشیوخ فی الأسابیع المقبلة. وإمعاناً فی "إحراج" الرئیس ترامب، أعلن غراهام عن نیته زیارة القوات العسکریة الأمیرکیة المتواجدة فی أفغانستان خلال فترة أعیاد المیلاد المجید.

وزیر الدفاع الأمیرکی جیمس ماتیس سارع إلى تقدیم استقالته فور الإعلان الرئاسی بالانسحاب مشیراً إلى "خلافاته السیاسیة" مع الرئیس ترامب، فیما یخص بسوریا ومناطق أخرى، لا سیما وأنه "وافق" على إرسال قوات عسکریة مؤللة للمرابطة على الحدود الجنوبیة المشترکة مع المکسیک للتصدی لموجات المهاجرین الوافدین عبر المنطقة الحدودیة.

بالمقابل، لوحظ غیاب تام لأی استقالات من المناصب الدیبلوماسیة، بمن فیهم المبعوثین الرئاسیین للتحالف الدولی ولسوریا، بریت ماکغیرک وجیمس جیفری، على التوالی. بید أن اللافت فی قرار ترامب کان إعلان "مسؤول" امیرکی رفیع عن "إجلاء کافة موظفی وزارة الخارجیة من سوریا خلال 24 ساعة".

الخاسرون، وفق التقییمات الأمیرکیة، هم حلفاء أمیرکا أبرزهم "اسرائیل وهی من ضمن لائحة أکبر الخاسرین"، وفق تقریر لمرکز الدراسات الاستراتیجیة والدولیة، 19 الشهر الجاری، والکرد "الذین تحالفوا مع الولایات المتحدة،" وآخرین منهم "الأردن ولبنان".

أما خسارة الولایات المتحدة الصافیة، وفق التقریر أعلاه، فتتمثل "بتخلیها علن ثلاثیة أهدافها المعلنة لتبریر وجودها فی سوریا: إلحاق هزیمة مؤکدة بداعش؛ إخراج القوات الإیرانیة والقوى الردیفة من سوریا؛ وحل سیاسی مرحلی مبرم وغیر قابل للنقض." وأضاف بأن الأمر "المحیّر یکمن فی أن خصوم الولایات المتحدة لم یتحملوا أی کلفة لتحقیق تلک النتیجة".

ما تنطوی علیه المرحلة المقبلة، من وجهات النظر الأمیرکیة المتعددة، فیما یخص "شرقی سوریا،" یتأرجح بین احتمالین: الأول، غزو ترکی لمنطقة شرقی نهر الفرات التی تتجمع فیها "وحدات الحمایة الشعبیة الکردیة، بعد الحصول على ضوء أخضر أمیرکی بذلک، والتی تتراوح أعدادها  بین 30 ألفا الى 60 ألف مقاتل، وما سینجم عنها من موجات هجرة ولاجئین إلى اتجاهات متعددة. الثانی، "عودة" حزب الاتحاد الدیموقراطی الکردی وجناحه العسکری الى التفاوض مجددا مع الحکومة السوریة والتی ستجری بمعزل عن أی دعم أمیرکی، مما سیعید لدمشق السیطرة وبسط سیادتها على أراضیها التی کانت مسرحاً وخنجراً فی ظهرها لمدة طویلة.

 

المصدر: المیادین نت

Parameter:378793!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)