|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/06/14]

بالتزامن مع زیارة أوّل وزیرٍ إسرائیلیٍّ إلى السودان: نتنیاهو یعمل على إقناع الملک المغربیّ بزیارة الکیان قبل الانتخابات لاستخدامه فی حملته لإقناع الیهود من “أصولٍ مغربیّةٍ” بالتصویت له  

کشفت مصادر سیاسیّة رفیعة المستوى فی تل أبیب النقاب عن أنّ رئیس الوزراء الإسرائیلیّ، بنیامین نتنیاهو، یعمل وبوتیرةٍ عالیةٍ على “تجنید” العاهل المغربیّ، الملک محمد السادس، لیکون بمثابة ورقةٍ انتخابیّةٍ تُساعد حزب (لیکود) فی الانتخابات الإسرائیلیّة المُقرر إجراؤها فی الـ23 من شهر آذار (مارس) المُقبِل.

بالتزامن مع زیارة أوّل وزیرٍ إسرائیلیٍّ إلى السودان: نتنیاهو یعمل على إقناع الملک المغربیّ بزیارة الکیان قبل الانتخابات لاستخدامه فی حملته لإقناع الیهود من “أصولٍ مغربیّةٍ” بالتصویت له

الناصرة-“رأی الیوم”- من زهیر أندراوس:

کشفت مصادر سیاسیّة رفیعة المستوى فی تل أبیب النقاب عن أنّ رئیس الوزراء الإسرائیلیّ، بنیامین نتنیاهو، یعمل وبوتیرةٍ عالیةٍ على “تجنید” العاهل المغربیّ، الملک محمد السادس، لیکون بمثابة ورقةٍ انتخابیّةٍ تُساعد حزب (لیکود) فی الانتخابات الإسرائیلیّة المُقرر إجراؤها فی الـ23 من شهر آذار (مارس) المُقبِل.

وطبقًا للمصادر التی تحدثت بأسماءٍ مجهولةٍ لموقع (YNET) الإخباریّ-العبریّ فإنّ نتنیاهو والعدید من مستشاریه یعملون على إقناع الملک المغربیّ بضرورة زیارة إسرائیل رسمیًا قبل الانتخابات، أیْ فی غضون الأسابیع القلیلة القادمة، الأمر الذی من شأنه أنْ یرفع من احتمالات فوز نتنیاهو فی الانتخابات، علمًا أنّ قوّته الانتخابیّة فی تصاعدٍ مستمّرٍ، إذْ أنّ الاستطلاع الأخیر للرأی العام أظهر أنّه لو جرت الانتخابات الیوم لحصل نتنیاهو وحزبه على 32 مقعدًا فی الکنیست من أصل 120 مقعدًا.

وشدّدّ الموقع فی سیاق تقریره على أنّ الموظفین الکبار فی دیوان نتنیاهو ومجلس الأمن القومی التابع له، یُمارسون الضغوطات من أجل إتمام الزیارة فی أقرب وقتٍ ممکنٍ، وذلک بُعیْد رفع الإغلاق المفروض على مطار بن غوریون، فی الفاتح من شباط  (فبرایر) المقبل، والجدیر بالذکر أنّ إغلاق المطار جاء بقرارٍ حکومیٍّ بهدف الحدّ من “استیراد” جائحة کورونا على مختلف تحوراتها.

علاوة على ذُکِر أعلاه، لفتت المصادر فی دیوان رئیس الوزراء الإسرائیلیّ إلى أنّ نتنیاهو عاقد العزم على إنجاح زیارة العاهل المغربی، حیثُ یعتبرها ورقة على درجةٍ کبیرةٍ من الأهمیة، وبالتالی یمکن الاستفادة منها فی حملته الانتخابیة، وعلیه أضافت المصادر، فإنّ نتنیاهو یعمل على إقناع الناخبین بأنّه السیاسیّ الأوّل فی تاریخ دولة الاحتلال، الذی استطاع أنْ یُقنِع العاهل المغربیّ بزیارة إسرائیل، إذْ أنّ زیارةً من هذا القبیل لم تجرِ منذ إقامة إسرائیل فی العام 1948، وبالتالی فإنّ إخراجها إلى حیّز التنفیذ یُعتبر نصرًا سیاسیًا لنتنیاهو، الذی توصّل إلى إعادة التطبیع مع المغرب قبل عدّة أشهر.

أمّا الهدف الأساس من الزیارة، وفق تصوّر نتنیاهو، فیکمن فی أنّ هناک مئات الآلاف ممّن یُطلَق علیهم (الیهود المغاربة)، والذین تمّ استجلابهم إلى فلسطین بفضل جهود الحرکة الصهیونیّة، کما أنّ السواد الأعظم منهم، وعلى الرغم من کونهم فی أسفل الطبقات الضعیفة اجتماعیًا وسیاسیًا، فإنّهم یصوتون لصالح الأحزاب الإسرائیلیّة الیمینیّة والدینیّة المُتطرّفة، وبناءً على ذلک، فإنّ زیارة الملک، الذی یحظى باحترامٍ شدیدٍ من قبلهم، سیُعزز فرص نتنیاهو للحصول على أکبر عددٍ من المصوتین من “الأصول المغربیّة”، على حدّ قول المصادر المقربة من رئیس الوزراء الإسرائیلیّ.

ومع ذلک، أشار الموقع إلى أنّ فرص قیام الملک بزیارةٍ المغربیّ إلى إسرائیل غیر مرتفعةٍ، ذلک لأنّه بحسب المصادر الرفیعة فی تل أبیب، فإنّ العاهل محمد السادس على علمٍ بأنّ نتنیاهو قد یستثمر زیارته إلى تل أبیب فی معرکته الانتخابیّة، ولذا من المرجح أنْ ینأى بنفسه عن التدّخل فی الانتخابات الإسرائیلیّة، لکونها شأنًا داخلیًا.

المصادر اختتمت حدیثها للموقع العبریّ بالقول إنّ الاتصالات بین الطرفیْن ما زالت جاریةً، وذلک بأمرٍ من نتنیاهو ومن مجلس الأمن القومیّ التابِع له، ولکنّ المصادر شدّدّت على أنّ المساعی قد لا تنجَح، وعلى نحوٍ خاصٍّ قبل الانتخابات العامّة فی إسرائیل، کما أکّدت.

یُشار إلى أنّ تقاریر صحافیّة إسرائیلیّة کانت قد أکّدت مؤخرًا أنّ العاهِل المغربی یشترِط القیام بالزیارة لإسرائیل بسماح الأخیرة له بالالتقاء فی رام الله مع رئیس السلطة الفلسطینیّة، محمود عبّاس، ولکن فی هذه الحالة، فإنّ نتنیاهو إذا وافق على الشرط المغربیّ سیخسر المصوتّین الیمینیین، وبالتالی فإنّه یعمل على إقناع الملک المغربیّ بضرورة التنازل عن لقاء عبّاس والاکتفاء بزیارة القدس فقط.

فی السیاق عینه، قال مُراسِل الشؤون السیاسیّة فی صحیفة (یدیعوت أحرونوت) وموقع (YNET) إنّ وزیر المخابرات الإسرائیلیّ، إیلی کوهین قام أمس بأوّل زیارةٍ لوزیرٍ إسرائیلیٍّ إلى السودان، حیث ترأس وفدًا مکونًا من مسؤولین فی وزارته وفی مجلس الأمن القومیّ، وخلال الزیارة، أضاف المُراسِل إیتمار آیخنر، اجتمع أعضاء الوفد الإسرائیلیّ إلى رئیس مجلس السیادة السودانیّ عبد الفتّاح البرهان، ومع وزیر الدفاع یاسین إبراهیم، بالإضافة إلى عددٍ من کبار المسؤولین فی الدولة العربیّة التی طبعّت علاقاتها قبل عدّة أشهرٍ مع إسرائیل.

 

رأی الیوم

Parameter:475045!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)