|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
مجلّة أمریکیة؛
[1442/07/14]

بایدن یشدد على علاقته الودیة مع کیان الاحتلال ولیس مع رئیس الوزراء  

سلطت مجلة "ناشونال إنترست" الأمریکیة، الضوء على أسباب "تأخر" الرئیس جو بایدن فی الاتصال برئیس وزراء کیان الاحتلال نتنیاهو، بعد مرور 4 أسابیع على حفل تنصیب بایدن، وما لذلک من دلالات .

مجلّة أمریکیة؛

بایدن یشدد على علاقته الودیة مع کیان الاحتلال ولیس مع رئیس الوزراء

٢٣‏/٠٢‏/٢٠٢١ م

سلطت مجلة "ناشونال إنترست" الأمریکیة، الضوء على أسباب "تأخر" الرئیس جو بایدن فی الاتصال برئیس وزراء کیان الاحتلال نتنیاهو، بعد مرور 4 أسابیع على حفل تنصیب بایدن، وما لذلک من دلالات .

وأفادت وکالة مهر للأنباء انه حسب مقال المجلة الذی نشرته مؤخرا، تلقى رئیس وزراء کیان الاحتلال "بنیامین نتنیاهو" أخیرا مکالمة هاتفیة من الرئیس بایدن، وحصل ذلک یوم الأربعاء 17 فبرایر، بعد أربعة أسابیع کاملة من مراسم الرئاسة الأمریکیة. وقد استغرق ذلک وقتا طویلا، الأمر الذی أثار اهتمام وقلق العدید من الإسرائیلیین.

وبحسب المجلة، فبعد أربع سنوات من حصول نتنیاهو على کل ما یریده من دونالد ترامب، ومع عمل السفیر الأمریکی، دیفید فریدمان، کقائد "للتوسع الاستیطانی"، کان صعود جو بایدن إلى الرئاسة هو بمثابة هبوط لرئیس الوزراء الإسرائیلی.

ویصر البیت الأبیض على القول إن تأخر بایدن فی الاتصال بنتنیاهو لم یکن ازدراء متعمدا، فمن المؤکد أن نتنیاهو حاول إظهار أنها کانت محادثة هاتفیة مهذبة، ولکن لیست محادثة دافئة بشکل خاص. من جانبه شدد بایدن على علاقته الطویلة والودیة مع الکیان المحتل، ولیس مع رئیس الوزراء، وأن اتصال بایدن بنتانیاهو فی هذا الوقت، یعنی أن صداقة الرئیس الأمریکی هی فی الأصل مع الکیان المحتل، ولیس مع زعیمها الحالی، بحسب ما ذکرته المجلة.

وأضافت المجلة أن تأخر مکالمة بایدن الهاتفیة، هی إشارة إلى أن نتنیاهو لم یعد یرضی البیت الأبیض، حسب تعبیرها.

ولفتت المجلة إلى أن نتنیاهو کان ینتظر بشدة مکالمة سریعة من بایدن لیثبت للناخبین الإسرائیلیین، أنه لا یوجد خلاف بینه وبین الإدارة الأمریکیة الجدیدة، وذلک  قبل انتخابات الکنیست المقررة فی مارس المقبل.

وکان البیت الأبیض قد کرر أن تأخر اتصال بایدن بنتنیاهو لیس متعمدا، فی الوقت الذی اختار بایدن الاتصال بزعماء الدول المنافسة، کروسیا والصین، قبل أن یتصل بنتنیاهو.

وعن سر هذا الفتور، ذکرت المجلة إن نتنیاهو لدیه الحق للاعتراض على الاتفاق النووی مع إیران، لکنه تخطى الأعراف الدبلوماسیة فی مایو 2011، عندما عارض باراک أوباما فی مکتبه بالبیت الأبیض، (بایدن کان نائبا للرئیس الأسبق باراک أوباما فی فترة ولاتیه من 2009 إلى 2017).

وکان نتنیاهو قد نشر فیدیو المقابلة بینه وبین أوباما فی أبریل 2019 قبل الانتخابات الإسرائیلیة، لتعزیز شعبیته، وظهر نتنیاهو وهو یرفض حدود 1967 بین فلسطین وکیان الاحتلال.

کما یعود الفتور أیضا بینهما (بایدن ونتنیاهو) إلى خطاب نتنیاهو فی الکونغرس الأمریکی عام 2015، حیث انتقد نهج إدارة أوباما فی التعامل مع إیران.

ویذکر زاخیف أن نتانیاهو قد أحرج أیضا بایدن فی عام 2010 خلال زیارته إلى کیان الاحتلال، عندما أعلن وزیرکیان المحتل فی أثناء هذه الزیارة عن بناء 1600 وحدة استیطانیة، فی تحد لسیاسة أوباما. وقال نتانیاهو لاحقا أنه لم یکن لدیه الرغبة لإحراج بایدن، وأن الوزیر قد اتخذ القرار بدون علم رئیس الوزراء الکیان المحتل.

/انتهى/

 

وکالة مهر للأنباء

Parameter:478524!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)